شريعة

الإسلام دين السلم والسلام

29 يناير, 2017

74
مشاركة

ربطت الشريعة الإسلامية حياة المسلمين بكل معان وحقائق وأوصاف السلم، ونادى على كل من ينتسب إلى الإسلام بالدخول في السلم في قوله تعالى: (يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً) /البقرة: 208/، وحقيقة السلم تقع على ثلاثه معان من حيث الاشتقاق: فهو أولا من السلامة وهي النجاة من أي مضرة، وكذا على المسالمة وهي ترك المقاومة، يقال أمسالم أنت أم محارب، كما يطلق على الصلح والمساومة، وهذه المعاني الثلاثة تنطبق على دين الإسلام، فكان المقصود بالسلم في الآية، وهو ما ثبت عن ابن عباس وقتادة ومجاهد شيوخ التفسير، وهو اختيار الإمام الطبري. [جامع البيان: 4/253] .

وتبعا لاختيار حمل السلم في الآية على الإسلام، يُؤول الدخول في “السلم” المأمور به، أن يكون اتصاف المسلمين فيما بينهم بالمسالمة دائما، ورفع المشادة والتلاحي بين أفرادهم كما كان في الجاهلية، فتكون الآية تكملة للأحكام المتعلقة بإصلاح أحوال كانت في الجاهلية، وبها تكون الآية أصلا في كون السلم أصلا للإسلام وهو رفع التهارج[1] كما قال الشاطبي أي التقاتل وما يفضي إليه. [التحرير والتنوير 2/278] .

وهذا يضعنا أمام قراءة جديدة للأفكار التي يطرحها الإعلام الغربي تحت مجهر إسلاموفوبيا، حين يتهمون الإسلام وأهله بالهمجيين ومصاصي الدماء، وأن دعوة الإسلام انتشرت بالإكراه والسيف، على غرار ما يظهر من جماعات إرهابية مختلفة محسوبة على الإسلام، وكان من المفارقات الغريبة أن هذه الجماعات توجه رصاصاتها إلى أبناء الإسلام بالمستوى الأول، وتتفادى المواجهة مع الغرب، وارتفاع نسبة القتلى من العرب والمسلمين خير شاهد!

بل الغرب أنفسهم – خصوصا المنصفون منهم- يقر بإنسانية الإسلام وسلمية مبادئه حين تقارن معاملة المسلمين في زمن الفتوحات مع حروب الإفرنج للبلاد، تتجذر هذه الفروق بلا شك في تاريخ الشعبين. على سبيل المثال يقول ستيفن رينسمان صاحب كتاب الحروب الصليبية – واصفا ومقارنا بين حالة المسلمين عند استرجاع صلاح الدين بيت المقدس، وعبث الجيوش الصليبية قبل ذلك أثناء الاستيلاء عليه – فقال:

“كان المنتصرون معقولين وإنسانيين، فعلى حين نجد الفرنج عند استيلائهم على المدينة منذ ثمانية وثمانين عاما يخوضون في دماء ضحاياهم. لا نجد هذه المرة بناء نهب، ولا إنسانا أصابه أذى. ونرى الحراس – تنفيذا لأوامر صلاح الدين – منبثين لحراسة الطرق ولاأبواب وحماية المسيحيين من أي اعتداء قد يصيبهم”. [الإسلام في قفص الاتهام، شوقي أبو خليل: 18]

وهذه الممارسة تعتبر غيضا من مبادرات السلم في تعامل الدولة الإسلامية في سياساتها مع غير المسلمين لا سيما في ذروة القوة والسيطرة، وستأتي تجليات ذلك في سلسلة من المقالات إن شاء الله.

العدوان من طرف المشركين وبعض أهل الكتاب المناوئين لدعوة الإسلام.. كان السبب الأساسي والمبرر الواضح في خوض المسلمين الأوائل الغزوات مع المناوئين

لكن يشد انتباهنا أحيانا حين نتحدث عن أصل السلم أن الغرب يبرر لسياساته “التخوف من الإسلام” بفكرة القتال والحرب تحت مسمى الجهاد المتأصل في الفكر الإسلامي، وأدلته تلوح لكل قارئ القرآن، وأعلنت بعض المؤسسات الكنسية في الدول الغربية ولا تزال بين حين وآخر بحرق الكتاب العزيز، بحجة أنه مثار الصراعات العالمية، ولهذا أشير إلى مبررات الجهاد في الإسلام.

مبررات الجهاد في السيرة النبوية

إن القتال أو الحرب في الإسلام إنما شرع في الأصل من أجل مكافحة الظلم والأذى، ورد العدوان الذي طال النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه في مكة، حين أخرج قريش المسلمين من ديارهم، وآذاهم، وضيق عليهم السبل والمعاش، وحادثة شعب أبي طالب خير شاهد، حتى انتهى إلى التهجير القسري من مكة بلادهم، فجاء الإذن من الله تعالى بالجهاد، ونزلت الآية تأذن بصد العدوان، والدفاع عن النفس، قال الله تعالى: (أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ. الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَنْ يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ) [الحج: 40-41].

وإنما نزلت هذه الآية بعد بيعة العقبة إذنا لهم بالتهيؤ للدفاع عن أنفسهم ولم يكن قتال قبل ذلك كما يؤذن به قوله تعالى عقب هذا: الذين أخرجوا من ديارهم بغير حق.

ومع نزول هذه الآيات لم يبرح المسلمون يسالمون الناس ما عدا كفار قريش الذين اعتدوا عليهم، ومن نحا ونحوهم، ويبقى السلم الأصل في العلاقات مع غير المسلمين على جميع الأصعدة، وأما الصراعات التي وقعت في زمن النبي صلى الله عليه وسلم فهنا بيانه وتبريره:

أ-  السلم مع المشركين من قريش، تعامل المسلمون مع كفار قريش بمنتهى السلم في العهد المكي، وكانوا يدعونهم إلى الإسلام بالحكمة والموعظة الحسنة، ويجادلونهم أحيانا، لكن قابل مشركو قريش هذه الحسنى بالإساءة والغلظة والإذاية، حتى أخرجوا المؤمنين من ديارهم وأموالهم بغير حق، فجاء الإذن بقتالهم ردا لعدوانهم، فكان ذلك الصراع مع قريش خاصة سببه الدفاع ورد المظالم.

ولم يقاتل رسول الله صلى الله عليه وسلم غير قريش من مشركي الجزيرة العربية إلا من دخل مع قريش في هذا العدوان وذلك في غزوة الخندق. ويشهد لذلك ما كان يترجز به الرسول صلى الله عليه وسلم ومعه أصحابه في مناسبة حفر الخنادق:

إن الألى قد بغوا علينا    إذا أردوا قتلنا أبينا[2]

ب- السلم مع أهل الكتاب، وبقي الأصل في أي معاملة السلم والسلامة، وجاء الأمر صريحا في طريقة التعامل مع أهل الكتاب، أن تكون بالحسنى، لذلك فتحت لأهل الكتاب نوافذ المناقشة والمطارحة؛ الفكر مع الفكر، واستقبل النبي صلى الله عليه وسلم بعضهم في مسجده، يقول الله تعالى: (وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ وَقُولُوا آمَنَّا بِالَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَأُنْزِلَ إِلَيْكُمْ وَإِلَهُنَا وَإِلَهُكُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ) [العنكبوت: 46] قال بعض المفسرين المراد منه لا تجادلوهم بالسيف، وإن لم يؤمنوا إلا إذا ظلموا وحاربوا، أي إذا ظلموا زائدا على كفرهم[3].

ولما هاجر المسلمون إلى المدينة عاهد النبي صلى الله عليه وسلم على السلم في أول مقدمه، واعتبرت هذه الوثيقة أول دستور إسلامي للمواطنة، فكتب رسول الله صلّى الله عليه وسلم كتابا بين المهاجرين والأنصار وادَع فيه اليهود وعاهدهم، وأقرهم على دينهم وأموالهم وشرط لهم واشترط عليهم. لكنهم ظاهروا المشركين على المسلمين ونقضوا العهد، وساعد بعض قبائل اليهود الأحزاب حول المدينة فكان نتيجة ذلك أن حاربهم المسلمون.

جـ – السلم مع امبراطورية الفرس والروم، أعلن الروم الحرب أولا على المسلمين حين قتلوا الحارث بن عمير الأزدي، سفير النبي صلى الله عليه وسلم، ولم يقتل لرسول الله سفير غيره، فبعث رسول الله في إثر الروم سرية إلى مؤتة، وقابلهم الروم بجيش جرار يبلغ عدده مائة ألف للقضاء على الرسالة الإسلامية[4]. كما أن الروم صلب يوحنا بن رؤبة لأنه صالح المسلمين، وقتل فروة بن عمرو الجذاعي لأنه أسلم وأصر على الإسلام وأرسل هداياه لرسول الله صلى الله عليه وسلم، فكان منهم مزيد من العداوة لليد التي جاءتهم بالسلم[5].

وأما الفرس فقد طلب كسرى إبرويز حاكم الفرس رأس النبي صلى الله عليه وسلم، ومزق رسالة رسول الله صلى الله عليه وسلم إليه[6].

فالعدوان من هذه الأطراف المذكورة المناوئة لدعوة الإسلام، إلى حد التعرض على النفس والتهجير القسري، كان السبب الأساسي والمبرر الواضح في مواقف المسلمين الأوائل مع الغزوات التي خاضوها ضد مناوئيهم، وهكذا بنى الإسلام علاقته مع الدول حوله على السلم، وإن دخل في حرب فيكون بالكره والضرورة الملجئة وليس لغرض أصلي وهوالقتال، وهذا ما يبينه التعبير القرآني عن فرضية الجهاد على المسلمين في قوله تعالى: (كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ) /البقرة: 216/. وكلمة الكره هنا إشارة إلى أن القتال من الضرورات التي لا يحبها الناس إلا إذا كان تركها يفضي إلى ضر عظيم.


[1]  سيأتي الحديث مستقلا عن مقصد السلم في التشريع الإسلامي .
[2]  أخرجه البخاري في كتاب الجهاد والسير، باب حفر الخندق (2837)، ومسلم في الجهاد والسير، باب غزوة الأحزاب وهي الخندق (1803) عن البراء بن عازب
[3]  مفاتيح الغيب للرازي (25/63)
[4]  الاستيعاب في معرفة الأصحاب، ابن عبد البر (1/298)
[5]  نظرية الحرب في الإسلام وأثرها في القانون الدولي العام (84)
[6] تاريخ الطبري (3/90 – 91)
التصنيفات:

الوسوم:

مشاركة

جميع الحقوق محفوظة لموقع اسلام اون لاين © 2017