فكر

الاقتصاد التركي و الثورة الصناعية الرابعة

7 يونيو, 2018

769
مشاركة

  بعد النجاحات الكبيرة التى حققها الاقتصاد التركي خلال السنوات الماضية والتي جعلت منه أحد أكثر اقتصادات العالم نموا حيث سجل نسبة نمو 7.3% وهي النسبة الأعلى ضمن مجموعة العشرين G20، بدأت تركيا في وضع استراتيجيات وخطط فعالة للاستفادة من الثورة الصناعية الرابعة أو ما يطلق عليه Industry 4.0 وتعني تكامل الثورة التكنولوجية والمعلوماتية التي تشهدها تركيا مع قطاعات الدولة الأخرى خاصة قطاع التصنيع ، و تسعى تركيا من خلال هذه الاستراتيجية إلى تزويد مصانعها بالمنظومات التكنولوجية الحديثة لخلق ما يعرف بالمصانع الذكية أو Smart Factories وأهم نتائج هذا الاندماج بين المنظومة التكنولوجية والمنظومة الصناعية هو تخفيض حجم الخطأ في المصانع مما سينعكس إيجابا على الإنتاجية وذالك من خلال التحكم في المنظومة المسؤولة عن عملية الإنتاج ، وقد تم تطبيق تجربة المصانع الذكية هذه في ألمانيا وأعطت نتائج إيجابية كبيرة حيث انخفض مستوى الخطأ في هذه المصانع إلى 12 في المليون ، ونتيجة لأن معظم الأخطاء في عملية الانتاج هي أخطاء بشرية فإن إحلال الآلات التكنولوجية محل الإنسان سيسهم في تخفيض نسبة الخطأ في الانتاج إلى أدنى حد. سنحاول في هذا المقال تسليط الضوء على استراتيجيات الحكومة التركية الخاصة بالثورة الصناعية الرابعة التى بدأت تجتاح الدول الصناعية كألمانيا واليابان وغيرهما.

مفهوم الثورة الصناعية الرابعة (Society 4.0 )

يطلق مصطلح الثورة الصناعية الرابعة أو Society 4.0 على دخول الكمبيوتر وآليات التحكم الأوتوماتيكي والروبوتوتات في عملية الإنتاج داخل المصانع ، حيث تقوم هذه المنظومة المكونة من الكمبيوتر والإنترنت وروبوتات بالإشراف على تقنية الإنتاج وتحكم فيها وإدارتها بشكل لا مركزي وبمساعدة أشخاص معدودين جدا .و قد تولد عن هذه الثورة الصناعية ما يعرف بـ المصانع الذكية Smart Factories حيث تقوم وحدة التكنولوجيا داخل المصنع والمعروفة ب Cyber Physical System بمراقبة عملية الإنتاج داخل المصنع و تقديم القرارات اللامركزية المتعلقة بالكمية والنوع والشكل وغيرها مما يتعلق بمنتجات المصنع ، وقد حققت هذه التقنية نجاحا كبيرا في عدة دول وساهمت في تخفيض تكلفة الإنتاج وزيادة كفاءته وكي يطلق على أي ثورة الثورة الصناعية الرابعة يجب أن تحقق هذه المتطلبات:

قابلية التشغيل الثنائي (Interoperability) وتعني قدرة أجهزة الكمبيوتر على تبادل المعلومات فيما بينها إضافة إلي التنسيق بين هذه الكمبيوترات و الآلات والروبوتات مع وجود أشخاص يشرفون على عملية التواصل بين هذه الأجهزة. شفافية المعلومات : يقوم نظام التشغيل بإنشاء نسخة افتراضية لعملية الإنتاج وذالك من خلال البيانات الإلكترونية التى إدخلالها في منظومة التشغيل ويقوم هذا النظام بوضع المعلومات في سياقها بشكل آلي.المساعدة التقنية : وتتمثل في قدرة المنظومة الجديدة على مساعدة الأشخاص في اتخاذ قراراتهم بشأن المشاكل التى تواجهها عمليات الإنتاج أو من خلال مساعدتهم في الأعمال الصعبة أو تلك التي توجد بها خطورة على البشر. اتخاذ القرار للامركزي : وتتمثل في قدرة المنظومة السيبرانية الجديدة على اتخاذ القرارات البسيطة دون الرجوع إلى الأشخاص المشغلون للمنظومة.

تركيا تستشرف مستقبل المصانع الذكية (Smart Factories)

تسعى تركيا إلى تطوير اقتصادها بما يتماشى مع متطلبات التطور التكنلوجي الذي يشهده العالم ، وتهدف السياسة الجديدة إلى زيادة حجم الصادرات التكنولوجية التي تشكل 4% فقط من مجموع صادرات البلد ، كما تعمل تركيا على إدخال الثورة التكنولوجية في عملية الإنتاج في إطار ما يعرف ب المصانع الذكية smart factories فتركيا كقوة اقتصادية صاعدة ستستفيد كثيرا من ثورة المصانع الذكية وتفتح فرص كبيرة للاقتصاد التركي لتمدد والتوسع. حسب دراسة نشرتها مجموعة بوستن الاستشارية بالتعاون مع وكالة Turkish Industry and Business Association والتي تشمل أكثر من 4000 شركة تركية ، أوضحت الدراسة أن تطبيق الثورة الصناعية الرابعة في القطاع الصناعي التركي سيدخر على هذا القطاع 50 مليار ليرة تركية وستكون نسبة هذا الادخار من 4 – 7%..

كما أظهرت الدراسة أن تبني تركيا لفكرة المصانع الذكية ستزيد الإنتاجية في القطاع الصناعي التركي ب 3% و ستشكل هذه الزيادة إرتفاع في الدخل القومي ب 1% أي من150 – 200 مليار ليرة تركية. تحتاج خطة اعتماد المصانع الذكية إلى استثمارات كبيرة وهذا ما زال يشكل تحدي حقيقي للحكومة التركية فمن أجل تحقيق النائح السابقة الذكر تحتاج الحكومة من 10 -15 مليار ليرة تركية وهو ما يشكل من 1 -1.5% من مدخلات القطاع الصناعي ، ويكمن التحدي في إيجاد هذه الاستثمارات في كون المستثمرين الأتراك يفضلون دائما الاستثمارات قصيرة الأجل.

على الرغم من مجهودات الحكومة التركية من خلال القطاعين العام والخاص في تطوير المنظومة الصناعية بحيث تواكب الثورة الصناعية الرابعة ، لا يزال مستوى الوعي بأهمية التكنولوجيا  بين الشركات والمصانع التركية منخفضا إلى حدما ،فتشير الإحصاءات الحديثة إلى أن 22% من الشركات التركية تمتلك معلومات قوية عن الثورة الصناعية الرابعة و 59% من هذه الشركات تمتلك معلومات عامة فقط عن هذه الثورة بينها 19% من الشركات لا تمتلك أي معلومات عن طبيعة الثورة الصناعية الرابعة.  وبحسب هذه النتائج فإن التوقعات تشير إلى أن 50% من الشركات التركية ستشهد اندماج في هذه الثورة خلال الفترة من 3 – 4 سنوات.

التصنيفات:

الوسوم:

مشاركة

جميع الحقوق محفوظة لموقع اسلام اون لاين © 2018