فكر

الإسلام يسكن مستقبل أوروبا

14 ديسمبر, 2015

33
مشاركة
الإسلام يسكن مستقبل أوروبا, أوروبا, اسلاموفوبيا, الإسلام, الغرب, لاجئين,

أعادت قضية اللاجئين ثم أحداث باريس الأخيرة إلى الواجهة من جديد مشاعر الكراهية والإسلاموفوبيا،التي تجتاح بشكل مرضي بعض الأوساط الغربية، والتي كان المرشح الأمريكي “ترامب”ونتائج الانتخابات الإقليمية في فرنسا آخر التعبيرات الفجة عن المنحى التصاعدي لها ،مما يعيد إلى الأذهان الحملات الإعلامية الهوجاء التي أعقبت أحداث 11 سبتمبر عام 2001م، ثم الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للرسول -صلى الله عليه وسلم- والتي نشرتها صحف دنمركية وأعادت نشرها بعد ذلك صحف غربية عدة، والتصريحات الظالمة للإسلام التي أطلقها بابا الفاتيكان بنديكت السادس عشر.

والحقيقة أن هذه التصريحات والمواقف ناهيك عن السياسات و الاستراتيجيات الموازية لها- وهي الأخطر- تستبطن بعدين أساسيين ،بعد سياسي يتعلق بالقلق من مستقبل النهوض الحضاري للأمة المسلمة ومحاولات المسلمين الجارية على قدم وساق من أجل تجاوز مخلفات نظم الاستبداد والفساد التي أقام الغرب في ديار المسلمين وظل يتعهدها بالرعاية والدعم حتى في اللحظات الفاضحة الكاشفة ، التي وقفت فيها هذه النظم عارية من كل قيمة وطنية أو إنسانية وهي تقترف أبشع الفظاعات في حق أوطانها.

تجاوزت أعداد المسلمين لأول مرة عام 2008م عدد الكاثوليك في العالم

أما البعد الثاني الحاضر بقوة في الذهنية الغربية والذي يشكل هاجس حقيقي لمراكز صنع القرار والمجامع الكنسية ومراكز الأبحاث وأجهزة المعلومات ووسائل الإعلام، فيتمثل في انتشار الإسلام وتزايد أعداد المسلمين في أوروبا وأمريكا،بل والعالم بشكل عام، لقد أضحى الاسلام الدين الأسرع انتشارا على المستوى العالمي، وتجاوزت أعداد المسلمين لأول مرة عام 2008م عدد الكاثوليك في العالم ، وفيما يواصل الاسلام النمو والانتشار ظل نمو الكاثوليكية جامدا.

لقد حقق الغرب في القرنيين الأخيرين في العالم الإسلامي بل والعالم كله اختراقات مهمة وكبيرة لصالح فكره ودينه وأنماطه الثقافية والاجتماعية ونموذجها الحضاري العام،لا يجادل في هذا إلا مكابر، لكنه حقق هذه النتائج المهمة بالقهر الاستعماري والإكراه العسكري والسياسي والاقتصادي، وعن طريق إبادة الآخر المغاير حضاريا إما بأساليب الإبادة الثقافية الناعمة أو حتى بالإبادة بمعناها المادي البشع، فيما يحقق الإسلام اليوم في الغرب نتائج دعوية وحضارية كبيرة ومتصاعدة بصلابة الفكرة وسمو القيم وحجية وتماسك الرؤية لقضايا الإنسان والكون والحياة والأهم أن يتم تحقيق هذا التقدم عبر الحوار والإقناع والقدوة الحسنة. ومن مؤشرات ذلك الإقبال الواسع على نسخ القرآن الكريم المترجمة ،والتي أضحت من أكثر الكتب مبيعات في الأسواق الأمريكية والأوروبية حتى نفدت من المكتبات، لكثرة الإقبال على اقتنائها.

لقد أصبح مستوى الإقبال على الإسلام في أوربا ظاهرة في حد ذاتها ،يعكف الغربيون على دراسته ومحاولة الوصول إلى الأسباب والدوافع وراء إقبال شباب أوروبا وفتياتها ومن مستويات تعليمية مرموقة إلى اعتناق الإسلام والانخراط بفاعلية في الدعوة إليه.

ففي ألمانيا وهي “أم القرى الأوربية” ومهد الفكر والفلسفة وقاطرة الصناعة والاقتصاد في أوربا يسجل الإسلام نتائج دعوية مثيرة للاهتمام في أوساط الشباب والنساء. أغلب المعتنقين للإسلام من النساء المتعلمات اللواتي قررن بشكل طوعي الدخول في الإسلام إما نتيجة قراءة وبحث ولدت قناعة ذاتية بأن هذا هو دين الحق والفطرة وإما نتيجة للاحتكاك بمسلمين في علاقة زواج أو جيرة أو زمالة ، فيتم التأثر بقيم وأخلاق ومعاملات هؤلاء، فيحدث التحول إلى الإسلام وفي كلا الحاليين الإسلام بقيمه النظرية والتطبيقية هو عنصر الجذب الرئيس.

وحول سؤال لماذا تتحول نساء هولنديات إلى الإسلام؟ أكدت عالمة الأنثروبولوجيا “فانيسا فرون-نجم”التي أجرت بحثا في الموضوع أن إحدى أبرز النتائج التي أظهرها البحث هي :أن أكثر من نصف النساء ال 47 اللواتي أجرت معهن فانيسا مقابلات قررن اعتناق الإسلام من دون أي علاقة زواج بل نتيجة بحث عن أجوبة وجودية،وبعد البحث في ديانات أخرى ،ثم. “اخترن الإسلام في نهاية المطاف لأنهن وجدن فيه دينا عمليا يمكن تطبيقه بسهولة في الحياة اليومية. “في الإسلام أنت مسؤول فقط كفرد عن أعمالك أمام الله. هذا الأمر يتناسب جدا مع العقلية الفردية الهولندية”.

أغلب المعتنقين للإسلام من النساء المتعلمات اللواتي قررن بشكل طوعي الدخول في الإسلام إما نتيجة قراءة وبحث ولدت قناعة ذاتية وإما نتيجة للاحتكاك بمسلمين

ومع هذا تصنف الدوائر الغربية الزواج كواحد من العوامل المغذية لانتشار الإسلام ،ولهذا طالبت أجهزة استخبارات أوروبية وزارات العدل بدول الاتحاد الأوروبي بوضع إجراءات جديدة من شأنها وضع صعوبات وعقبات أمام زواج الأوروبيات بشباب من المسلمين، تحت شعار “حماية الأوروبيات من الوقوع في براثن التطرف و أن آلاف الأوروبيات يسارعن إلى اعتناق الإسلام بعد زواجهن من مسلمين وأنهن يقعن تحت إغراءات غامضة يقدمها المسلمون.

حركة الإسلام المتنامية في الغرب شملت قطاعات اجتماعية مختلفة ،بدءا بالأوساط الأكاديمية والبحثية المرموقة إلى أسماء لامعة في الفكر والإعلام والدبلوماسية والفن والرياضة والطب،وانتهاء بالسجون التي تشهد إقبالا كبيرا من المساجين على الإسلام في أمريكا ودول أوربية مختلفة،مما حدا ببعض الدول إلى الفصل بين السجناء المسلمين وجيرانهم من أبناء البلاد الأصليين.أما المسلمون الجدد فهم من كافة الطبقات والمهن في المجتمعات الغربية، ومن مختلف المذاهب الفكرية والأديان، من علمانيين إلى كاثوليك وبروستات وبوذيين ،فيما سجلت فرنسا معدلات لافتة لليهود المتحولين إلى الإسلام.

 

التصنيفات:

الوسوم:

0
مشاركة

جميع الحقوق محفوظة لموقع اسلام اون لاين © 2015

بترخيص من وزارة التنمية الإدارية و العمل و الشؤون الاجتماعية رقم 18/2019