الصين و الشرق الأوسط

Feature image
12/12/2016

عادت الصين مؤخرا إلى الشرق الأوسط وهي تحمل حقيبة مثقلة بالقضايا والخطط السياسية والاقتصادية بعد غياب طويل يبدو أنه ترك آثارا سلبية على تعامل بكين مع العديد من دول العالم ،فقد غابت الصين 14 عاما عن إيران ،و 12 عاما عن مصر ،و7 أعوام عن السعودية ،لكنها عادت من جديد لتعمل بنشاط متزايد فى المنطقة. فما الذي يفسر هذه العودة وما الذي يدعو إلى زيادة جرعة اهتمام الصين بالشرق الأوسط ؟وما هى آثار هذا التطور بالنسبة للولايات المتحدة ،التي انخفض التزامها تجاه المنطقة؟ وما هي أبرز انعكاسات ذلك على الصين نفسها وعلى الدول العربية عموما.