ترجمات

التدمير الذاتي سلوك متأصل في الإنسان

ما الذي يجعل بعض الناس يقومون بعادات سيئة رغم إدراك الضرر ؟

10 أكتوبر, 2019

21
مشاركة
التدمير الذاتي سلوك متأصل في الإنسان, إدارة الذات, ترجمة, علم النفس,

سلوك التدمير الذاتي إنساني بالكامل وطبيعي للغاية، حتى وإن تم ربطه بأكثر المواقف تطرفا مثل (تعاطي المخدرات، السلوك الجنسي المحفوف بالمخاطر، الإصابات الذاتية المتعمدة) ، يقول خبراء الصحة العقلية إن الأمر ليس كذلك.

قام معظم الأشخاص في مرحلة ما من حياتهم بفعل سيء وهم يعلمون مسبقا بضرره عليهم. سواء كان الأمر قيادة السيارة بسرعة جنونية ، أو التدخين، أو تعاطي المخدرات، أو إيذاء أنفسهم ، فإن العامل النفسي وراء سلوك التدمير الذاتي يكاد يكون ذاته وبشكل أساسي في كل الحالات.

يقول بيغيل وبيرمان عالم نفسي وأستاذ مشارك في كلية جون جاي للعدالة الجنائية بجامعة ييل الأمريكية “في معظم الأوقات، عندما ينخرط الناس في سلوك مدمر للذات ، هناك نوع من الشعور يصعب التعامل معه قد يكون القلق، أوالحزن ، أو الغضب، أو الخزي ، أو الارتباك ، أو الخمول والكسل ، ولكن بغض النظر عن الشعور المعني ، فهذا شيء غير مريح. يمكن أن يلجأ الشخص لهذا السلوك المدمر للذات كوسيلة لتجنب ذلك الشعور أو على الأقل تحويله إلى شيء أكثر قابلية للسيطرة.

قد يختار شخص ما المشاجرة  مع أحد أفراد أسرته لأن الشعور بالغضب يمكن تحمله أكثر من القلق، أو قد يلجأ لتناول الكوكايين لتحويل الحزن إلى بهجة. مهما كانت آلية التأقلم ، فهي دائمًا متأصلة في رغبة الهروب وتجنب مواجهة المشكلة الفعلية.

الكيفية التي تعمل بها الأعمال الديناميكية تختلف من شخص لآخر أو حتى من حالة إلى اُخرى. يوضح ويوبيرمان، أن سلوك تدمير الذات قد يكون مجرد شيء اعتاد عليه شخص ما – تدخين  سيجارة بعد وجبة العشاء على سبيل المثال ، أو تناول الحلوى كوجبة خفيفة بعد الظهر-  محاولة كسر هذه العادة وإعادة تأهيل أنفسنا يمكن أن تسبب الضيق؛ والسقوط مرة أخرى في العادة، حتى مع العلم أنها ليست جيدة بالنسبة لنا ، ويجلب معه شعورًا مطمئنًا بالألفة.

ليست كل السلوكيات المدمرة ذاتيا هي المعتادة ، ولكن وفقًا  لعالم النفس وبيرمان هناك سبب شائع آخر يدفع الناس إلى سلوك التدمير الذاتي وهو الشعور بالراحة على المدى القصير على الأقل ، مع العلم أنهم قد يندمون على هذه الأفعال في وقت لاحق. عادات سيئة مثل التدخين أو أكل الحلويات على المدى الطويل لن تجلب مشاعر الرضا وقد تزيد الأمر سوءًا، ويبدو أنه ثمن يستحق دفعه مقابل الحصول على ” السعادة اللحظية” .

في بعض الأحيان إحساس المتعة ليس ما يبحث عنه الناس، قد يكون نوعا مختلفا من المشاعر المتطرفة التي يمكن أن تصرف الانتباه عن أي شخص يعاني منها.

تقول الطبيبة النفسية جين براندل ” أتذكر أحد الحالات التي كنت أعالجها عندما كان يشعر بالوحدة والاكتئاب والانفصال عن العالم يخرج ويتشاجر مع شخص أقوى منه، وينتهي به الأمر بضربه. هذا الفعل يولد مشاعر مختلفة بسبب إفراز هارمون الأدرينالين، فبعد مشاعر الخوف والخجل لكن الشخص نفسه قد يشعر بأنه أقل انفصالًا عن العالم”.

وترى الطبيبة براندل أن بعض الحالت تتعرض لتجربة التدمير الذاتي للفت الانتباه والحصول على نوع من الاهتمام والرعاية، على سبيل المثال، قد يختار بعض الأزواج إفتعال شجار لأن عملية التصالح تسمح لهم باظهار المودة التي لا يمكن الوصول إليها خلاف ذلك !

قد يكون من المغري تصنيف طقوس شخص ما كنوع من الأذى الذاتي كمسألة منفصلة تمامًا، على سبيل المثال، تناول الكثير من الحلويات، ولكن كل من ويبرمان و براندل يحذران من الاعتراض على أشكال أكثر تطرفًا من تدمير الذات. “هل هناك فرق كبير بين الأشكال المختلفة للسلوك التدميري للذات؟” “هناك فرق في أن بعض التصرفات أكثر ضررًا من غيرها ، لكنني أعتقد أن العمليات الأساسية هي نفسها”.

من المهم رؤية القواسم المشتركة ، بدلاً من الاختلافات، لأن التركيز أكثر من اللازم على سلوكيات الآخرين يمكن أن يكون وسيلة لتجاهل عاداتك الضارة. “إنها طريقة للأشخاص الذين لا يعانون من السلوكيات الأكثر تطرفًا أن يشعروا بشعور أفضل تجاه أنفسهم ، كما يقول عالم النفس بيغيل وبيرمان. “هناك أشياء نقوم بها ونتمنى أننا لن نفعلها لاحقًا ، لكنهم هم  اللذين يواجهون المشاكل ، وليس لدينا مشاكل إنهم مختلفون تمامًا عنا. ”

على العكس من ذلك ، يقول براندل ” يجب أن نكون جميعًا قادرين على الارتباط بطريقة ما” بالسلوكيات المدمرة ذاتياً ، حتى تلك التي تكون بعيدة عن عالم تجربتنا الخاصة. قد تعكس سلوكيات الآخرين تسامحًا أكبر للمخاطر أو طريقة مختلفة لإدارة العواطف عن سلوكياتنا. لكن الكفاح الأساسي للتغلب على شعور سيء بطريقة صحية وإيجابية هو عالمي”.

عندما يتعلق الأمر بإلسيطرة على عاداتك التدميرية، يعود الحل إلى تعلم كيفية تحمل هذا الشعور الأولي والعمل بجد والتزام للابتعاد عنه. هذا يعني مقاومة الرغبة في الهروب من عدم الراحة والسماح بمرور الوقت وفهم ما تشعر به.

إن العمل من خلال ذلك والامتناع عن عمد عن آليات المواجهة المدمرة ذاتياً قد تشعر بصعوبة بالغة في تلك اللحظة. يعترف ووبيرمان بأن أخذ هذه المشاعر وجهاً لوجه “غالبًا ما يكون بديهيًا”. “ما سيفعله الناس في كثير من الأحيان هو محاولة عدم الشعور بعدم الراحة”، والافتراض، بشكل خاطئ ، أن قلة الشعور ستضعف الرغبة في فعل شيء تندم عليه لاحقًا.

ليست عملية سهلة ؛ بالنسبة لكثير من الناس ، فالمعالج هو عنصر مهم. يقول فوبرمان: “ابحث عن معالج لا يبدو أنه سريع الحكم” ، نظرًا لأن النقد أو سرعة الحكم من المرجح أن تؤدي إلى نتائج علاجية سيئة أكثر مما تساعد في التوقف عن العادات السيئة. سيكون المعالج المثالي مشاركًا نشطًا في هذه العملية ، مزودًا باستراتيجيات وآليات التعامل التي يمكن للمريض استخدامها للتغلب على سلوكياته الغير المرغوب فيها.

التصنيفات:

الوسوم:

المصدر: لوكس البيتراوم - medium.com
مشاركة

جميع الحقوق محفوظة لموقع اسلام اون لاين © 2019

بترخيص من وزارة التنمية الإدارية و العمل و الشؤون الاجتماعية رقم 20/2019