فكر

إغلاق المسجد الأقصى لأول مرة منذ 50 عاما

16 يوليو, 2017

70
مشاركة

منعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، منذ ساعات صباح اليوم الأحد، موظفي المسجد الأقصى المبارك من الدخول إليه ومزاولة أعمالهم، وسط حصار عسكري مشدد ما زال مفروضا على المسجد المبارك، وعلى القدس القديمة لليوم الثالث على التوالي.

وذكرت الوكالة الفلسطينية الرسمية إن عشرات المقدسيين أدوا صلاة فجر اليوم الأحد عند أقرب نقطة للمسجد الأقصى استطاعوا الوصول لها، في ما ينتظر أهل القدس السماح لهم بالدخول الى المسجد الأقصى عند ظهر اليوم.

من جهة اخرى قال رئيس مجلس الأوقاف بالقدس الشيخ عبد العظيم سلهب، إنه لا يوجد أي سيطرة لإدارة الأوقاف الإسلامية خلال اليومين الماضيين في المسجد الأقصى، حيث أبعدت سلطات الاحتلال الإسرائيلي إدارة الأوقاف كليا عن المسجد وتسيطر سلطات الاحتلال عليه بالكامل.

وأضاف الشيخ سلهب أن الاحتلال عبث في اليومين الماضيين بكافة محتويات المسجد الأقصى المبارك، وفي كل مكاتب الأوقاف ودار الفتوى والمحكمة الشرعية – التي تحوي السجل التاريخي لمدينة القدس الذي يعكس تاريخ المدينة لـ800 عام سابقة ومركز المخطوطات والمتحف الإسلامي، وقال: “كل ما في الأقصى يتعرض للتخريب والعبث من قبل سلطات الاحتلال”.

وأضاف “أن ما حصل في الأقصى والقدس لم يحدث من عام 1967، حيث لا يسمح لأي شخص بالدخول إليه من مسؤولي وموظفي دائرة الأوقاف والمصلين المسلمين، فمنع الآذان وصلاة الجمعة بالأقصى بسبب إغلاقه لم يحصل في تاريخ الاحتلال، وكان الرد العفوي الطبيعي من المسلمين إقامة الصلاة في شوارع القدس وطرقاتها تأكيدا على حقنا العقائدي في المدينة والأقصى”.

وأضاف أن ما يجري في المسجد الأقصى من إغلاق ومنع الأذان هو جريمة ويجب أن يحاسب عليها كل من يقوم بها.

وكانت هيئات اسلامية فلسطينية أصدرت بيانا مشتركا أكدت فيه على حق المسلمين الخالص في المسجد الأقصى وعلى ضرورة المحافظة على الوضع التاريخي للأقصى قبل احتلاله، والذي اعترفت به كافة الهيئات الدولية.

وأضافت الهيئات الإسلامية “أن إغلاق الأقصى في وجه المصلين لهو حدث خطير واعتداء صارخ على حقنا”، مطالبين بفتحه فورا وتمكين المصلين من آداء شعائرهم الدينية بحرية تامة دون تدخل.

وأكدت الهيئات “أن ما تم من اقتحام الأقصى ومرافقه بالقوة وبدون وجود مسؤولي الأوقاف هو عدوان يمس عقيدة الأمة وتاريخها ويمثل غطرسة المحتل القائم على منطق القوة الباطل، وهو استخفاف بعقيدة الأمة الإسلامية وحقها في ممارسة شعائرها الدينية”.

وتابعت: “سماح حكومة الاحتلال لقطعان المستوطنين باقتحام الأقصى سيبقي المنطقة في بؤرة غليان وإثارة المشاعر”، وشددت الهيئات على ضرورة منع قطعان المستوطنين من العبث في الأقصى والمساس به، وطالبوا الدول العربية والإسلامية بتحمل مسؤولياتها الدينية والتاريخية والعمل على لجم الحكومة الإسرائيلية اليمينية المتطرفة.

كما أكد مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين، أن الهيئات الإسلامية في حالة انعقاد دائم منذ أمس لمتابعة الأحداث التي وقعت بالمسجد الأقصى لما يمثله في عقيدة المسلمين، مؤكدا أن المسجد يعد موقعا دينيا خالصا للمسلمين وحدهم بكل مرافق وأبنيته فوقه أسفله وهو ما أحيط بالسور.

وقال الشيخ حسين “الإجراءات والاعتداءات مخالفة لكافة الشرائع السماوية والأنظمة والقوانين والأعراف الدولية التي أكدتها كل المعاهدات وقرارات منظمة اليونسكو”.

وأكد أن ما يقوم به الاحتلال من عبث هو اعتداء على الأقصى نرفضه ويرفضه كافة المسلمين وأحرار العالم، كما أن الأنظمة تلزم المحتل المحافظة على ممتلكات الشعب الواقع تحت الاحتلال.

ودعا الشيخ حسين إلى شد الرحال إلى الأقصى للرباط فيه وإعماره بالصلاة والقرآن، مؤكدا رفض الإجراءات الاحتلالية فيه.

 

 

 

التصنيفات:

الوسوم:

مشاركة

جميع الحقوق محفوظة لموقع اسلام اون لاين © 2017