Feature image
30/10/2019

  سلامٌ عليك يا سـيِّدي .. يا سـيِّد الحنفـاء! أنتَ أنتَ فتى الفتيان، وفارس الفرسان! أنتَ النبيُّ لا كَذِب، أنتَ ابن عبد المطَّلِب!   لقد أرسلكَ الله بالهدى ودين الحق بشيراً ونذيراً وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيرا، وخلَّدَ شريعتك، وأبقى على مر الزمان معجزتك، وأعطاكَ وأهداكَ ما لَمْ يؤتِ أحداً من العالمين؛ فآتاكَ السبع

Feature image
06/10/2019

لا تقارن نفسك بأحد؛ فإنّ لك قدراتك وللآخرين قدراتهم، وأنت بمقارنتك لنفسك معهم تقلّل من شأن نفسك وتحطّ من قدر ثقتك بها وتقديرك لها ولقدراتِها، وتحكم عليها بالفشل واليأس والتراجع والإحباط… الواثقُ لا يلتفتُ لمكانةِ الآخرين، وإنجازاتِهم ومكتسباتِهم، وما حقّقوه وما لم يحقّقوه، ولا يستفزّهُ تقدّمهم أو تأخّرهم.. هو مشغولٌ بتحقيقِ إنجازاتِه والعملِ على صقلِ

Feature image
22/09/2019

أسألك يا أستاذي، وأنا على يقين أن الأكثرية من الناس تقيم الواجبات وتجتنب المحرمات، لكن الذي زاد حيرتي!!! أن الذين يفعلون هذه الافعال القبيحة يقرون ويعترفون بأنها أفعال محرمة، فلماذا يصرون على فعل ذلك..لماذا ؟؟

Feature image
11/09/2019

احترتُ وتساءلتُ في نفسي عن سرِّ تلك الغايةِ الفريدةِ الساميةِ المجهولة، وعن فحواها!... أهيَ تلكَ السعادةُ الضائعةُ الشاردة، أم تلك الأحلامُ الورديّةُ الزاهية التي نلاحقُها عبثًا فتهربُ منّا؟ أم هي هاتيك الآمالُ السابحةُ السارحة التي نبنيها بجهدٍ وإصرارٍ فتخذلنا وتوقعنا في حفرةِ اليأسِ والكآبةِ والأحزان والقنوط؟

Feature image
04/09/2019

تباركَ الذي خلقَ الإنسانَ من طينٍ لازِب، وسخّرهُ في الأرضِ عبدًا مُطيعًا وألانَ لهُ المواهِب، ورزقهُ من النعمِ والأفضالِ والطيّباتِ ما لا يُعَدُّ ولا يُحصى، وكان من أعظم نعمِ المنّانِ عليه أن جعل عليهِ شكرَ الأفضالِ ( واجب ).. فهنيئًا لمن جعل اللهَ لهُ مقصودًا، ورضاهُ مطلوبًا، وصيّرَ الوصلَ به وإليهِ من أسمى المطالب.. وبؤسًا

Feature image
03/09/2019

أنت لا شيء رغم علمك وشهادتك وإتقان تخصصك وعلو منصبك وكثرة جاهك ووجاهتك، أنت لا شيء في هذا الكون الواسع الفسيح العريض، لا شيء أمام قدرة الله وعظمته، أنت إنسان ضعيف، نعم ضعيف جدا، ولا حول لك ولا قوة.