ترجمات

مسلمو الهند يلجؤون لصناديق الاقتراع خوفا من التهميش

16 Apr, 2019

0
مشاركة

يتخوف كاليمولا قاسمي المعلم بالمدرسة الإسلامية بالعاصمة الهندية دلهي من فكرة إعادة انتخاب رئيس الوزراء نارندرا مودي وحزبه الهندوسي القومي الهندي باراتيا جاناتا.

وقال السيد قاسمي قبل توجه الهنود إلى صناديق الاقتراع الخميس المقبل “هناك كثير من التوتر، بعد أن جاء هذا الحزب إلى السلطة ، المعاناة لم تقتصر على المسلمين فقط، بل كل الأقليات الأخرى تعاني، إنني قلق على حال البلاد”.

وأبدى السيد قاسمي قلقه من عدم وجود مستقبل للمسلمين في الهند في ظل السيد مودي. ويضيف “المسلمون يثيرون القضايا ولكن صوتهم لا يصل إلى أروقة السلطة”.

ويقول الخبراء إن وجهة نظر السيد قاسمي ليست غريبة بين أوساط المسلمين في الهند ، وهي مجموعة تمثل حوالي 14 في المائة من سكان البلاد. ويعتقد كثيرون أنهم يتعرضون للتهميش من قبل الحزب الوطني الهندي ، مما يثير مخاوف تعرض الإطار العلماني للهند للتخريب في ظل السيد مودي.

وقد امتد هذا الأمر ليشمل حزب المؤتمر العلماني “ظاهريا” حيث يشير المحللون إلى أنه لا يريد إبعاد الناخبين الهندوس المغلفين بنزعات قومية دينية. وهناك قلق متزايد من ترسيخ السيد مودي نظام الأغلبية الفعلية للهندوس الذين يمثلون 80 في المائة من سكان الهند البالغ عددهم 1.3 مليار نسمة.

وعلى الرغم من جهوده في إعادة العلامات التجارية، انخفض تمثيل المسلمين إلى أدنى مستوى له في التاريخ الهندي منذ تولي السيد مودي السلطة. ولا يوجد في مجلس النواب أحد النواب المسلمين لتمثيل حزب الشعب الهندي ، ولا يشغل المسلمون الآن سوى 4 في المائة من المقاعد في البرلمان ، مقارنة بأكثر من 6 في المائة قبل عقد من الزمن ، وبلغت ذروتها 9.6 في المائة في 1980 على الرغم من أن العدد الإجمالي للمرشحين المسلمين الذين تقدمت بهم أحزاب مستقلة للانتخابات قد ارتفع في السنوات الاخيرة.

وبحسب الإحصاءات الاخيرة ، فإن حزب باراتيا سيقوم بإرسال ستة مسلمين فقط من بين 375 مرشحا في الانتخابات ، في حين أن الأحزاب المعارضة الرئيسة قدمت 32 مسلما من بين 344 مرشحا.

وينعكس هذا الاتجاه على مستوى الولايات، ففي الجمعية التشريعية لولاية أوتار براديش ، وهي الولاية الأكثر اكتظاظا بالسكان في الهند، يمثل المسلمون فيها حوالي الخمس ، انخفض عدد الأعضاء المسلمين المنتخبين من 60 في 2012 إلى 24 في 2017 من مجموع 403 مقعدا ، ولم يقم الحزب بترشيح أي أحد منهم.

وقال جيل فيرمييه، وهو عالم سياسي في جامعه اشوكا “إن رؤية حزب باراتيا لدولة هندوسية ستجعل الأقليات غير مرئية ، وهذا يعني عدم إفساح المجال لهم على الإطلاق في المؤسسات العامة، من المهم ملاحظة خشية بعض الأحزاب من ردة فعل الجمهور الهندوسي ولذلك خفضت أعداد المرشحين المسلمين”.

ويقول المحللون حتى حزب المؤتمر الهندي الذي يتزعمه راهول غاندي ، سليل عائلة غاندي-نهرو السياسية والتي ساهمت في قيادة البلاد إلى الاستقلال تتحرك في ذات الاتجاه.

وقالت الباحثة السياسة زويا حسن ، الكونغرس متردد في إعطاء مقاعد للمسلمين. هناك استقطاب بين الهندوس والمسلمين ، ويخشون التعبئة الهندوسية وراء باراتيا ، المسلمون في أي دائرة انتخابية ليسوا بهذه الضخامة ليقرروا النتيجة لكن الهندوس في كل مكان”.

وقال علي خان محمود اباد المستشار الأعلى لحزب ساماجادي المتمركز في منطقة أوتار براديش “في الوقت الراهن ، فإن رد المسلمين على ما يحدث هو الصمت ، أملا في أن يتمكنوا من استخدام الاقتراع للتصويت على حكومة أكثر شمولية تحظى بدعم قوي من المسلمين. وإذا لم يحدث ذلك فمن المحتمل أن يميل الاتجاه نحو الراديكالية وهو أمر غير موجود حتى الآن”.

وتم توجيه النقد لحزب باراتيا – حزب الشعب الهندي القومي – لأنه تجاهل الأعداد المتزايدة من الهجمات الهندوسية على مزارعي الألبان المسلمين وتجار الماشية ومزارعي نقل الأبقار ، ومن المعلوم أن الهندوس يقدسون البقر.

وقال البروفيسور فيرمييه: “لقد كان الخطاب دائما أننا موالون للهندوس وغير مناهضين للمسلمين ، ولكن الأثر العملي لذلك هو التعاطف مع الأنشطة المناهضة للمسلمين و الهجوم عليهم وماتعرضوا له من عمليات قتل”.

وقال كريستوف جافريلوت أستاذ العلوم السياسية، إن الحكومة استهدفت المسلمين جزئيا لصرف النقد عن إخفاقاتها الاقتصادية ، بما في ذلك الوعود بخلق ملايين الوظائف.

ويضيف جافريلوت الهند بدأت تشبه الديمقراطية العرقية “كان من المفترض أن تكون الهند شكلا من أشكال التعددية الثقافية ، مع تمثيل الأقليات في مراكز السلطة المختلفة، ولكننا نرى الآن أن هؤلاء الناس يهمشون بشكل تدريجي. الهند أصبحت ديمقراطية لا تعمل إلا للأغلبية”.

التصنيفات:

المصدر: فايننشال تايمز
مشاركة

جميع الحقوق محفوظة لموقع اسلام اون لاين © 2019

بترخيص من وزارة التنمية الإدارية و العمل و الشؤون الاجتماعية رقم 20/2019