فكر

سوازيلاند …مملكة إفريقية بطقوس خاصة

18 أكتوبر, 2017

70
مشاركة

 

رغم صغر مساحاتها و قلة تعداد سكانها و ضعف تأثيرها الاقتصادي تحتل مملكة سوازيلاند شهرة كبيرة من بين البلدان الإفريقية و ذلك بسبب العادات الاجتماعية و التقاليد الثقافية التي تحافظ عليها المملكة و تشكل ركنا أساسيا من منظومة تسيير السلطة فيها.

تقع سوازيلاند على مساحة تُقدر بحوالي 17 ألف كلم مربع و تحدها جنوب أفريقيا من الشمال والجنوب والغرب، و موزمبيق من الشرق، و كانت المملكة تخضع لحماية بريطانية قبل استقلالها سنة 1963. و تتخذ المملكة اسمها من سكان الأرض الأصليين المكونين من عرقية سوازي التي تشكل الثقل السكاني الأكبر بالإضافة لوجود عرقيات اخري قليلة كالزولو وشعوب الأفركان و بعض البرتغاليين. و يعتنق حوالي 82% من السكان الدين المسيحي، مع وجود ضعيف للإسلام حيث يبلغ تعداد اتباعه أزيد من 1%.

و تعتبر المملكة البلد الإفريقي الوحيد الذي تسوده الملكية المطلقة، و يلعب الملك مساواتي الثالث دوراً مهيمناً في السياسة.و كل جوانب الحياة بالمملكة. و الملك هو من يحدد اختصاصات السلطتين التنفيذية والتشريعية ، و تحمل رموز الدولة الأساسية كالعملة و الطوابع البريدية صور الملك و العائلة الحاكمة.


موقع مملكة سوازيلاند

 

و كانت بريطانيا قبل منح الاستقلال قد أقرَّت لسوازيلاند تم بموجبه إقامة ملكية دستورية في البلاد برئاسة الملك سوبهوزا الثاني.، إلا أن هذا الدستور تم الغاؤه سنة 1973 من طرف الملك سوبهوزا الثاني نظرا لتعارضه مع تقاليد و ثقافة الشعبين و تم وضع دستور جديد منع حرية التعبير و حظر الأحزاب .

بعد وفاة الملك سبهوزا في 1982 تواب زمام الأمور من بعده ولده مسواتي الثالث و الذي كان يبلغ من العمر ساعتها حوالي 15 سنة فقط. سار الأخير على نهج والده في الحفاظ على تقاليد سكان سوازيلاند.

يقيم الملك سنويا مهرجان «مهلانجا»، و هو مناسبة يختار فيها الملك زوجة جديدة له، حيث يقدم إليه نحو 40 ألف فتاة عذراء في حفل راقص ليختار منها زوجة له.
وتحضر الفتيات إلى مهرجان «مهلانجا» أو رقصة القصب، كما يطلق عليه محليا ، و يؤدين رقصات شعبية و طقوس محلية و هو شبه عاريات ، ويقوم الملك بالرقص معهن، ويسمح لهن بالرقص معه ومغازلته والتحرش به، حتى يحدد من بينهن زوجته القادمة.

يشبه الملك الحالي والده سبهوزا الثاني بخصوص في حب النساء ً. ويبدو أنه حذا حذوه في هذا الاتجاه فالأب كان يتفاخر بارتباطه بـ 125 امرأة ولديه 300 طفل. وفي كل صيف يختار عروساً جديدة في حفل خاص “رقصة الغاب”، المعروفة باسم “أومهلانجا” حيث تستعرض عذارى عاريات الصدر في ملعب يمتلئ بالكامل بالآلاف منهن، حيث يرتدين ملابس تقليدية ملونة ليتنافسن على جذب انتباهه.

و يعتبر استعراض “أومهلانجا” استعراض قديم في المملكة تم تأسيسه سنة 1940، و يهدف حسب معتقادات السكان للحفاظ على عذرية الفتاة قبل الزواج، و ربطهن بالثقافة التقليدية و طقوسها.

طلق الملك الحالي ثلاثة من زوجاته مع أن الطلاق ممنوع في قوانين المملكة، و أقر حزمة من القوانين في السنوات الأخيرة يمنع بموجبها التطاول على الأسرة المالكة أو التقليل من شأن التقاليد المحلية أو لانتقادها. و تعتبر البلاد من أكبر الدول نسبة اصابة من داء الإيدز حيث يحمل ربع سكانها الداء.

 

التصنيفات:

الوسوم:

مشاركة

جميع الحقوق محفوظة لموقع اسلام اون لاين © 2017