شريعة

هل استحب قومي العمى على الهدى ..

Feature image

قال تعالى ( وَأَمَّا ثَمُودُ فَهَدَيْنَاهُمْ فَاسْتَحَبُّوا الْعَمَى عَلَى الْهُدَى فَأَخَذَتْهُمْ صَاعِقَةُ الْعَذَابِ الْهُونِ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ . وَنَجَّيْنَا الَّذِينَ آَمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ ) فصلت : 17 – 18 .

يخبر الحق سبحانه عن قوم ثمود المجرمين المتعنتين ، الذين سيطرعليهم الغي واستزلهم الشيطان لكل فسق وساقهم الهوى نحو كل مهلك حتى أعماهم عن الحق والصواب !.

فكانت العاقبة المؤلمة : صاعقة من السماء أخذتهم جميعا إلا من آمن واتقى .

والمتدبر للنظم القرآني يجد ما يلي :

– التعبير بالعمى عجيب وملفت – مستعار للضلال والانحراف عن الحق ورفضه – فهو يوحي بظلال كثيرة معتمة ومزعجة للنفس البشرية ، ومثيرة للعقل والمنطق السليم ، فذو الفطرة السوية يأبى العمى بكل مفرداته ويشمئز منه ، فالأولى بمن جاءته الرسالة السماوية و رسولها الكريم مع معجزة قمة في الوضوح والظهور ( الناقة ) ، أن يتبصر الحق فلا يعمى عنه ، أما أن يفضل الكفر ويختاره على الحق . فهذا العمى بعينه والغطاء الثقيل على القلب والروح ما لا يضاهى ؟!.

– والسؤال لم هذا الصدود عن الحق والعمى عن أنواره ؟!.الإجابة:( بما كانوا يكسبون ). فالكافر أو العاصي أو الفاجر من كثرة ما يرتكب من ذنوب وخطايا وكبائر وموبقات يصل لمرحلة لا يرى فيها إلا ما يريه الشيطان : الباطل والشهوة والغرائز المحرمة ، فلا يكاد يفهم لغة المنطق والفطرة الذي تدعو إليها الرسالة السماوية ، مع ما فيها من الدلائل القوية والآيات البينة المعجزة .

وهذا ما أراده الله في قوله ( كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون ) المطففين:14.

جاء في الحديث ( إن العبد إذا أخطأ خطيئة نكتت في قلبه نكتة سوداء ، فإذا هو نزع واستغفر الله وتاب صقل قلبه ، فإن عاد زيد فيها ، حتى تعلو على قلبه ، وهو الران الذي ذكر الله في كتابه : كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون ) . الترمذي .

ألا ترون : أن ما وقع من قوم ثمود يقع من أناس ينتسبون للإسلام ويزعمون أنهم من أهله !

لا يبالون بدين أو قيم ، ولا يلتفتون لأخلاق و أعراف وحياء ،ويأتون كل ما هو مشين معيب حتى ليحتار الإنسان بم يصفهم  وأين يصنفهم ؟!.

إنه هوى النفس والانصياع للشهوة ( أفرأيت من اتخذ إلهه هواه ) الجاثية : 23 .

ويسأل المرء : هل استحب قومي العمى على الهدى .وأين موقعهم من الدين والمُثل والقيم ؟!.

إنهم يرفضون الشرع جملة أو جزءً من حيث يعلمون أو لا يعلمون ويزعمون أنهم على شيء ، فما الفرق بينهم وبين غيرهم من حيث السلوك أقلها ؟!

وهل هم بمنجى من عذاب الله وعقابه وأخذه ؟!

لقد عذب الله أقواما سابقين بعقاب فيزيائي شامل ،لكن هل أمتنا بمعزل عن العذاب وهم على تلك الحال ،أقله عقاب الفرقة والتشتت والتشرذم والهم والغم والفقر و الاستخراب وتسلط الأعداء والأمراض النفسية؟!

– إن ورود كلمة ( استحبوا ) لا ( أحبوا ) فيها دلالة واضحة عظيمة : فالحرفان ( س ، ت ) يفيدان في لغة العرب المبالغة في الشيء والعمق في الوصف كما في

( استكبر ، وتكبر ) مثلا .

فهؤلاء القوم بالغوا في حب الهوى والضلال حتى استحوذ عليهم الشيطان وصيرهم عبيدا له .فهم صم بكم عمي لايعقلون ولا يهتدون !.

– المتأمل في مناسبة ( صاعقة ) للفظة ( العمى ) يلحظ نكتة بلاغية لطيفة . حيث إن الصاعقة التي ينقدح منها نارتناسب قوما عُميا في بصائرهم غُلفا في حواسهم ، فهم بحاجة لما يخطف الأبصار والحواس التي عطلوها .فهو كقول الله ( يكاد البرق يخطف أبصارهم ) البقرة : 20 .

فقد ذكر القرآن هنا ما يناسب وصفهم وواقع حالهم .

– في المقابل من نجّى الله ؟ لقد نجى من آمن وكان يتقي .وصياغة هذه للعبارة ملفتة ، حيث استعمل في حق الإيمان : الفعل الماضي ( آمنوا ) الذي يدل على التحقق والثبات والرسوخ ( فكما أن الفعل الماضي انتهى وثبت كذا الأمر في حق الإيمان ).

أما عند التقوى فاستعمل : المضارع ( كانوا يتقون ) والذي يفيد تجدد التقوى عند صاحبها مع حركته في الحياة ، وفي تفاعله مع واقعه والناس والأحداث فكأنها ملازمة له لا تتركه.(المضارع يفيد التجدد والحدوث المتكرر ).فتدبروا هذه الدقة في التعبير!.

على المسلم أن يكون راسخ الإيمان واليقين مستحضرا مخافة الله ومهابته في سلوكه مجددا العهد معه حيثما حل وارتحل ، ففيها العصمة من الضلال والنجاة من العذاب في الدنيا والآخرة .

المواد المنشورة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي إسلام أون لاين

مقالات ذات صلة