ترجمات

هولندا تغلق مزيدا من السجون بسبب انخفاض الجريمة

5 يوليو, 2018

1
مشاركة

سجلت هولندا منذ فترة طويلة أدنى معدلات الجريمة في العالم حتى وصلت لأرقام منخفضة جداً. وفي الوقت الذي مازالت الولايات المتحدة تعاني  فيه من اكتظاظ سجونها،  أغلقت هولندا عشرات السجون في السنوات الأخيرة بسبب عدم وجود مجرمين.

وأفادت تقارير من صحيفة (Algemeen Dagblad ) بمدينة روتردام أنه سيتم إغلاق أربعة سجون إضافية.

وعلقت الصحف الهولندية على الأنباء بأنها ليست جيدة بالنسبة للعاملين في هذه السجون، خاصة بعد إغلاق أحد السجون في عام 2013 : “عملية الإغلاق أدت إلى عاصفة من الاحتجاجات بين العاملين في السجون، ثم عملت الحكومة على استيراد مسجونين من بلجيكا والنرويج لسد هذه الفجوة وإبقاء بعض السجون مفتوحة”.

وبعد إغلاق عدد من السجون في عام 2017، تم تعيين 700 عامل فقط من بين ألفين  في مناصب أخرى، ومن غير الواضح مآل الموظفين العاملين في هذه السجون إذا تم إغلاقها.

لماذا معدل الجريمة منخفض جداً ؟

قدر المسؤولون الهولنديون في عام 2017  معدل الجرائم بحوالي 49 لكل 1000 مواطن. وهذا الرقم أقل من 93 لكل 1000 في عام 2001، ويعتبر أدنى معدل في البلاد منذ عام  1980 م. وبصفة عامة، تراجعت نسب جميع أنواع الجرائم على مدى العقد الماضي.

عمليات الإيقاف والحبس يمكن أن تفسر جزئيا بانخفاض معدلات الجريمة، بينما سجلت أعلى معدلات الحبس في العالم بالولايات المتحدة حوالي 716 لكل 100000 شخص مقارنة بـ 69 لكل 100000 شخص بهولندا، كما سجلت هولندا أيضا انخفاضا بمعدل عودة المجرم للسجن مرة أخرى.

وأظهرت الدراسات في السجون الهولندية أن قصر مدة الأحكام، وتقديم برامج للمحكومين سواء أثناء فترة السجن أو بعده أظهرت آثاراً إيجابية على معدلات العودة إلى الإجرام وإعادة الإندماج.

عوامل أخرى قد تفسر أيضا انخفاض الجريمة في البلاد منها : الثقافة والاقتصاد المزدهر ومعدل البطالة المنخفض والقوانين الصارمة في امتلاك الأسلحة.

غير أن الشرطة الهولندية سربت تقريرا في 2017 كشف أن معدلات الجريمة المنخفضة قد لا تكون دقيقة.

وأظهر التقرير أن هناك 3.5 مليون جريمة غير مسجلة في كل سنة ، وأن رغبة المواطنين في الإبلاغ عن الجرائم انخفضت بنسبة 23 في المائة في السنوات العشر الأخيرة ، ومن بين 57% إلى 70% من الجرائم التي تم الإبلاغ عنها تمر دون تحقيق بسبب عدم وجود أدلة.

يوجد عدد قليل نسبيا من ضباط الشرطة في هولندا ( 3.17 لكل 1000 مواطن ) مقابل 3.5 في إنجلترا وويلز و 4.4 في بلجيكا.

وقد كتب كبار المسؤولين الهولنديين ان ندرة موارد الشرطة وافتقار المواطنين إلى الثقة في الشرطة يمكن ان تضعهم في موقف لا يمكن التغلب عليه لصالح المجرمين الذين يحاولون بشتى الطرق الإفلات من العقاب.

وحتى ظهور مزيد من البيانات فإن السؤال سيظل مفتوحا حول كيفية عكس هذه الإحصاءات لواقع الجريمة في هولندا.

 

التصنيفات:

مشاركة

جميع الحقوق محفوظة لموقع اسلام اون لاين © 2018