صورة الكاتب
علاء مصري النهر

لديه 6 مقالة

Feature image
01/05/2019

أحيانًا يسكت المؤرخ المعاصر لإحدى الحوادث عن ذكرها، إما لخوفه من أهل السيف، وإما تقربًا منه، وإما لبُعده عن ساحة الحدث. وفي تاريخنا الإسلامي كثيرًا ما نجد مؤرخًا مشهورًا يسكت عن ذكر حادثة معينة أو يشير إليها بطرفٍ خفي؛ للأسباب السابقة، إلا أن هذا السكوت دائمًا يعقبه إفصاحٌ من مؤرخٍ آخر متأخر. وهذا السكوت لا

Feature image
14/04/2019

لكلٍّ منا أمنيةٌ ورسالة يسعى لتحقيقها، وهذه الأمنية تختلف باختلاف هِمم الرجال؛ فهناك مَنْ تكون أمنيته الحصول على منصبٍ رفيع بأية طريقةٍ كانت، فيكد لتحقيقها ليل نهار، فالقائد أبو مسلم الخُراساني – مثلًا – استطاع بهمته العالية تحقيق ما يصبو إليه، فأصبح قائدًا لجيوش العباسيين، لكنه قُتل سنة 137هـ بأمرٍ من صاحب دعوتهم، التي أفنى

Feature image
07/04/2019

وُلد المحقق السوري العلَّامة إبراهيم عمر الزِّيبق في دمشق عام 1953م، عمل في منتصف سبعينيات القرن المنصرم – أي وهو في أوائل العشرينيات من عمره – أمينًا لقاعة الباحثين في المكتبة الظاهرية، فعرف فيها المحدث الشيخ ناصر الدين الألباني، والعلامة أحمد راتب النفاخ رحمهما الله، وفي ربوعها اجتمع بالعلامة شعيب الأرنؤوط الذي غدا رأس مشايخه،

Feature image
02/04/2019

شرع المسلمون في فتح جزيرة صِقِلِّية بجنوب إيطاليا في عهد زيادة الله الأغلبي – والي إفريقية (تونس حاليًا) – بقيادة الأمير الفقيه أسد بن الفرات في سنة 212هـ (827م)، واستكملوا فتحها بالكامل سنة 289هـ (902م)، فظلت الجَزيرة تابعةً للأغالبة طوال حكمهم، ثم انتقلت إلى أيدي الفاطميين مع أواخر القرن الثالث الهجري، فانتشر المسلمون في الجزيرة،

Feature image
27/03/2019

أَمَّا السلطانُ، فهو الصالح نَجم الدين أيوب بن الملك الكامل الأول، آخر السلاطين المجاهدين من بَني أيوب، حكم مصر منذ سنة 637هـ = 1239م، ثم ضم إليها دمشق في سنة 643هـ = 1245م. ومات في شعبان سنة 647هـ = 1249م وهو مرابطٌ بالمنصورة قبالة صليبيي الحملة السابعة بقيادة لويس التاسع ملك فرنسا. وصل أخوه الأصغر

Feature image
18/03/2019

قال النبي صلى الله عليه وسلم لأنَجَشَة الحادي: “يا أَنَجَشَة، رويدك سوقًا بالقوارير”[1]، وبهذه الكلمة البليغة وصف النبي صلى الله عليه وسلم النساء وطبيعتهن الرقيقة وسرعة تأثرهن، وهي تشبه – على حد وصف عبدالله كنون[2] – ما يُقال الآن في النساء من وصفهن بالجنس اللطيف أو الرقيق. وتعد قصيدة الشاعر جرير بن عطية (ت 110هـ