رحمة للعالمين, شريعة

هدي النبي صلى الله عليه وسلم في معاملة الشيوخ والمسنين

28 أبريل, 2019

19
مشاركة
هدي النبي صلى الله عليه وسلم في معاملة الشيوخ والمسنين, حقوق كبار السن في المجتمع, رحمة النبي صلى الله عليه وسلم بالمسنين, رعاية الشيوخ وكبار السن في الإسلام,

الشيخوخة مرحلة طبيعية من مراحل العمر الإنساني، فمراحل العمر الإنساني أربع مراحل: الطفولة، ثم الشباب، ثم الكهولة، ثم الشيخوخة؛ قال تعالى: {هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ يُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ ثُمَّ لِتَكُونُوا شُيُوخًا وَمِنْكُمْ مَنْ يُتَوَفَّى مِنْ قَبْلُ وَلِتَبْلُغُوا أَجَلًا مُسَمًّى وَلَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ} [غافر: 67] فأشارت الآية الكريمة إلى المراحل الأربعة : (النطفة والعلقة)، ثم مرحلة الطفولة، ثم مرحلة بلوغ الأشدّ (وتشمل الشباب والكهولة) ثم مرحلة الشيخوخة.

وإذا قدر للإنسان أن يسلم من الموت في طفولته وفي شبابه أو في كهولته، كان وصوله إلى الشيخوخة أمرا حتميًّا.

ومرحلة الشيخوخة، هي أردأ مراحل العمر، وهذا هو معنى تسميتها أرذل العمر، قال تعالى : { وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلَا يَعْلَمَ مِنْ بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئًا} [الحج: 5] ففيها تضعف القوى من سمع وبصر وعقل، حتى يصبح الإنسان كلًّا على غيره.

وقد راعى رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه المرحلة العمرية ، وأحاطها بمجموعة من الآداب الإسلامية قولا وفعلا وهديا عاما، فمن ذلك :

الكفالة المادية

فمن هديه صلى الله عليه وسلم أنه زجر الولد الذي شكا أباه أنه يجتاح ماله، وبين له أنه هو وماله لأبيه،  فعن عدد من الصحابة رضي الله عنهم: أن رجلا أتى النبي صلى الله عليه وسلم يخاصم أباه،لا في دين عليه، فقال نبي الله: “أنت ومالك لأبيك”([1])

قال الخطابي : ” ويشبه أن يكون ما ذكره السائل من اجتياح والده ماله،إنما هو بسبب النفقة عليه،وأن مقدار ما يحتاج إليه للنفقة عليه شيء كثير،لا يسعه عفو ماله والفضل منه،إلا بأن يجتاح أصله،ويأتي عليه،فلم يعذره النبي صلى الله عليه وسلم،ولم يرخص له في ترك النفقة عليه،وقال له:”أنت ومالك لوالدك”على معنى انه إذا احتاج إلى مالك أخذ منك قدر الحاجة،كما يأخذ من مال نفسه،وإذا لم يكن لك مال وكان لك كسب لزمك أن تكتسب وتنفق عليه، فأما أن يكون أراد به إباحة ماله، وخلاّه واعتراضه حتى يجتاحه ويأتي عليه،لا على هذا الوجه ،فلا أعلم أحداً ذهب إليه من الفقهاء. والله أعلم.[2]

وقال ابن حبان : معناه أنه صلى الله عليه وسلم زجر(الابن)عن معاملته أباه بما يعامل به الأجنبيين،وأمره ببره، والرفق به في القول والفعل معا، إلى أن يصل إليه ماله، فقال له:”أنت ومالك لأبيك” لا أن مال الابن يملكه الأب في حياته،من غير طيب نفس من الابن به[3].

كان يحث أمته على احترامهم 

من هديه صلى الله عليه وسلم في معاملة الشيوخ والمسنين أنه كان يحث أمته على احترامهم وتوقيرهم وتبجليهم، فعن أبي موسى الأشعري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” إن من إجلال الله إكرام ذي الشيبة المسلم” ([4])

فجعل صلى الله عليه وسلم إكرامهم منْ إجلال العبد لربّه، وتبجيله وتعظيمه له؛ وذلك لحرمة الكبير عند الله؛ ولما له من السابقة في الإسلام؛ ولما له من الحق على غيره. كما أن في ذلك إظهاراً لحقّه على المجتمع الذي يعيش فيه؛ لأن هذا حق أعطاه الشرع إياه.([5])

وقال صلى الله عليه وسلم : ”  ليس منا من لم يرحم صغيرنا ويوقر كبيرنا “.([6]) والحديث يبين أن الاعتداء على الكبير بالقول أو الفعل أو الإشارة، اعتداء على جناب النبي صلى الله عليه وسلم، وهذا ما يفهم من نسبة النبي صلى الله عليه وسلم الكبير إلى نفسه ” كبيرنا”.

ومن توقير الكبير: التوسعة له في المجلس، والقيام له ليجلس مكانه، وايثاره  بالنوبة ، أو بموقعه في الصف، أو بتقديمه على غيره مراعاة لضعفه، ونحو ذلك.

النهي عن قتلهم في الحرب

عن أنس بن مالك: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” انطلقوا باسم الله، وبالله، وعلى ملة رسول الله، ولا تقتلوا شيخا فانيا”([7])

قال الطحاوي : “النهي من رسول الله صلى الله عليه وسلم في قتل الشيوخ في دار الحرب ثابت في الشيوخ الذين لا معونة لهم على شيء من أمر الحرب، من قتال ولا رأي”([8])

كان يبادر بالذهاب إليهم

ومن هديه صلى الله عليه وسلم في معاملتهم أنه كان يبادر بالذهاب إليهم تخفيفا عليهم، ورفعا للمشقة عنهم، فقد جاء أبو بكر رضي الله عنه بأبيه يقوده ،فلما رآه رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:(هلا تركت الشيخ في بيته حتى أكون أنا آتيه) قال أبو بكر ـ رضي الله عنه ـ: يا رسول الله هو أحق أن يمشي إليك من أن تمشي إليه قال: فأجلسه بين يديه ثم مسح صدره ثم قال له:(أسلم) فأسلم .”([9])

كان صلى الله عليه وسلم يمازحهم

وكان من هديه معهم صلى الله عليه وسلم أنه كان يمازحهم، فقد  أتت عجوز إلى النبي صلى الله عليه وسلم  فقالت: يا رسول الله ادع الله أن يدخلني الجنة. فقال:(يا أم فلان إن الجنة لا تدخلها عجوز) .

فولّت تبكي!

فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (أخبروها أنها لا تدخلها وهي عجوز؛ إن الله تعالى يقول: إنا أنشأناهن إنشاء. فجعلناهن أبكارا. عربا أترابا)([10])

كان يأمر أمته بالتخفيف في الصلاة من أجلهم

فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا صلى أحدكم الناس فليخفف فإن فيهم السقيم والضعيف والكبير. وإذا صلى أحدكم لنفسه فليطول ما شاء»([11]).

إعالته الفقراء منهم من مال الدولة

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : “أيما مؤمن ترك مالا فليرثه عصبته من كانوا، فإن ترك دينا أو ضياعا، فليأتني فأنا مولاه»

والضَّياع: الضائعون، لفقرهم وعدم وجود ما يكفيهم، ولعجزهم عن السعي على أنفسهم، نتيجة الصغر كالأطفال، أو الكبر كالشيوخ والمسنين.

وهذا ليس للمسلمين فحسب،بل هو لكل من يعيش في ظل المجتمع الإسلامي، مسلما كان أو غير مسلم.([12])

وقد ذكر الإمام أبو يوسف في كتابه(الخراج)نص الوثيقة التي صالح عليها خالد بن الوليد رضي الله عنه نصارى الحيرة بالعراق وهي تقول:

“وجعلت لهم:أيما شيخ ضعف عن العمل، أو أصابته آفة من الآفات، أو كان غنيا فافتقر،وصار أهل دينه يتصدقون عليه: طرحت جزيته، وعيل من بيت مال المسلمين وعياله، ما أقام بدار الهجرة ودار الإسلام..”[13]

وقد كتبت هذه الوثيقة في عهد أبي بكر رضي الله عنه،وأقرها،كما أقرها من كان مع خالد من الصحابة رضي الله عنهم، ولم يعترض عليها أحد،ومثل هذا يعد إجماعا.

وفي عهد عمر رأى شيخا يهوديا يسأل الناس،فأنكر ذلك عمر،وعرف حاجته،فقال:ما أنصفناك إذا أخذنا منك الجزية شابا وأهملناك شيخا!ثم أمر خازن بيت المال أن يصرف له ولأمثاله من بيت مال المسلمين ما يكفيه.

وهذا ما سار عليه خامس الراشدين عمر بن عبدالعزيز، فقد كتب إلى عدي بن أرطاة واليه على البصرة برسالة جاء فيها: “وانظر من قبلك من أهل الذمة قد كبرت سنه،وضعفت قوته، وولت عنه المكاسب،فأجر عليه من بيت مال المسلمين ما يصلحه” واستشهد لذلك بواقعة عمر مع اليهودي.[14]

 


([1]) حديث صحيح، انظر تخريجه في إرواء الغليل في تخريج أحاديث منار السبيل (3/ 323)
[2]– انظر:معالم السنن للخطابي جـ :5/183
[3] -انظر:ابن حبان(2:143) حديث(410)
([4]) صحيح الأدب المفرد (ص: 143).
([5]) انظر : كيف عاملهم النبي صلى الله عليه وسلم، المنجد.
([6]) السلسلة الصحيحة (5/ 230)
([7]) رواه أبو داود، وقال الأرنؤوط : له شواهد يتقوى بها، جامع الأصول (2/ 596)
([8]) – شرح معاني الآثار (3/ 225)
([9]) – التعليقات الحسان على صحيح ابن حبان (10/ 274)
([10]) صحيح، وانظر تخريجه في السلسلة الصحيحة ، رقم (2987)
([11])  متفق عليه، اللؤلؤ والمرجان (1/97)
([12]) – حقوق الشيوخ والمسنين في ضوء شريعة الإسلام، د. يوسف القرضاوي.
[13]– الخراج لأبي يوسف (ص: 157)
[14] -الأموال لأبي عبيد (ص: 57)
التصنيفات:

الوسوم:

مشاركة

جميع الحقوق محفوظة لموقع اسلام اون لاين © 2019

بترخيص من وزارة التنمية الإدارية و العمل و الشؤون الاجتماعية رقم 18/2019