حقوق الشعوب

Feature image
02/06/2015

يستشهد الكثير منا بالحديث القائل ( كما تكونوا يولى عليكم ) وفي رواية ( كيفما تكونوا ) ، ذاهبين بذلك إلى إسكات الشعوب المطالبة بالحقوق الشرعية والطبيعية لها في التغيير و الحرية والعيش الكريم والكرامة الإنسانية ، موجهين لهم إلى إصلاح الذات والمجتمع وترك ما لله لله وما لقيصر لقيصر . ولعدم التدخل الصارخ أو