فكر

مسلمو أفريقيا الوسطى..من الإبادة إلى النسيان

Feature image

لا تكاد الأمة الإسلامية تصحو من مأساة حتى تباغتها أخرى، وإحدى هذه المآسي الجديدة التي يكاد يطويها النسيان هي ما تعرض له المسلمون في أفريقيا الوسطى من مجازر مروعة كانت سببا في تدهور أوضاعهم الإنسانية على جميع الأصعدة ، وسط صمت دولي رهيب وإهمال عربي وإسلامي لا مبرر له.

وفي تقدير المجتمع الدولي أن أزمة المسلمين في إفريقيا الوسطى، مثلها مثل العديد من أزمات المسلمين في العالم وهي لا تحتاج لخارطة طريق للتعرف عليها ،لتتحول الى مجرد قضية داخلية لا تستحق من المجتمع الدولي أكثر من مجرد التعاطف الانساني.

ويشكل المسلمون – حسب مصادر محايدة – ما بين 20 و25  بالمائة من سكان جمهورية أفريقيا الوسطى ما يجعل الإسلام ثاني أكبر دين في البلاد بعد المسيحيين الذين تقدر نسبتهم بينما بحوالي 45-50%، وهم موزعون بين كاثوليك وبروتستانت، وباقي السكان يدينون بديانات محلية. ويعيش معظم مسلمي أفريقيا الوسطى في الشمال بالقرب من الحدود مع تشاد المسلمة.

لكن ما يجري في هذا البلد الإفريقي منذ ما يزيد على السنتين من أحداث بلغت من العنف والدموية ما يمكن وصفه وفقا للمنظمات الإنسانية والحقوقية الدولية بحرب إبادة جماعية او حرب تصفية عرقية بحق المسلمين لم يعد على ما يبدو يستوقف أحدا من القوى العظمى الفاعلة أو الامم المتحدة ممثلة بمجلس الامن الدولي مكتفية بعضها بحماية مصالحها الخاصة والبعض الآخر يقف موقف اللامبالاة ..فيما تتنامي وتفاقم مشاعر الحقد والكراهية بين مكونات هذا البلد الأفريقي آخذ في التهديد بوقوع ما يشبه الابادة الشاملة بحق مسلمي أفريقيا الوسطى .

وحشية ضد المسلمين

فقد حذرت مفوضية شؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة قبل أيام من خطر أن تتحول أزمة هروب ما يقرب من 900 ألف شخص قسرا من جمهورية أفريقيا الوسطى منذ اندلاع أعمال العنف في ديسمبر 2013 إلى أكبر أزمة إنسانية ….وأفاد بيان صادر عن المفوضية أورده الموقع الإلكتروني لمركز أنباء الأمم المتحدة بأن هناك أكثر من 460 ألف لاجئ في الدول المجاورة بالإضافة إلى نحو 436 ألف شخص مشرد داخليا. وهذا بعد أن مارست الميليشيات المسيحية عمليات قتل وحشية ضد المدنيين المسلمين تمثلت في حرق الجثث وبتر الأعضاء وتدمير المساجد وتهجير أعداد كبيرة من السكان المسلمين”

ووفقا للمفوضية فهناك ما مجموعه 2.7 مليون شخص في حاجة إلى مساعدات إنسانية … مشيرة إلى مواجهة كل من برامج المساعدة الإنسانية لجمهورية إفريقيا الوسطى وخطة الاستجابة الإقليمية للاجئين نقصا شديدا في التمويل.

وأدت أعمال العنف الطائفية إلى نزوح ربع سكان البلاد، البالغ عددهم 4.6 مليون نسمة، عن مناطقهم خوفا من الهجمات الانتقامية، ومنذ ديسمبر 2012 بلغ عدد الذين لجأوا إلى دول مجاورة لإفريقيا الوسطى ربع مليون.

كما تفيد التقارير التي نشرها “مركز آدم الدولي للدفاع عن الحقوق والحريات في العالم ” بأن أعمال العنف المتواصلة في أفريقيا الوسطى مازالت تهدد أرواح آلاف الأشخاص من مختلف الأعمار، لاسيما بعد انتشار مشاعر الكراهية بين المسلمين والمسيحيين، وظهر ذلك جليا في أساليب القتل التي تشهدها البلاد …ومع كل ما تشهده هذه الجمهورية الأفريقية من فظاعات ما زالت الجرائم التي تقع فيها بعيدة عن الأنظار والاهتمام، فلا يسلط الضوء عليها في الإعلام إلا نادرا، كما لا ترد في تصريحات المسؤولين الأمميين المنشغلين على ما يبدو بمتابعة ملفات دولية أخرى يرون أنها أكثر سخونة.

وقالت منسقة شؤون الإغاثة الإنسانية في الأمم المتحدة فاليري آموس إن عدد المسلمين الباقين في بانجي عاصمة جمهورية إفريقيا الوسطى بعد حملة عنف شنتها ميليشيات مسيحية انخفض إلى أقل من ألف شخص من بين أكثر من 100 ألف كانوا يعيشون هناك، وأضافت أن “التركيبة السكانية لجمهورية إفريقيا الوسطى تتغير.. من وضع كان فيه ما يتراوح بين 130 ألفا و145 ألف مسلم يعيشون في بانجي إلى وضع تقلص فيه العدد إلى نحو عشرة آلاف قبل حوالي 4 أشهر”.

كما أكدت منظمة العفو الدولية أن “ميليشيات انتي- بالاكا (المسيحية) تشن هجمات عنيفة بهدف القيام بتطهير إثني بحق المسلمين في جمهورية إفريقيا الوسطى”.

وقال المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين انطونيو جوتيريس إن معظم المسلمين طردوا من النصف الغربي للبلاد، مشيرا إلى أن هناك نحو 15 ألف شخص محاصرين في 18 موقعا في غرب البلاد يحيط بهم عناصر ميليشيات ضد المسلمين ،وهناك خطر بالغ لتعرضهم للتصفية”.

التعايش المستحيل

ولم تعد الملاجئ وخطوط الفصل الافتراضية بين أحياء المسلمين والمسيحيين كافية لمنع عمليات القتل خصوصا وقد أصبح التعايش بينهما صعبا في ظل سيادة مشاعر الكراهية، ما أدى في النهاية إلى فرار آلاف الأشخاص باتجاه الحدود الدولية طلبا للسلامة، فكان الجوع يمثل وحشا آخر يفتك بالسكان الفارين من القتل حيث حذرت الأمم المتحدة من إن الجوع يهدد سكان أفريقيا الوسطى الهاربين من المجازر في بلادهم إلى الكاميرون وقالت إنهم “يصلون جوعى وبعضهم يموت جوعاً بعد السير على الأقدام لنحو شهرين دون طعام أو ماء” واعتبرت الوضع “مثيرا للقلق” فحسب. فبرغم جسامة الأحداث في أفريقيا الوسطى إلا أنها لم تواجه بتحرك أممي يتناسب مع جسامة التحديات، فبعد عام تقريبا من العنف والاضطرابات الكارثية، قررت الأمم المتحدة تشكيل لجنة للتحقيق يفترض أنها باشرت عملها لكن بدون أية نتائج لحد الآن.

وإضافة إلى البعد الطائفي والعقائدي في الموضوع يبدو الصراع على السلطة والموارد أحد الأسباب الداخلية القوية لما حدث في أفريقيا الوسطى، أما على المستوى الخارجي فهناك أطراف دولية وإقليمية متورطة في الصراع من أجل مصالحها ولضمان نفوذها في البلد الأفريقي الضعيف الذي يمتلك موارد ضخمة، وفي مقدمة القوى الدولية تبرز فرنسا، المستعمر القديم لأفريقيا الوسطى والوصي الحالي على البلاد المدعوم من القوى الغربية (أوروبا والولايات المتحدة)، وفي مواجهة الصين الغريم الشرقي.

المواد المنشورة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي إسلام أون لاين

مقالات ذات صلة