سجون الثورة

Feature image
08/01/2018

ليس هناك أشأم على الحياة البشرية من طاغية لا يرى في الناس سوى مواعين لترضية غروره وإشباع غرائزه النفسية والبدنية، إنه أخطر من القحط وسني الجدب وكساد التجارة، وأشأم منه البطانة التي صنعته، حيث إن الطاغية لا يصنع نفسه، لكن يصنعه أذلاء النفوس المتملقون الذين يحيطون به ويملؤون رأسه بأوهام كاذبة عن نفسه، ولولا بطانات