تزكية

قال الله تعالى : “قد أفلح من تزكى وذكر اسم ربه فصلى”

حنفية الماء فتحت للوضوء

بيان فضائل الوضوء ومقاصده من خلال نصوص الوحيين، والحرص على الانتفاع بهذه الفضائل، وإبراز معاني سماحة الدين والتيسير الموجودة في الوضوء

القرآن كتاب الذكر

المتأمل في ذكر الله تعالى سيجدها مادة ثرية المعاني في القرآن الكريم ومتنوعة الدلالات، وموزعة على امتداد سور كثيرة..

يد تشرب من الماء

قال تعالى: {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالأرْضِ} لنبحث عن أسباب البركات من جديد من خلال 18 وسيلة مضمونة لنعيد البركة الى حياتنا

الحاجة للوعظ

القلب لا ينفك عن الحاجة للوعظ وهو أمر يحتاجه الإنسان لكن مستوى الخطاب في تراجع مستمر .... ترى ماهي الأسباب ؟

المرض وقفات إيمانية

ينظر بعض الناس إلى المرض نظرة قاصرة، إما دليلاً على غضب الله، ويراه آخرون انتقاماً من هذا المريض فهل هذا صحيح ؟ هذه وقفات إيمانية مع المرض

ماهو الإحسان ؟

ماهو تعريف الإحسان ؟ ما الإحسان في السنة النبوية؟ ما الإحسان في العبادات وفي المعاملات ؟

ومن يتق الله يجعل له مخرجا

قال تعالى : { ومن يتق الله يجعل له مخرجا * ويرزقه من حيث لا يحتسب ومن يتوكل على الله فهو حسبه } (الطلاق: 2-3) كيف تتحقَّق تقوى الله؟ وما شروطها ؟

أذكار بعد الصلاة من أحاديث الكتب الستة الصحيحة

ما يقال بعد الصلاة من أذكار وأدعية حسب ما وردت من أحاديث الكتب الستة الصحيحة

معاقبة النفس عند المعصية

شرع الله عند معصية النفس التوبة والاستغفار، قال صلى الله عليه وسلم : "ما من رجل يذنب ذنبا ثم يقوم فيتطهر ثم يصلي ثم يستغفر الله إلا غفر الله له"

فرح بالعيد وحزن على الأقصى

كيف يوازن المسلم بين فرح العيد وحزن ما يجري في الأقصى

العفو وكظم الغيظ والقيم الخلقية

كظم الغيظ من الآثار الإيجابية التي تتبع خصلة العفو والصفح وهما من أكبر الخصال الحميدة، والغيظ امتلاء القلوب من الحنق، لذلك جاء فضله بهذه الحالة في نصوص الوحيين وله قيم خلقية عظيمة.

للأخلاق مصادر ثلاثة تنبع منها وتتغذى بها، ويكمل بعضها بعضا ..

علاج ضعف الإيمان

قال رسول الله ﷺ: "إن الإيمان ليُخلق في جوف أَحدكم كما يُخلق الثوب، فاسألوا الله أن يجدد الإيمان في قلوبكم" هذه وسائل مساعدة في علاج ضعف الإيمان

الحياء من شعب الإيمان، وهو تاج الأخلاق وزينة النفوس: ولذا تواطأت الكتب السماوية على مدحه. لأنه يعصم صاحبه عن ملابسة ما لا ينبغي.

منهج التزكية يهتم بطهارة القلب قبل طهارة البدن ، ويهتم بتنمية الاستعدادات الخيّرة الموجودة لدى الإنسان ، كما يهتم بتزكية الدوافع الفطرية كدافع الحب والخوف والغضب ودافع الشهوات ، وكل هذه الدوافع ضرورية إذا وجهت توجيهاً سليماً ووضعت في مواضعها

قواعد علم الحديث المبتكرة في العصر الأموي

في العصر الأموي انتشر علم الدراية للحديث الشريف، والذي يطلق علم قواعد الحديث وذلك بسبب الدفاع عن السنة النبوية من الأخطار التي أحدقت بها مثل: الكذب على رسول الله، وكثرة الأحاديث غير ثابتة الأسانيد وغير ذلك.. وبين المقال أبرز معالم هذه القواعد في علم الحديث دراية.

النمط الغذائي ومحوريته والسلوكية عند الغزالي

"أعظم المهلكات لابن آدم شهوة البطن فبها أخرج آدم عليه السلام وحواء من دار القرار إلى دار الذل والافتقار، إذ نهيا عن الشجرة فغلبتهما شهواتهما حتى أكلا منها فبدت لهما سوآتهما .."

ثمرات البلاء

يحل البلاء بالناس فتصحبه رسائل من ربهم. قد تذهل عنها الأبصار حينها، لكن البصائر تلتقطها لتشعر بالمنح في طيات الشدائد، وتتيقن النفوس أن الآمر بذلك هو أرحم الراحمين.

مراقي التائبين

التوبة ليست مجرّد حالة شعوريّة عابرة، أو ندم لحْظي، لكنّها وثبة وجدانيّة قوية، وقفزة للتحرر من أغلال الشيطان والنفس والهوى، تتلبّس صاحبها وتهزُّ ضميره هزًّا عنيفًا فتنبهه من سُبات الغفلة، وتمدُّه بأسباب اليقظة وترفده بإكسير السعادة، فيستعيد نشاط الحياة ويمتلئ بالحيوية والطاقة، فما تزال تغريه بالمعالي وتقطره إلى المكارم حتى ترفعه من دَرك الشقاء السفلي إلى علياء العناية الإلهية.

الأخلاق بين الطبع والتطبع

"وَإِنَّمَا الْحِلْمُ بِالتَّحَلُّمِ، وَمَنْ يَتَحَرَّ الْخَيْرَ يُعْطَهُ، وَمَنْ يَتَّقِ الشَّرَّ يُوقَهُ»

العبادة في زمن الفتن كالهجرة

عجبًا لأمر المؤمن، إنَّ أمره كله خير، وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن، إن أصابته سرَّاء شكر، فكان خيرًا له، وإن أصابته ضرَّاء صبر، فكان خيرًا له. الحديث[1] قال ابن مسعود رضي الله عنه:” إنكم ترون الكافر من أصح الناس جسما، وأمرضهم قلبا، وتلقون المؤمن من أصح الناس قلبا وأمرضهم جسما، وايم الله، لو مرضت قلوبكم

الصدقة تدفع البلاء

للصدقة تأثيرا عجيبا في دفع أنواع البلاء ولو كانت من فاجر أو من ظالم بل من كافر فإن الله تعالى يدفع بها عنه أنواعا من البلاء

تجديد النظر في المعصية

يُنسب للفضيل بن عياض قوله ” إني لأعصي الله فأرى ذلك في خُلُق دابتي وجاريتي”، بمعنى أن هذا العبد الصالح يقيس ردود الأفعال في محيطه الاجتماعي بمقياس الآية الكريمة:﴿ قل هو من عند أنفسكم﴾ آل عمران.165. ونستنتج من هذا الموقف أمرين اثنين، أولهما حساسية المؤمن إزاء المعصية، واستشعاره للخيط الرفيع بين ما يُبتلى به وما

احتساب الأعمال بين إخلاص السلف ورياء الخلف

كثيرًا ما نقرأ قصص محاولات الإصلاح والتجديد، التي غير الله بها الليل والنهار ، ولوي عنق التاريخ حتى غير مجراه ، وقد لا نعلم أصحاب هذه المحاولات ، والأيدي الأمينة الكريمة التي ضغطت من وراء الستار على ” زر ” كهربائي فانقشع الظلام ، ولا يزال التاريخ ساكنًا مندهشًا واجمًا أمام حدث دخول التتار حظيرة

عندما يتناقض الدعاة بين الأقوال والأعمال!

لقد ركز الإسلام على القدوة في عنصر الرسالة، كما ركز على عنصر الدعوة. فاعتبر عمله وتقريره سنة.. كما اعتبر قوله سنة. فأوجب اتباع النبي صلوات الله وسلامه عليه في سلوكه كما في قوله تعالى: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا} (الأحزاب:21) كما أوجب اتباعه

الميزان الذهبي بين الرخصة والعزيمة لكشف الغمة عند الشعراني

أولا: علم الأصول وتأسيس قواعد  التيسير على أحوال القلوب كما سبق ووعدت القراء بإتمام هذا الموضوع العلمي ،الدقيق والهام جدا ،فها أنا أواصل عرض ما جادت به قريحة العالم عبد الوهاب الشعراني من فقه نقي وراقي وأخلاقي بالدرجة الأولى ،غايته لم شمل الأمة وربط حبال التواصل بين أفرادها ومذاهبها وطوائفها !. فالشعراني يصر على أن

الإحسان في الاسلام

العبادة في الإسلام حق واجب من حقوق الله تعالى على عباده؛ يقول مُعَاذٍ رضي الله عنه: كُنْتُ رِدْفَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم عَلَى حِمَارٍ يُقَالُ لَهُ عُفَيْرٌ، فَقَالَ: «يَا مُعَاذ؛ هَلْ تَدْرِي حَقَّ اللَّهِ عَلَى عِبَادِهِ، وَمَا حَقّ الْعِبَادِ عَلَى اللهِ؟». قلتُ: اللَّهُ وَرَسُولُهُ أعْلَمُ! قالَ: «فإنَّ حَقَّ اللَّهِ عَلَى الْعِبَادِ: أَنْ يَعْبُدُوهُ وَلا

تصنيف الذنوب في كتب السلف

سؤال يشغل بال الكثيرين وهو هل الذنوب تتفاوت ويكون بعضها أعظم إثما من بعض وأشد فحشا و جرما؟ أو هي متساوية لا تفاوت بينها في ذلك.؟ والذي سبب الإشكال هو أن الذنوب قد تتحد وقد تتفاوت بحسب الاعتبار. فهي باعتبار الجرأة على الله وتجاوز حدوده ومخالفة أمره، تكون كلها كبائر، وهي مستوية في هذه المفسدة.

حرية خلع الحجاب!

نسمع بين الحين والآخر عن أن ممثلة كانت تحجبت ثم خلعت حجابها؛ لأن هذا حرية شخصية، والله قد خلقنا أحرارا ! هكذا يكون المبرر، بل وصل الأمر إلى بعض النساء اللائي كن ملتزمات بدينهن، تحت دعوى أنه ( ليس هناك آية توجب الحجاب)، وأنه عادة عربية أو عادة يهودية!! بل إني أعرف عددا من الأخوات

وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض

يسير الإنسان في هذه الحياة متخبطا في دروبها، يغشى بحار الظلمات أحيانا، ويحن إلى النور حينا آخر، يخيم الضباب الكثيف على زجاج منظاره فلا يرى أين المسير، ينظر في السماء فلا يرى نجما يهتدي به في ظلمات البر والبحر، يغشى مسالك الردى، ومنزلقات الانحطاط يختار من بين خيارات الحياة ما يضره وما لا ينفعه، أو

مقامات الأدب مع الله عند الإمام ابن باديس

ظهرت يقظة المصلحين ورجال العلم في الجزائر، كما ظهرت طبقة من المثقفين يؤمنون بضرورة الإصلاح الديني الشامل بوصفه الأساس في بناء الدولة والعمران، فأدى ذلك إلى الحد من انتشار ادعاءات الطرق الخارجة عن الكتاب والسنة وتمَّعزل الكثير منها عن الشعب. كان اهتمام ابن باديس بالتصوف والطرق الصوفية لغاية إصلاحية ودينية وهي تنقية الدين من مظاهر

القرآن ليس نصا مغلقا

جاء القرآن الكريم ليصلح ذوات الصدور وليبين للناس طريق القسط والعدل فيما بينهم، وليبصرهم بالمعاد، هو إذن كتاب هداية وتشريع، فهو ليس قانونا جامدا هدفه تبيان ما يفعل وما يترك في واقع الناس فقط، بل هو مع ذلك رسالة إلى القلوب توقظها من رقاد الغفلة عن الأسئلة الوجودية الكبرى حول أصل هذا الكون ومساره ومصيره

” لا تُظهر الشماتة لأخيك، فيرحمه الله ويبتليك”

بات من الصعب اليوم إدارة اختلاف فكري دون استحضار لخطاب الشماتة، وتمني، ليس فقط زوال الخصم، وإنما اقتلاع ذكره من سجل الوجود ! وضعٌ يكشف اتساع الخرق بين القيم والمواقف، وحاجة المنظومة المجتمعية إلى قبول التنوع والاختلاف كمبدأ أساسي للتواصل الإنساني. شاءت إرادة الله تعالى أن تكون البشرية في سعيها الدنيوي متقلبة بين العطاء والبلاء،

تدبر القرآن والحديث في رمضان

كيف يمكن استنباط لغة التوحيد في تدبر القرآن والحديث في صيام رمضان؟ يحاول كاتب هذا المقال من خلال آية كريمة وحديثين شريفين.

سووا صفوفكم !

يكفي أن يهمس بها الإمام لتنتظم أفواج المصلين طوعا، ويلين المسلم بيد أخيه حتى تحاذي كل قدم أختها، ويتحول الجمع إلى أنموذج في الانضباط والانسجام، كي يتحقق المظهر الذي أثنى عليه الله تعالى في كتابه، وحثت السنة النبوية على لزومه. لكن ما إن يتحلل المسلم من صلاته بالتسليم حتى يستعيد فوضاه، وتدافعه اليومي في الأسواق

مصحة الترمذي

اقتضت الحكمة الإلهية أن يكون أعدى أعداء الإنسان هي نفسه، وأن تكون في الآن ذاته منطلق التغيير والتحرر من وصاية الجسد على الروح. وفي (الزهد الكبير) للبيهقي نقرأ حديثا مرفوعا عن ابن عباس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:” أعدى عدوك نفسك التي بين جنبيك ” -354-. وضع كهذا يدفع

طِيبُ الكلامِ من أخلاق الإسلام

تٌعدّ الأخلاق الإسلامية من ركائز الإسلام العظيم ومن أعمدته الأساسية التي يُبنى عليها قوام هذا الدين، فمرتبة الأخلاق مرتبة سامية وهدف نبيل، بذل رسول الله صلى الله عليه وسلم كل جهده لترسيخ الأخلاق وبناءها بالشكل الصحيح حتى أنه بين أن ترسيخ الأخلاق ونشرها في المجتمعات سبباً أساسياً لبعثته وهدفاً من أهداف دعوته، قال صلى الله

تشجيع الفرق الرياضية سلوكيات مكتسبة وممارسات مرفوضة

جرت عادة الناس واستقر فكرهم أن قوة البدن حين تدعمها سلامة العقل ومتانة الخلق هي مقياس الكمال البشري المنشود {قالت إحداهما: يا أبت استأجره إن خير من استأجرت القوي الأمين} القصص : 26 في السنة من رواية مسلم عن أبي هريرة رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “المؤمن القوي خير

معاملة المرأة مقياسٌ للتحضر والتخلق

روى الإمامان البخاري ومسلم في حديث طويل عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال:”كنا معشر قريش قوما نغلب النساء، فلما قدِمنا المدينةَ وجدنا قوما تغلبهم نساؤهم. فطفق نساؤنا يتعلمن من نسائهم … فتغضبت يوما على امرأتي فإذا هي تراجعني، فأنكرتُ أن تراجعني. فقالت ما تنكر أن أراجعك؟! فوالله إن أزواج النبي — صلى الله

تقصير العلماء في فقه القلوب!

يقول الله تعالى على لسان سيدنا إبراهيم : { يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ (88) إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ} [الشعراء: 88، 89] آية من يطالعها يتوقع أن يكون للقلب في المدونات الإسلامية حديث طويل عن ضرورة سلامته، وضمانات استمراره سالما من الأمراض، وقد قالوا في تفسير القلب السليم : “أظهر ما قيل

الطريق المفتوح

إن الطريق المغلق إلى الحق قد فتحته كلمات الخليل عليه السلام { فَقَالُوا إِنَّكُمْ أَنْتُمُ الظَّالِمُونَ } صحيح أن هذا الإقرار لم يدم ولم يواصلوا السعي نحو النور وهو ما عبر الله تعالى عنه بقوله { ثُمَّ نُكِسُوا عَلَى رُءُوسِهِمْ } لكن الكلمات التي خاطبت الفطرة أعادتهم إلى صوابهم مرة ثانية وهذه مهمة حملة مشاعل الهداية.

حظّ النفس

مسألة "حظ النفس" تتصل بثلاثة حقول علمية هي: التصوف (علم السلوك أو الباطن)، والفقه (علم الظاهر)، والأخلاق (علم سياسة النفس بتعبير فلاسفة اليونان)، والعلوم الثلاثة تدور حول النفس في الحقيقة وحول تصرفاتها وأفعالها المتنوعة. ولو أضفنا إلى المسألة الأبعادَ الاعتقادية ببعض الأشخاص التي يتم تنزيهها عن الحظوظ نكون قد دخلنا في مسائل تتصل بعلم رابع هو "علم الكلام" الذي يناقش العصمة وعدمها، وإمكان وقوع الخطأ من الأنبياء وعدمه.

مصارع العقول

  قد ركّب الله -تعالى- في الإنسان الغرائز والشهوات، وجعل العقل حاكمًا عليها. فمن ألجم غرائزه وشهواته بلجام العقل سلِم في الدنيا، ونجا في الآخرة. ومن أتبع نفسه هواها، وغلبته شهوته، فقد أرهق نفسه في الدنيا، وأهلكها في الآخرة. وكما أن للأجساد مصارع، فللعقول مصارع كذلك. ومصارع الأجساد مفارقة الروح لها. ومصارع العقول تحكّم الشهوات

منظومة القيم الإسلامية في ضوء غائية العبادات

إن صعوبة البحث في منظومة القيم الإسلامية لا تعود بالأساس إلى غموض في الموضوع، أو انغلاق في نواحيه؛ وإنما لاتساعه وترامي أطرافه، ورحابة مراميه، ولم لا؟ والبحث فيها بحثٌ في الإسلام كلّه، بما أنه دين القيم الذي أمر – أول ما أمر- ودعا – أول ما دعا- إلى قيمة إنسانية وروحيَّة عليا هي القراءة، وتلقي

المرقَّعات الزائفة

إن الطامع في الدنيا والمستكثر منها إنما هو امرئ قد أخطأ السبيل، وجهل حقيقتها فالدنيا مهما كان طول عمرها فهي قصيرة، ومهما كانت كنوزها فهي قليلة، ومهما كان نعيمها فهو زائل. والآخذ من الدنيا على قدر حاجته لتبليغه للآخرة فهو الفطن الأريب، لذا كان الزهد في الدنيا شعار الصالحين. والزهد عمل قلبي قبل أن يكون

في النقد الذاتي .. التصوف نموذجًا

على الرغم من أنَّ التصوف الإسلاميَّ نمى ونشأ وترعرع في كنف الإسلام؛ إلا أنَّه تعرَّض كثيرا لحملات النقد والتشوية من قِبَل بعض الاتجاهات الدِّينية الـمُتشدِّدة حينًا، ومن قِبل أصحاب دعوات التمدُّن والـحداثة والتنوير حينا آخر. ونتيجة لذلك؛ وقر في أذهان الكثيرين أنَّ أذواق الصوفية وأحوالهم ما هي إلا لونٌ من ألوان الهذيان ليس إلا! وأنَّ

رسائل رمضان

ماهي رسائل رمضان التي ينبغي علينا أن نقرأها ونستوعبها؟ وهل هي رسائل فردية أم جماعية؟ هذا المقال يبحث فقط في ثلاث رسائل من رسائل رمضان الكثيرة والقيمة..فتعرف عليها.

نعم لتلاوة القرآن ولكن

   ما إن يقدم شهر رمضان إلا وترى المصاحف قد نشرت بين أيدي الصائمين، لتلاوة القرآن، وهُرع كل حريص إلى مصحفه الذي كان قد خاصمه منذ سنة، فينفض التراب الذي كسا أوراقه، ويأخذ في تلاوة الآيات في سباق لاهث محموم، يُسابق عقارب الساعات، عساه ينتهي من ختمة، بل ختمات قبل أن يلملم رمضان رحاله، ويستقبل

الدعاء

 من دروس الإسراء والمعراج فرض الصلاة ، فلماذا فرضت في أول الأمر خمسين صلاة ؟

أخلاق الأزمة وأزمة الأخلاق

ختلف الناس في استقبال هذه الأزمات والتعامل معها حسب قوة يقينهم في الله تعالى ودرجة إدراكهم لطبيعة المشكلة والبحث عن مخارج منها

1 2