إعلام

باحث أكاديمي: الصحفيون سلبيون جدا
23/03/2019

قال الأكاديمي  يوهان غالتونغ  إن وسائل الإعلام أساءت تفسير دراساته حول الصحافة الإخبارية وأصبحت سلبية ومعززة للصراعات. وكان الباحث الأكاديمي النرويجي غالتونغ قد نشر ورقة علمية منذ أكثر من 50 سنة  حدد فيها سلسة من المعايير والقواعد للصحافة الإخبارية اشتملت على وجود عناصر آنية الحدث والصراع والإحساس بالإثارة كسمات تميز التقارير الإخبارية. وقال يوهان غالتونغ

عِلَل الأمة.. كيف عالجتها “العروة الوثقى”؟
09/04/2018

جريدة “العروة الوثقى”.. أصدرها السيد جمال الدين الأفغاني والشيخ محمد عبده، في باريس، سنة 13 مارس سنة 1884م؛ تعبيرًا عن أفكار ومبادئ الجمعية التي اتخذت اسم المجلة نفسه، وهدفت إلى أن إنهاض العالم الإسلامي وتبصيره بمخاطر الاحتلال البريطاني. ومع أن المجلة لم يصدر منها إلا ثمانية عشر عددًا، فإنها حركت مياهًا كثيرة، وقضَّت مضاجع الإمبراطورية

الأخلاق والإعلام.. خطورة الفَصل وضرورة الوصل (2 – 3)
20/09/2016

في المقال الأول تحدثنا عن أهمية الأخلاق؛ حيث تمثل فريضة دينية، وضرورة اجتماعية.. وعن أهمية الإعلام؛ باعتباره جزءًا أصيلاً من نسيج حياتنا المعاصرة.. كما أشرنا إلى الصلة التي تربط الأخلاق والإعلام برباط وثيق، أو هكذا يجب أن تكون العلاقة.. وفي هذا الجزء الثاني نتناول أهم الأخلاق المطلوب توافرها في المنظومة الإعلامية. أهم الأخلاق المطلوب توافرها

الأخلاق والإعلام.. خطورة الفَصل وضرورة الوصل (1 – 3)
29/08/2016

الأخلاق إحدى ركائز الحضارة، والإعلام جزء أصيل من نسيج حياتنا المعاصرة.. هاتان حقيقتان واضحتان لكل ذي عينين، لا تحتاجان إلى عناء لإثباتهما وتأكيدهما، بل قد لا تحتاجان إلى إثبات أصلاً! لكن الإشكالية تَرِدُ حين نحاول أن نتصور: كيف نجمع بينهما؟ أو حين نتساءل: لماذا غاب الجمع بينهما في كثير من الممارسات الإعلامية التي تطالعنا صباحَ

الإعلام الإسلامي.. أزمة احتراف
19/05/2016

افتقاد الاحتراف هو أصل الازمة، ليس الحديث هنا عن طبيعة الخطاب وصوابيته، وإنما عن وسائل إيصاله ..

قراءة في كتاب : المتلاعبون بالعقول (1)
25/12/2014

يضعنا الكتاب منذ البداية أمام مفارقة مفجعة، حيث يتحول حاملي دكتوراه في الأدب الانجليزي إلى مجرد محرري إعلانات لدى الشركات الكبرى، هذا ما يسميه الكاتب "قلب هرم القيم"، فبفعل سيطرة الشركات الكبرى على السوق، تصبح القيم رهينة للمال والدعاية ، لذلك أصبح شارع مانديسون ـ كما يمثل الكاتب ـ وجهة أولى لحملة الشهادات العليا بدل أقسام اللغة الإنجليزية بالجامعة التي تدفع رواتب أقل.