أحدث المقالات

قطار اللاجئين السوريين يدهس أخلاقنا وضمائرنا المستترة

عندما سُئلت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن معنى موقف بلادها من قضية اللاجئين السورية قالت محذرة الدول الأوروبية “الأزمة طويلة جدا وقد تمتد لسنين”. من خلال إجابة ميركل يبدو أن القضية ليست مجرد أزمة عابرة ،بل هي تحد واضح للتنمية الإنسانية والأخلاق العامة على المدى الطويل.

قراءة أولية في الحراك العراقي الجديد 2-2

الشعور الذي تغذّيه الحكومة يوميا بتصرفاتها وخطاباتها هو الذي يدفع إلى مزيد من الاحتقان والشعور باليأس واللاجدوى، مما يمهّد الأرض للإرهاب الأعمى ولدورات غير متناهية من العنف والعنف المضاد، ويفتح المجال مرة أخرى للفساد والمفسدين

الولادة داخل الزمان

أراد الإسلام أن يعلمنا أن الانسان هو في الغالب من يشرف الزمان و المكان الا أماكن معدودة اختصها الله بصفة القدسية المطلقة، و لكن فيما دونها فالمكان يخلد بالعظمة أو الوضاعة بجنى أهله.

قراءة أولية في الحراك العراقي الجديد 1 ـ 2

الموقف الذي يحتاج إلى فهم وتحليل أكثر هو موقف مرجعية النجف، فالمالكي وكل الفاسدين الذين يثور عليهم الناس اليوم هم أبناء هذه المرجعية، ولولاها لما تبوؤوا هذه المناصب، ولما تمكنوا من نهب كل تلك الثروات

الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وظيفة غائبة

إن وظيفة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر باتت أمرا تكتنفه أغلوطات كثيرة بدءا بالظن أن القيام بهذا الشأن من مهمات الدولة، ولها أن تعين من يقوم بهذا الدور في المجتمع ممن يوصفون بـ “مطوع” أو داعية .. وهذا التفكير المقلوب تأويل غير سائغ سبب تعطيل هذه الوظيفة وتحجيم سعة التدين في المجتمع

الانبثاق المرئي للحضارة الإسلامية من منظور محمد أسد

تبدو الحضارة الإسلامية ـ في رأي محمد أسد ـ استثناء من هذا الإطلاق، فهي الوحيدة التي ظهرت للعيان بشكلها في لحظة محددة في التاريخ، كما ظهرت مكتملة الخصائص متفردة السمات، وهذا ما منحها أهم عناصر القوة الداخلية والقدرة على الانبعاث بعد الإشراف على الموت أكثر من مرة، لأن قيمها المركزية معروفة البدايات وقابلة للفرز وإعادة التشغيل من جديد.

كيف يمكن للتباطؤ الاقتصادي في الصين أن يؤثر على بقية العالم ؟

أعلنت وكالة الجمارك الصينية أن واردات الصين من أستراليا منذ بداية السنة الجارية وإلى غاية شهر يوليو قد انخفضت بنسبة 15 بليون دولار ،مقارنة بالسنة الماضية ،وهي الخسارة التي تقدر نسبتها بـ 1٪ من الناتج المحلي الإجمالي لأستراليا ،وهو نفس مافقدته بلدان أخرى أيضا. وقد انخفضت واردات الصين بشكل عام […]

القرآن الكريم .. حاضِر مغيّب ( 1 )

لا يختلف اثنان من المسلمين أن القرآن الكريم كتاب هداية للناس وإصلاح لهم أفرادا وجماعات حكاما ومحكومين ، و حتى تتحقق الهداية ويكتمل الصلاح لا بد من إنزاله على واقع الحياة بشتى جوانبها ليعالجه ويصوبه نحو الرشاد والسداد ( إِنَّ هَٰذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا ) الإسراء .

الأكثر تفاعلاً

من أدخل يده في “غار”..”داية” ؟

بنظامها واستقرارها وتماسكها..غرداية دولة داخل الدولة، ولعل هذه “الميزة” هي سبب الخوف المنبعث من ساحاتها الواسعة وأروقتها الضيقة، ومدعاة المتربصين بها والداعين إلى حتمية زعزعتها وقلب نظامها، وكأن الذي يدور في غرداية مجرد “بروفة” لزعزعة استقرار الجزائر.

المفكر اليمني زيد علي الوزير:الأمة سلبت مسؤولياتها منذ مقتل عثمان

أتفق تماما مع الإمام عبد السلام ياسين في أن “التجربة الإسلامية الأولى” قد انحرفت حتى وصلت إلى ما سماه الإمام بالوصال الأنكد، ومن ثم فمن الواجب علينا ان نرفع عنها الأغلال التي صفّدتها في حالة من التجمد المضر وأن نفكَّ الوصال الأنكد.

إفريقيا عنق العرب الذي تخنقه إسرائيل

الاختراق الإسرائيلي لإفريقيا ترجع نتائجه سلبا على الأمن القومي والسياسي العربيين، ومما يزيد خطورته أن يرتبط بمحاولات استعمارية جديدة لإعادة صوغ حدود العالمين العربي والإفريقي من خلال عمليات فك وتركيب جيوستراتيجية، ولا يخفى ان الإعلام الغربي ما فتئ يروج لمقولة الصدام بين العرب والأفارقة في مناطق التماس الكبرى ابتداء من القرن الإفريقي وحتى الساحل الموريتاني على المحيط الأطلسي.

الأكثر أهمية

قطار اللاجئين السوريين يدهس أخلاقنا وضمائرنا المستترة

عندما سُئلت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن معنى موقف بلادها من قضية اللاجئين السورية قالت محذرة الدول الأوروبية “الأزمة طويلة جدا وقد تمتد لسنين”. من خلال إجابة ميركل يبدو أن القضية ليست مجرد أزمة عابرة ،بل هي تحد واضح للتنمية الإنسانية والأخلاق العامة على المدى الطويل.

قراءة أولية في الحراك العراقي الجديد 2-2

الشعور الذي تغذّيه الحكومة يوميا بتصرفاتها وخطاباتها هو الذي يدفع إلى مزيد من الاحتقان والشعور باليأس واللاجدوى، مما يمهّد الأرض للإرهاب الأعمى ولدورات غير متناهية من العنف والعنف المضاد، ويفتح المجال مرة أخرى للفساد والمفسدين