معجزات الأنبياء والعلاقة بينها وبين حضارة الأقوام وثقافتهم

مئذنة المسجد في وقت الغروب

لولا المعجزةُ لأشكل الأمر على الناس والتبس أمر الصادق بغيره، ولما سلمت الدعوات من مدّعين كاذبين، وتأييد الرسول بآية صدق سنّة إلهية في رسالات الأنبياء جميعاً، والقرآن الكريم يوضح هذه السنة ويقررها كما ورد في قصص الأنبياء والأمم السابقة. ولم يؤاخذ الأقوام عند ما طالبوا رسلهم بالآيات الدالة على صدقهم، إنما اخذهم عند ما عطلوا ملكاتهم العقلية ولم يتدبروا أثر الحكمة والتدبير فيما حولهم، أو أصرّوا على نوع معيّن من الآيات من قبل العناد والجمود على العادات الجاهلية الموروثة من الاباء الذين لم يكونوا على هدى من ربهم. 

سنة الله سبحانه وتعالى في معجزات الأنبياء:

نلاحظ عند استعراض معجزات الأنبياء السابقين، ومعجزات خاتمهم ـ عليهم الصلاة والسلام أجمعين ـ أن المعجزة تختار من بيئة القوم الذين يرسَل الرسول إليهم، ومن نوع المشهور من عصرهم مما يتلاءم مع مستواهم الفكري، ورقيّهم الحضاري، لتكون الحجة أقوى.

أ ـ الأنبياء الذين عاشوا في البلاد العربية كانت معجزاتهم مناسبة لبيئة العرب الصحراوية، فمعجزة صالح عليه السلام كانت ناقة غريبة المنشأ والمولد بين نوق أهل البادية.

ب ـ كان السحر منتشراً بين المصريين عامتهم وخاصتهم، استرهبهم فرعون وجنوده، فجاءت معجزات موسى عليه السلام من جنس المشهور بين قومه، فمن معجزاته الرئيسية العصا واليد، فظاهر هاتين المعجزتين لا يختلف عما كان متداولاً بين سحرة فرعون (أبو زهرة، المعجزة الكبرى القرآن، ص437).

ولكن أهل الدراية بالسحر كانوا يميزون بين السحر، وبين ما هو خارج قوى السحر، بل من صنع الله، لذا كانوا أول المؤمنين به (الصّلابيّ، الإيمان بالرسل والرسالات، ص2439)

ج ـ بعد عصر موسى عليه السلام انتشرت الفلسفة اليونانية وهي أساس الفلسفة الأوربية فيما بعد، وكانت تقوم على الأخذ بالأسباب والمسببات، وتولد المعلول من العّلة في انتظام قائم لا يتخلف، فجاءت معجزات أنبياء بني إسرائيل في هذا العصر خارقة للأسباب والمسببات لتثبتَ أنَّ الكونَ كلّه بإرادةِ مريدٍ مختارٍ لا يفعل إلاّ ما يريدُ، ولا يصدر عنه بغير إرادته الثابتة شيءٌ.

فمعجزات سليمان عليه السلام مثلاً جاءت مناهضة لتلك النظرية التي تقول: إن المخلوقات نشأت عن الموجود الأول نشوء العلّة من المعلول، فكان حياة سليمان في ملكه تجري على هدم هذه النظرية، فمن معجزاته تسخير الجن والطير له، وتعليمه منطق الطير والحيوان، وتسخير الرياح له.

د ـ في عصر ازدهار الطب والفلسفة اليونانية المبنية على الأسباب أيضاً، كانت معجزات عيسى عليه السلام من جنس ما اشتهر به هذا العصر، فكانت ولادته إبطالاً صارخاً لهذه النظرية، فإن المعتاد في حياة الكائنات الحية أن المولود يولد من أبوين، فجاء عيسى عليه السلام من غير أب، فكان ذلك خارقاً للأسباب الطبيعية الجارية، وتحدُّثه في المهد حديث الحكماء وتصويره من الطين كهيئة الطير ثم نفْخه فيها فيكون طيراً بإذن الله يأتي بيانها بالتفصيل بإذن الله.

هـ ـ قبل بعثة خاتم النبين محمد (ﷺ) بلغت الفصاحة والبلاغة وفنون القول شأواً بعيداً، وأخذت الكلمة مكاناً من نفوس العرب من التقديس والتعظيم لم يبلغه شيءٌ اخر، مما حدا بهم أن يُعلّقوا المعلقات السبع في جوف الكعبة، وإذا علمنا أن الكعبة كانت تعتبر أقدس مكان عند العرب في جاهليتهم أدركنا مكانة الكلمة في نفوسهم فكانت معجزة سيدنا محمد (ﷺ) ـ القرآن الكريم ـ من جنس ما يقدسونه ويعظمونه.

والحكمة الإلهية من اختيار المعجزة من جنس ما اشتهر بين القوم حتى أن الإنسان إذ أُتي من قبل ما يعتبره مفخرته ومجال إجادته واعتزازه تكون الحجة عليه أقوى، والمعجز أكثر فعلاً وأثراً (الصّلابيّ، الإيمان بالرسل والرسالات، ص244).

الفرق بين المعجزة والكرامة:

– إن الكرامة دون المعجزة في خرق العادة.

– إن الكرامة معتادة من الصالحين، بخلاف المعجزة فهي خارقة للبشر.

– إن الكرامة تابعة للمعجزة، ودليل من دلائل النبوة، فإن الولي لم تحصل له الكرمة إلا لاتباعه النبي، ولو لم يتبعه لما وقعت له.

إن الكرامة ينالها الوليُّ بفعله كعبادته ودعائه، بخلاف المعجزة، فإنها غير مكتسبة.

إن الكرامة أمر خارق للعادة، غير مقرونٍ بدعوة النبوة، ولا هو مقدمة لها، يظهرها الله على يد ولي ظاهر الصلاح، ملتزم بمتابعة نبيه، مصحوب بصحيح الاعتقاد، والعمل الصالح، وقد يكرّم الله تعالى من يشاء من عباده الصالحين بأمور غير خارقة للعادة، ولا خارجة عن مألوف الناس، وذلك كالاستقامة، والتوفيق إلى طاعة الله، والزيادة في العلم والعمل وهداية الخلق إلى الحق (الصّلابيّ، الإيمان بالرسل والرسالات، ص256).

إن الكرامة لا تقترن بدعوى النبوة، ولا يتحدَّى بها، بل الأصل فيها الإخفاء والكتمان، وهذا يخالف المعجزة؛ لأنها تقترن بدعوى النبي النبوة، ويتحدَّى بها، وإظهارها واجب، ليتمّ بها المقصود من تبليغ الرسالة، وتقام بها حجة الله على خلقه.

ليست الكرامة دليلاً على تفضيل هذا المعطى على غيره، فقد يعطي الله الكرامة لضعيف الإيمان لتقوية إيمانه، وعندما يكون محتاجاً لسدّ حاجته، ويكون الذي لم يعط مثل ذلك أكمل إيماناً وأعظم ولاية، وهو لذلك مستغنٍ عن مثل ما أعطى غيره، ولذلك كانت الأمور الخارقة في التابعين أكثر منها في الصحابة (الصّلابيّ، الإيمان بالرسل والرسالات، ص256)

الفرق بين الكرامة وخوارق السحر:

أما الفرق بين الكرامة والسحر، فهو أن الخارق غير المقترن بتحدي النبوة إن ظهر على يد من ليس كذلك فهو السحر أو الاستدراج، وتميُّز الصالح المذكور عن غيره بيِّنٌ لا خفاء فيه، إذ ليست السّيما كالسّيما، ولا الآداب كالآداب، وغير الصالح لو لبَّس ما عسى أن يلبِّس لا بدَّ أن يرشح من نتن فعله أو قوله ما يميِّزه عن الصالح (الصّلابيّ، الإيمان بالرسل والرسالات، ص256)

إن بين كرامات الأولياء وبين ما يشبهها من الأحوال الشيطانية فروق متعددة منها: إن كرامات الأولياء سببها الإيمان والتقوى، والأحوال الشيطانية يكون سببها ما نهى الله عنه ورسوله (ﷺ)، ويستعان به على ما نهى الله عنه.


المصدر:
علي محمد الصلابي، المسيح عيسى ابن مريم عليه السّلام، ص 288-293.

المواد المنشورة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي إسلام أون لاين

أحدث المقالات