ترجمات

مشاريع فنية لمد الجسور بين المسلمين وغير المسلمين

Feature image

 

في متحف مانهاتن للأطفال في الجانب الغربي من مدينة نيويورك يستكشف الأطفال وذويهم الثقافة الإسلامية “من أميركا إلى زنجبار”.. وهو عنوان المعرض الذي افتتح مؤخرا ، وتقدم فيه أعمال فنانين مسلمين معاصرين، بالإضافة إلى برامج أخرى في السياق نفسه.

وفي وسط المدينة يقوم مركز “بين” الأميركي بتنظيم ورش عمل لتطوير الكتابة حول المسلمين في ظل سلسلة الأحداث الجارية، يشارك فيها كتاب مسلمون وغير مسلمين عبر أشكال متنوعة من الكتابة الخيالية والسينمائية والكوميدية ، تناقش مواضيع الهوية والتوحد والتعبير عن الذات. وفي بروكلين حيث مقر مجموعة مارك موريس للرقص يتم التحضير لعمل فني حول قصة “مجنون ليلى” الشهيرة.

المشاريع الثلاثة السابقة ، وخمسة مشاريع أخرى مماثلة ستتلقى منحا من مؤسسة دوريس ديوك الخيرية للفنون الاسلامية، عبر برنامجها “بناء الجسور”، في جولته الثالثة من التمويل . البرنامج أعلن عن مليون ونصف المليون دولار  لدعم الجهات التي تعمل على تطوير العلاقات وزيادة التفاهم وتقليل التحيز بين مجتمعات المسلمين وغير المسلمين عبر نشر الفن والمشاريع الثقافية.

زيبا رحمان المسؤولة عن برنامج “بناء الجسور” :الخبرات الفنية الإيجابية تبني شعورا بالأخوة بين الناس ، وتدفعنا لإعادة التفكير فيما نحمله من آراء وتوجهات

الجهات الاخرى التي ستحصل على التمويل تتضمن مركز الأرز الثقافي في مينابوليس الذي سيطور مشروعه “ميدنيمو” القائم على جمع صوماليين من “مقديشيو الصغيرة” ومن مجتمعات محلية محيطة عبر الموسيقى الصومالية، ومعهد سندانس في لوس انجليس الذي سيساعد فنانين من الشرق الاوسط وشمال افريقيا على انتاج اربعة أعمال مسرحية أو أكثر، ويزيد من علاقات التبادل الثقافي، ومسرح “ثييتر سكويرد “في فيتيفيل بأركانساس، الذي سيعيد إنتاج مسرحية “روميو وجولييت” متخذة هذه المرة من دمشق مسرحا لأحداثها.

أداة تغيير

زيبا رحمان المسؤولة عن برنامج “بناء الجسور” ترى أن للفنون قوة كبيرة في أنسنة البشر. وتقول ل”نيوزويك”: الفن له هذه القدرة على زرع معاني التواصل ليس فقط بين ابناء الثقافات المتشابهة وانما ايضا بين الثقافات المختلفة. الخبرات الفنية الإيجابية تبني شعورا بالأخوة بين الناس ، وتدفعنا للتفكير ولإعادة التفكير فيما نحمله من آراء وتوجهات، إنها تحمل أداة تساعدنا على التغير.

برنامج “بناء الجسور” أسس في العام 2007 ، وقدم سابقا منحتين بأكثر من مليون و600 الف دولار لكل واحدة ، في 20014 و2015. حصل عليها مركز “بذور البستان للثقافة” في فيلادلفيا لتنظيمه سلسلة من حفلات الموسيقى العربية، ومركز الإعلام الآسيوي الأميركي في سان فرانسيسكو لتنظيمه ورش عمل في صناعة الأفلام لشباب مسلمين، وتشجيعهم على رواية قصصهم ، ومركز”سبليت ذيس روك ” في واشنطن، لتنظيمه مهرجانا لشعراء عرب معاصرين ضم إلى جانبهم ناشري أعمالهم والمترجمين لها.

بالنسبة للقائمين على برنامج “بناء الجسور” وبحسب ما هو منشور على الموقع الإلكتروني للبرنامج فإن “الحاجة إليه سببها واضح”. ففي عام 2013 أظهر تقرير لمؤسسة بحثية أن 45% من الأميركيين يعتقدون أن الاميركيين المسلمين يتعرضون للكثير من التمييز ، وفي سبتمبر من العام 2014 أظهر تقرير آخر أن 50% من الأميركيين يعتقدون أن الإسلام يشجع على العنف أكثر من الديانات الأخرى.

أيضا فالمناخ السياسي مؤخرا جعل الحاجة الى مثل هذا البرنامج أكثر إلحاحا. العديد من الحكومات الغربية رفضت استقبال اللاجئين السوريين، سيما عقب الهجمات في باريس في نوفمبر الماضي ، وبعد ذلك طالب المرشح الجمهوري للرئاسة دونالد ترامب بمنع المسلمين من دخول الولايات المتحدة الأميركية.

تقول رحمان: في هذه الوقت الذي يرتفع فيه مستوى الخوف والقلق لدى الأميركيين، أعتقد أن الفن يمكنه أن يلعب دورا محوريا.

 

أندرو أكرمان المدير التنفيذي لمتحف الأطفال في مانهاتن:”من أميركا إلى زنجبار”يوفر فرصة للناس لطرح الأسئلة والبحث عن إجابات متوازنة

رؤية بديلة

ورغم أن معرض “من أميركا إلى زنجبار” الذي افتتح الشهر الماضي كان مخططا قبل وقت طويل من هجمات باريس وتصريحات ترامب فإنه جاء في توقيت مناسب لتقديم رؤية بديلة، بحسب أندرو أكرمان المدير التنفيذي لمتحف الأطفال في مانهاتن.

يقول اكرمان: ان المعرض يوفر فرصة للناس لطرح الأسئلة والبحث عن إجابات متوازنة أكثر.. لا تستند إلى المخاوف . الناس يبحثون عن منصة لاستكشاف الأمور بشكل ايجابي، وهو أمر هام بشكل خاص للأهالي الذين لديهم أطفال في مرحلة عمرية يتم فيها تشكيل المواقف والآراء تجاه الآخرين.

 

مشاريع المتحف التي تتناول الثقافة الإسلامية سبق وأن حصلت على تمويل من “بناء الجسور” حتى في مراحل التخطيط لها. وأما بالنسبة لمعرض”من أميركا إلى زنجبار” فيتضمن بالإضافة إلى شاشة عرض تفاعلية تسمح للزوار باستكشاف التصميمات الهندسية للمساجدحول العالم، بازارا للتوابل تفوح منه الروائح العطرية المميزة، ودكانا لخياط سنغالي.

المتحف صمم أيضا تطبيقا لمرافقة المعرض ب24 لغة يتحدث بها المسلمون حول العالم، سجلت جميعها في مدينة نيويورك بواسطة متحدثين اصليين بها.ويرى  اكرمان أن “المعرض عبارة عن منتدى كبير للناس، يتحدثون فيه مع أشخاص يلتقونهم للمرة الأولى ، ويتبادلون فيه وجهات النظر والأفكار ، ويمرحون”.

ويقول: الفنون لها هذه الطبيعة الحاضنة للتواصل.. بالنسبة للبعض قد تكون زيارتهم للمعرض هي فرصتهم الأولى للتحدث مع مسلمين حول تقاليدهم وثقافتهم. تبادل الحديث والحوارات طريقة للمعرفة والتعلم.

وبحسب أكرمان فإن المنحة الأخيرة من برنامج “بناء الجسور” للمتحف (50الف دولار) ستذهب باتجاه دعم الفنون، وسلسلة من البرامج المخصصة للبالغين، حول الأديان المختلفة، والاختلافات الثقافية ، وكيفية التحدث مع الأطفال حول مفهوم التنوع .

 

وتختتم رحمان حديثها لنيوزويك بالقول : علينا كمجتمع أن نبتكر طرقا للتواصل .. للسير إلى الأمام. ومع برنامج “بناء الجسور” وجدت المؤسسة أن مثل هذه الطرق يمكن نحتها عبر الفن والثقافة . وهذه الرابطة الثقافية والفنية هي ما تمنحنا الحيوية والمرونة وتجعلنا ما نحن عليه كأميركيين. يجب علينا ايجاد طريقنا لنعود إلى بعضنا البعض.

 

 

المصدر : نيوزويك

المواد المنشورة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي إسلام أون لاين

مقالات ذات صلة