العهد المكي وبناء الأخلاق والقيم

كتاب قديم

كان النبي صلى الله عليه وسلم في العهد المكي بين فترة  البعثة المحمدية حتى الهجرة النبوية المباركة إلى المدينة يركز في دعوة الناس والصحابة على وجه الخصوص على تربية المسلمين الأوائل على الأخلاق الفاضلة والقيم النبيلة، وكان المسلمون في هذه المرحلة الأولى من الدعوة مستضعفين، وكانوا الكفة الضعيفة في صراعهم مع الكفار، لذلك كان التركيز في هذه المرحلة على بيان أصول الدين، كالإيمان بالله ورسوله واليوم الآخر، وعلى مبادئ الأخلاق ومكارمها كالعدل والإحسان والوفاء بالوعد وأخذ العفو والخوف من الله وحده، والشكر له على امتنانه، وتجنب مساوئ الأخلاق من الكذب والزنا والقتل ووأد البنات والتطفيف في الكيل والميزان، والنهي عن كل ما هو كفر أو شرك وما يتصل بهما من الذبح لغير الله والاستقسام بالأزلام والطيرة وغير ذلك.

بدأ النبي صلى الله عليه وسلم هذه المرحلة المكية بالدعوة سرا إلى الله تعالى، كان يدعو إلى ذلك سرّا حذرا من وقع المفاجأة على قريش التي كانت متعصبة لشركها ووثنيتها، فلم يكن عليه الصلاة والسلام يظهر الدّعوة في المجالس العمومية لقريش، ولم يكن يدعو إلا من كانت تشدّه إليه قرابة أو معرفة سابقة[1].

وكان في أوائل من دخل الإسلام من هؤلاء: خديجة بنت خويلد رضي الله عنها، وهي زوجة النبي صلى الله عليه وسلم، وعلي بن أبي طالب، وزيد بن حارثة مولاه عليه الصلاة والسلام ومتبنّاه، وأبو بكر بن أبي قحافة، وعثمان بن عفان، والزّبير بن العوام، وعبد الرحمن بن عوف، وسعد بن أبي وقاص.. وغيرهم، رضي الله عنهم جميعا.

ويلاحظ أن أغلب الأوائل الذين دخلوا في الإسلام خليط من الفقراء والضعفاء وبعض الأقارب، وهذه الثمرة الطبيعية لدعوة الأنبياء في فترتها الأولى.

ألم تر إلى قوم نوح كيف كانوا يعيّرونه بأن أتباعه الذين من حوله ليسوا إلا من أراذل الناس ودهمائهم: (ما نَراكَ إِلَّا بَشَراً مِثْلَنا وَما نَراكَ اتَّبَعَكَ إِلَّا الَّذِينَ هُمْ أَراذِلُنا بادِيَ الرَّأْيِ) [هود: 27].

وكان فرعون فرعون وشيعته يحقرون أتباع موسى ويستصعفونهم، يقول الله تعالى: ﴿إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا ‌يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ ﴾ [القصص: 4].

ونبي الله صالح عليه السلام تولى عنه الزعماء مستكبرين، وآمن به الناس المستضعفون، حتى قال الله في ذلك: (قالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا مِنْ قَوْمِهِ لِلَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِمَنْ آمَنَ مِنْهُمْ أَتَعْلَمُونَ أَنَّ صالِحاً مُرْسَلٌ مِنْ رَبِّهِ قالُوا إِنَّا بِما أُرْسِلَ بِهِ مُؤْمِنُونَ، قالَ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا بِالَّذِي آمَنْتُمْ بِهِ كافِرُونَ). [الأعراف: 75- 76].

والسّرّ في ذلك، أن حقيقة هذا الدّين الذي بعث الله به عامة أنبيائه ورسله، إنما هي الخروج عن سلطان الناس وحكمهم إلى سلطان الله وحكمه وحده. وهي حقيقة تخدش أول ما تخدش ألوهية المتألهين وحاكمية المتحكمين وسطوة المتزعمين، وتناسب أول ما تناسب حالة المستضعفين والمستذلين والمستعبدين.

ولا يفهم من هذا الكلام أن المستضعفين الذين أسرعوا إلى الإسلام قبل غيرهم لم يكن دخولهم فيه عن إيمان بل عن قصد ورغبة في التخلص من أذى المستكبرين وسلطانهم. ذلك لأن الإيمان بالله وحده والتصديق بما جاء به محمد عليه الصلاة والسلام، كان قدرا مشتركا بين زعماء قريش ومستضعفيها، فما منهم أحد إلا وهو يعلم صدق النّبي صلّى الله عليه وسلم فيما يخبر عن ربّه، غير أن الزعماء والكبراء فيهم كانت تصدّهم زعامتهم عن الانقياد والاتّباع له[2].

وأما كفار قريش فقد عاملوا النبي صلى الله عليه وسلم ومعه الصحابة رضوان الله عليهم – وهم في مكة المكرمة- بالإساءة والأذى، ومارسوا ضدهم أساليب الضغط المختلفة تصل في بعضها إلى درجة تشويه السمعة[3]، والتهديد[4]، والتعذيب كما فعلوا بالصحابي الجليل بلال بن رباح، وبيت آل ياسر، بلغ بهم العذاب والنكال الشديد حتى استشهد والدا عمار وهما ياسر وسمية تحت وطأة التعذيب والاعتداء[5]، وقد يلجؤون إلى الترغيب والإغراء بالمال والمنصب والنساء، حتى وصل بهم الأمر إلى المقاطعة. 

لكن رغم كل هذه المصائب والمكائد، كان الصحابة صابرين مثابرين ومتماسكين لا تزعزعهم هذه الأحداث، وضربوا المثل الأعلى في الثبات والتمسك بالمبادئ وعدم الاغترار بالوعود أو الرضوخ للضغوطات.

وكان نتيجة هذا الصبر والثبات في مواجهة مكائد الأعداء، دخول الناس في الإسلام بعد فترة وجيزة أرسالا من النساء والرجال حتى فشا ذكر الإسلام بمكة وتحدّث به. وهنا أمر الله رسوله أن يصدع بما جاءه من الحق، وأن يبادي الناس بأمره وأن يدعو إليه، وكان بين ما أخفى رسول الله أمره واستتر به إلى أن أمره الله بإظهار دينه ثلاث سنين من مبعثه.

تعلم الصحابة رضوان الله عليهم خلال مراحل الدعوة السرية والجهرية في مكة المكرمة حتى الهجرة النبوية المباركة، منهاج الحياة ومعاملة غير المسلمين، القيم الأخلاقية الرائعة ومنها:

  1.  إثبات سنة الله تعالى في الابتلاء، وذلك أن الله تعالى قدر على الخلق جميعا أن يقع الابتلاء، يتساوى فيه الجميع المسلمين وغيرهم، الصالحين والطالحين، وذلك ليميز الله الخبيث من الطيب، فلا يترك الأمر للادعاء فقط، إنما يتم الاختبار من خلال المحنة، فيكشف الدعي من الصادق. تماما كما يتم اختبار المعدن النفيس بالنار، وكلما ازداد صهره انكشفت جودته أو خساسته. يقول الله تعالى: ﴿‌أَحَسِبَ ‌النَّاسُ ‌أَنْ ‌يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ (٢) وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ﴾ [العنكبوت: 2-3].

وقد واجه النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة معه ألوان الأذى والمصيبة بالصبر والتثبت ورباطة الجأش.

  •  ترسيخ مبادئ العقيدة الصافية ومكارم الأخلاق، فقد كان أهمُّ بنود منهج الدعوة الإسلامية هو بناء العقيدة الصحيحة، والاهتمام بالجانب الروحي، وتعميق البعد الإيماني، فلا بُدَّ أن يعرف المؤمنون في هذه المرحلة ربَّهم جيدًا، ولا بُدَّ أن يعرفوا رسولهم وكتابهم، ولا بُدَّ كذلك أن يعرفوا اليوم الآخر بتفصيلاته.. هذه هي القواعد الأساسية لبناء قاعدة صلبة، ولتحقيق هذه الأهداف العقائدية الكبيرة نزلت السور التي تتحدَّث عن صفات الله تعالى، وقدرته، وعظمته، وجبروته، ورحمته، وتتحدَّث عن كونه، وخلقه، وإعجازه؛ مثل: سور الأنعام، والنحل، ونزلت السور التي تتحدَّث عن يوم القيامة بتفصيلاته؛ مثل: سور التكوير، والانفطار، والانشقاق، والقارعة، والحاقة[6].
  • 3-  معرفة النفوس وميولها والتدرج بها في الدعوة إلى الله تعالى، فقد التزم النبي صلى الله عليه وسلم منهاجا حكيما في تبليغ رسالة الإسلام، حيث بدأ بالأهون فالهين، وكان يراعي ظروف المدعوين من الصحابة وغيرهم، حتى في مجال التشريع فكان ينزل عليه النص في شأن لا يأتي البت فيه بالفعل أو بالترك، إلا بعد التمهيد المناسب، وإبراز الحكمة الإلهية المراد تحقيقها، وهذا ما أشارت إليه عائشة رضي الله عنها: “إنما نزل أول ما نزل منه سورة من المفصل، فيها ذكر الجنة والنار، حتى إذا ثاب الناس إلى الإسلام نزل الحلال والحرام، ولو نزل أول شيء: لا تشربوا الخمر، لقالوا: ‌لا ‌ندع ‌الخمر ‌أبدا، ولو نزل: لا تزنوا، لقالوا: لا ندع الزنا أبدا” الحديث[7].

وإذا تأملنا سيرة النبي صلى الله عليه وسلم جيدا فإنه يتبين أن وسائله عليه الصلاة والسلام في تبليغ الدعوة وحمايتها قد جاءت متدرجة كأنها حلقات في سلسلة، كل حلقة تقود إلى التي تليها فأظهرت لنا هذه الوسائل طبيعة التدرج في السير خطوة خطوة، فبدأ صلى الله عليه وسلم بوسيلة القول واستمرت هذه الوسيلة طيلة العهد المكي، ثم لما هاجر صلى الله عليه وسلم حيث الجماعة المسلمة وأقام دولة الإسلام اتخذ وسيلة لحماية هذه الجماعة[8].

  •  تحرير العقول من ربقة التقليد للعادات الموروثة، والانتصار والتعصب للحق إذا ظهرت براهينه، وهذا يعد قيمة كبيرة درب النبي صلى الله عليه وسلم الرعيل الأول من الصحابة عليها، وهم في مكة المكرمة، فقد عاب النبي صلى الله عليه وسلم على قومه أن يأسروا أنفسهم للتقاليد الموروثة عن أبائهم وأجدادهم دون تفكر منهم في مدى صلاحها أو فسادها، ودعاهم إلى تحرير عقولهم من أسر الاتباع الأعمى وعصبية التقاليد التي لا تقوم على شيء من أساس الفكر والمنطق.

وفي هذا دليل على أن مبنى هذا الدين- بما فيه من عقائد وأحكام- إنما هو على العقل والفكر السليمين، وأن المتوخى في التمسك به إنما هو مصلحة العباد العاجلة والآجلة- ولذلك كان من أهم شروط صحة الإيمان بالله وما يتبعه من أمور اعتقادية أخرى- أن يقوم على أساس من اليقين والفكر الحر، دون أدنى تأثر بأي عرف أو تقليد ومن هنا تعلم أن الدين جاء حربا على التقاليد، والدخول في أسرها[9].


[1]  فقه السيرة النبوية مع موجز لتاريخ الخلافة الراشدة (ص68).
[2]  «فقه السيرة النبوية مع موجز لتاريخ الخلافة الراشدة» (ص71).
[3]  جاء في البداية والنهاية: عن ابن عباس أن الوليد بن المغيرة اجتمع ونفر من قريش، وكان ذا سن فيهم، وقد حضر الموسم، فقال: إن وفود العرب ستقدم عليكم فيه، وقد سمعوا بأمر صاحبكم هذا، فأجمعوا فيه رأيا واحدا .. ولا تختلفوا فيه فيكذب بعضكم بعضا، ويرد قول بعضكم بعضا. فقيل: يا أبا عبد شمس: فقل وأقم لنا رأيا نقول به. قال: بل أنتم فقولوا وأنا أسمع. فقالوا: نقول كاهن. فقال: ما هو بكاهن، رأيت الكهان، فما هو بزمزمة الكهان. فقالوا: نقول مجنون. فقال: ما هو بمجنون، ولقد رأينا الجنون وعرفناه، فما هو بخنقه ولإ تخالجه ولا وسوسته. فقالوا: نقول شاعر. فقال: ما هو بشاعر، قد عرفنا الشعر برجزه وهزجه وقريضه ومقبوضه ومبسوطه، فما هو بالشعر. قالوا: فنقول هو ساحر. قال: ما هو بساحر، قد رأينا السحار وسحرهم، فما هو بنفثه ولا عقده. قالوا: فما نقول يا أبا عبد شمس؟ قال: والله إن لقوله لحلاوة، وإن أصله لغدق، وإن فرعه لجنى، فما أنتم بقائلين شيئا من هذا إلا عرف أنه باطل. وإن أقرب القول لأن تقولوا هذا ساحر، فتقولون هو ساحر يفرق بين المرء ودينه، وبين المرء وأبيه، وبين المرء وزوجته، وبين المرء وأخيه، وبين المرء وعشيرته .. فتفرقوا عنه بذلك فجعلوا يجلسون للناس حتى قدموا الموسم، فلا يمر بهم أحد إلا حذروه إياه، وذكروا لهم أمره).
[4]  قال محمد بن إسحاق: (أبو جهل الفاسق الذي يغري بهم في رجال من قريش، إذ سمع بالرجل قد أسلم له شرف ومنعة أنبه وأخزاه، وقال: تركت دين أبيك وهو خير منك، لنسفهن حلمك، ولنقيلن رأيك، ولنضعن شرفك، وإن كان تاجرا قال: والله لنكسدة تجارتك، ولنهلكن مالك، وإن كان ضعيفا ضربه وأغرى به).
[5]  قال ابن مسعود رضي الله عنه: (كان أول من أظهر الإسلام سبعة رسول الله (ص)، وأبو بكر، وعمار، وأمه سمية، وصهيب، وبلال، والمقداد، فأما رسول الله (ص) فمنعه الله بعمه، وأبو بكر منعه الله بقومه، وأما سائرهم فأخذهم المشركون فألبسوهم دروع الحديد، وصهروهم في الشمس فما منهم من أحد إلا وقد أتاهم على ما أرادو، إلا بلالا فإنه هانت عليه نفسه في الله تعالى، وهان على قومه فأخذوه، فأعطوه الولدان فجعلوا يطوفون به في شعاب مكة وهو يقول: أحد، أحد). رواه ابن ماجه وقال: في الزوائد إسناده ثقات، رواه ابن حبان في صحيحه والحاكم في المستدرك.
[6]  راغب السرجاني، https://www.islamstory.com/ar/artical
[7]  أخرجه البخاري، في فضائل القرآن، باب تأليف القرآن (4707).
[8]  المطلق، إبراهيم، التدرج في دعوة النبي (55):  وزارة الشئون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد – مركز البحوث والدراسات الإسلامية، الطبعة: الأولى، ١٤١٧هـ.
[9]  فقه السيرة النبوية (75).

المواد المنشورة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي إسلام أون لاين