ضرورة التجديد

23 نوفمبر, 2016

تمر الأمة الإسلامية بمرحلة هامة في تاريخها، لأن معظم الشعوب العربية والإسلامية استشعرت ضرورة الوعي الجمعي بأهمية التغيير، وأن ما كان عليه الأجداد والآباء في الماضي من الظلم والاستعباد لم يعد صالحا لهذا الزمان، بالأمس سقط النظام الاستبدادي بتونس، وبعده فرعون مصر، ومجنون ليبيا، وفلسطين مازالت تحت وطأة الاستعمار الصهيوني الغاشم منذ سنوات، والمقاومة السورية لاتزال تقاوم البطش العالمي، فالأمر لم يعد بيد بشار الأسد، بل أصبح النظام العالمي الجديد يسعى للسيطرة على الوضع بالمنطقة، وكل الدول المجاورة لها.

حتى وإن عادت بعض رموز الظلم لتسيير بعض الدول العربية كما حدث في مصر مع السفاح السيسي، فإن الأمر لن يدوم طويلا، ما دامت الشعوب العربية تعيش حالة اليقظة والرشد.

وفي هذه المقالة سوف أشير إن شاء الله إلى بعض الملاحظات من خلال تتبعي البسيط لما يجري داخل الصف الحركي، وملاحظاتي على الشكل التالي:

الملاحظة الأولى العصبية : عملت الحركات الإسلامية على استقطاب أكبر عدد من الأفراد لتنظيماتها،  وازداد التنافس  حول الكم العددي لهذه الجماعات الإسلامية، سواء كان ذلك العدد من الأفراد له دور في عملية التغيير الحضاري، أم أنه مجرد أرقام إضافية تضاف للجسم الحركي، وقد ساهم هذا في خلق تنافس بين الجماعات الإسلامية لم يكن دائماً يأخذ طابعاً محموداً، حيث يقوم البعض بتقديس التنظيم وأفراده، ويبرز قوة تنظيمه على أنها الحل والخلاص لمشاكل المجتمع.

فالتعصب الحركي سلوك مَرَضي خطير ناتج عن انحراف في التنشئة الاجتماعية والسياسية التي يخضع لها الأفراد في المؤسسات التنظيمية المختلفة، والممارسات السلوكية التي تأتي مع المحيط الاجتماعي، والأفكار والمعتقدات التي يعتنقها الفرد ويؤمن بها، لهذا نهانا عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم، جاء في صحيح البخاري:  (أن رجلين من المهاجرين والأنصار تشاجرا فَقَالَ الأَنْصَارِي يَا لَلأَنْصَارِ، وَقَالَ الْمُهَاجِرِي يَا لَلْمُهَاجِرِينَ”، فَسَمِعَ ذَاكَ رَسُولُ اللَّه صلى الله عليه وسلم فَقَالَ “مَا بَالُ دَعْوَى جَاهِلِيَّةٍ؟!”، قَالُوا “يَا رَسُولَ اللَّهِ كَسَعَ[1] رَجُلٌ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ رَجُلاً مِنَ الأنصار)، فَقَالَ “دَعُوهَا فَإِنَّهَا مُنْتِنَةٌ”. والشاهد عندي في هذا الحديث هو التفاخر بين القوم، فالنبي صلى الله عليه وسلم يزكي في الأمة روح العمل الجماعي والوعي الجمعي القائم على وحدة المعبود ووحدة العابدين، ويربيهم على عدم الفرقة والحزبية التي تفشل قوة الأمة المتماسكة.

  لهذا تعتبر العصبية داء عضالا تعاني منه الحركة الإسلامية في العصر الراهن، حيث إن معظم الأحزاب والحركات التي تأسست تحولت مع مرور الوقت إلى خنجر طاعن في ظهر هذه الأمة بسبب العصبية التي يتربى عليها أبناؤها فتؤدي للتشرذم والتفرق والتطاحن، فيعملون بمنطق (من معي قدّيس ومن مع غيري إبليس)، بينما الأمة في أمس الحاجة للوحدة والترابط والتآخي، وتشكيل الضمير الجماعي لخدمة الدين بعيدا عن القطرية والحزبية الضيقة، يقول خالص جلبي: ( والروح الحزبية والتعصب تحدث جوا عجيبا عند اللقاء، حيث يحمل كل فرد على عينه نظارات بلون معين، فلا يرى الوجود حوله إلا بهذا اللون .. وفي مستوى الأفكار لا يرى احتمال خطئه مع شعوره بأحقية ما يحمل، بل الحق المطلق عنده، والخطأ المطلق عند غيره)[2]

الملاحظة الثانية الطهرانية : يعتبر بعض المنتسبين لصف الحركة الإسلامية أنفسهم من (شباب الله المختار)، ومعصومين من الخطأ، حتى أن بعضهم يذهب إلى تفسيق وتبديع المخالفين له، وهذا من الأمراض الخطيرة التي يعاني منها الصف الحركي..

فمما يجب فهمه كل فرد داخل المجتمع أنه جزء منه ولا يمثل استثناء، فمهمة كل واحد منا أن ينقذ ما يجب إنقاذه وينخراط في المجتمع بشكل إيجابي، دون أن نسلط ألسنتنا وأقلامنا على المجتمع ووصفه بالفسق والفجور، ولنا في سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم خير مثال، فقد كان منخرطا في مجتمع قريش مع أصحابه رضوان الله عليهم، وتخرج على يده جيل قاد الأمة الإسلامية إلى الأمام.

فمن المؤسف أن الخطاب في الحركة الإسلامية لا يتجاوز أفراده، دون أن يلامس هموم واهتمامات عامة الناس، وهنا نتكلم عن النمطية الفكرية، فقد تجد بعض التنظيمات يسيرها أطر فكرية متميزة لكن تفتقد التجديد، في حين أن الإسلام دين الإبداع والتجديد، فقد قدم لنا علماء الأصول بابا خاصا بالإجتهاد، أما أن يبقى التنظيم حبيس فكر معين فهذا يحكم عليه وعلى دعوته بالفشل، فعن الحارث بن عمرو بن أخي المغيرة بن شعبة عن أناس من أهل حمص من أصحاب معاذ بن جبل أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما أراد أن يبعث معاذا إلى إلى اليمن قال: كيف تقضي إذا عرض لك قضاء؟ قال: أقضي بكتاب الله، قال فإن لم تجد في كتاب الله؟ قال فبسنة رسول الله، قال فإن لم تجد في سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا كتاب الله؟ قال أجتهد رأي ولا آلو؟ فضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم صدره وقال: الحمد لله الذي وفق رسول رسول الله لما يرضي رسول الله.[3]

فرسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمنا الاجتهاد وعدم الجمود على المنقولات والمقولات، فكم من الشباب لا يتجاوز فكره بعض منظري التنظيم الذي ينتمي له، فيجعل من كلام قادته وحيا مقدسا، ويترك منهج الكتاب والسنة، ولا يفهمهما إلا بالوساطة الفكرية، فنجد بعضهم لابد له أن يأخذ بالسند النازل لكي يناقش فكرة معينة وينتظر تزكية الزعيم.

يقول فريد الأنصاري رحمه الله: ( إن دعوة الإسلام هي عمل في صلب الدين، واندماج في قضاياه الإيمانية، وأحكامه الشرعية، واشتغال بنصوصه تربية ودعوة، سيرا نحو مفهوم تجديد الدين في الأمة، بما هو دين، أنزل أساسا ليعبد به الله في الأرض.)[4]

فإشكالية الأخلاق والفكر التي تعاني منها الحركة الإسلامية ساهمت بشكل كبير في خلق النزاع بين التنظيمات الحركية، فوجدنا بعض شباب الحركة الإسلامية يعيب على الآخر أخلاقه وفكره ناهيك عن عامة الناس، ويقول الفيلسوف طه عبد الرحمان في هذا الصدد: (ولو أنهم رجعوا إلى أنفسهم لوجدوا أنهم يبيحون لأنفسهم ما يحرمونه على غيرهم، فإذا جاز عندهم أن ينتقدوا الديني بواسطة ما هو لا ديني، فلم لا يجوز عند سواهم أن ينتقدوا اللاديني بواسطة ما هو ديني.! وإذا جاز عندهم أن ينتقدوا الأخلاق الإسلامية بواسطة الحداثة العلمانية، فلم لا يجوز عند سواهم أن ينتقدوا الحداثة العلمانية بواسطة الأخلاق الإسلامية. فلا بد إذن من طلب أخلاقيات تنأى عن السطح الذي وقفت عنده الحداثة، وتغوص في أعماق الحياة وأعماق الإنسان، فلا أعمق من حياة تمتد من عاجلها إلى آجلها ولا أعمق من إنسان يتصل ظاهره بباطنه)[5]

الملاحظة الثالثة إشكالية الماضي والحاضر : من بين المشاكل التي تعاني منها الحركة الإسلامية اليوم الخلط بين الماضي والحاضر، فظهر لدينا بعض الناس يدعون إلى محاكمة الواقع بنوازل قديمة، فوجدنا منهم من يقول (بحرمة التلفاز) أو تحريم كل شيء مستورد من الحضارة الغربية باعتباره منتوج ينتمي إلى بيئة مادية كافرة، فتولد لبعضهم الحقد على كل ما هو آت من الغرب، فما دمنا لا نملك العقل الصناعي الذي يعطي البديل للأمة الإسلامية، فليس أمامنا إلا أخذ ما صنعه الغرب ومحاولة انتقاء الأشياء الإيجابية وترك الأمور السلبية من حضارته.

فعندما نناقش إشكالية الماضى في علاقته بالحاضر فلا نقصد الشعار القائل بضرورة الانفصال عن الماضي لكي نتقدم، بل لا بد من دراسة الماضي لبناء الحاضر، فبناء المجتمع الجديد يتطلب منا تمحيص الماضي ومراجعته دون الجمود عليه، وبيان الأسس التي يجب البناء عليها منه، وما يجب إعادة النظر فيه، فليس كل ما في التاريخ صحيح، كما أنه ليس كل ما في التاريخ خطأ، فلابد من التفريق بين نصوص الوحي واجتهادات الإنسان في دراسة التراث، فكم من فتاوى تجاوزها التاريخ، ونجد بعض الفقهاء يحاكمون واقعنا بها، وكم من مستجدات ظهرت في الوقت الراهن ولم يستطع الفقهاء أن يجدوا لها حلا.

فعقلية الماضي لاتزال تحكم التيار الحركي، فما إن تجلس مع بعض قيادات الحركة الإسلامية تلمس من كلامه دائما تمجيد الماضي والبكاء عليه، ويعتبر الحاضر مرحلة الأزمة في الدعوة، وهذا الموقف يمكن تفسيره بغياب الانسجام بين الجيل الصاعد الذي يتوق للحرية والإبداع، والجيل القديم الذي يعاني من عقدة الماضي والحاضر، فإن تأملنا في الجيل الحركي الأول وجدنا أن بعضهم يكمل بعض، وأن مدرسة التجديد الحركي في استمرارية يقول الدكتور خالص جلبي: ( إن يقضة العالم الإسلامي ابتدأت مع صيحة جمال الدين الأفغاني ثم تطورت على يد محمد عبده، ثم انتشرت على يد رشيد رضا الذي ضل ثلاثين سنة كاملة بدون انقطاع يغذي العقل المسلم بالأفكار الإصلاحية عبر مجلته (المنار) ثم امتد، وتسلل هذا التفاعل عبر الحركة السلفية، (باديس، مالك بن نبي) الأشكال التنظيمية (البنا، النبهاني، وهكذا) عبر مسلسل يتفاعل ويكبر بحيث يصعب ضبطه وحصره اليوم، لأنها أصبحت ظاهرة يقظة عامة أكبر من تنظيم وحزب واتجاه. وهي الآن تتبلور باتجاه جديد لم تظهر معالمه النهائية حتى الآن.)[6]

    فحتى يتحقق القصد من العمل الإسلامي لابد من ترشيده، والانتقال من العمل الطائفي إلى العمل الجمعي، ومن العشوائية إلى التنظيم، ومن التقليد إلى الاجتهاد، ولابد من مراجعة حقيقة العمل الحركي حتي لا يبقى أهل الدعوة يخاطبون أنفسهم والواقع يعج بالمشاكل والمصائب، فالتصحيح الدائم والمراجعة المتجددة أمران ضروريان لنجاح العمل الإسلامي حتى لا تعصف به أمواج الزلل، والأمراض التنظيمية التي ذكرت والتي لم أذكر.


[1] بمعنى ضربه، كسعه بيده أو بصدر قدمه.
 [2] راجع كتاب: في النقد الذاتي، ضرورة النقد الذاتي للحركة الإسلامية، مؤسسة الرسالة، للدكتور خالص جلبي.
 [3] قال الترميذي هذا الحديث لا نعرفه إلا من هذا الوجه وليس اسناده عندي بمتصل،وقال البخاري:لا يعرف الحارث إلا بهذا ولايصح
[4]: الفطرية ص 77، منشورات رسالة القرآن رقم3.
[5]: طه عبدالرحمان سؤال الأخلاق، مساهمة في النقذ الأخلاقي للحداثة الغربية، الناشر: المركز الثقافي العربي.
[6]: الدكتور خاص جلبي مرجع سابق ص 13.
التصنيفات:

مشاركة

جميع الحقوق محفوظة لموقع اسلام اون لاين © 2016