الاستبداد

Feature image
25/11/2018

يأمرون وينهون تقع وظيفة الضمير المجتمعي في القرآن بين فعلين رئيسين هما: (يأمرون، وينهون)، والأول يقصد به التوجه: نحو فعل المعروف الذي هو مبدأ كل خير يعود على الجماعة ومن ثم على الفرد داخل المجتمع، بما يسهم في تشييد مقومات البناء الإيجابي، والثاني: (النهي) ويقصد به الدعوة إلى منع كل شر يعود أثره على الجماعة

Feature image
12/11/2017

في دنيا الناس عجائب يصعب تفسيرها علميا .الأحرار لا يعرفون الانحناء والعبيد لا يعرفون إلا الانحناء.الحرّ الأبي الذي يشعر بالكرامة والعزة والرفعة يقول : قالوا لي انحَنِ قليلا فالرصاصة في طريقها إليك فقلت لهم إنها اختارتني لأني لا أعرف الانحناء.أما " طالب العلم الشرعي " المتخرج من المدرسة الظاهرية الحرفية المنغقلة فيقول : إن الكلام عن الحرية جزء من الفكر الوافد من بلاد الكفار ، أما الاسلام ففيه تسليم الناس للحُكام والمتغلبين وطاعتُهم والدعاء لهم بطول العمر مهما جاروا و " جلدوا الظهور وأخذوا الأموال " لأن هذه هي السنة النبوية !!!

Feature image
25/04/2016

زالت أنظمة الاستبداد السياسي من العالم كلّه وبقيت مزدهرة متغطرسة في البلاد العربية وبعض الأقطار القليلة سيئة الذكر الأخرى مثل كوريا الشمالية وزمبابوي ،ولعلماء الاجتماع السياسي أن يحلّلوا وينقّبوا ليفسّروا هذه الظاهرة العجيبة التي تلتصق بالعرب دون غيرهم من الأجناس ، تجعلهم ضحايا هذا الكابوس المروّع رغم نضالهم السلمي وثوراتهم المتعددة وآخرها ثورات الربيع العربي.

Feature image
13/08/2015

ليس من اللازم أن يكون لكل واحد من المتنازعين قسط من الحق؛ فالحق قد يكون كله في طرف وليس للطرف الآخر منه حبة خردل، وهنا يكون من الظلم البين اجتراح حق لا أصل له، وتطفيف حقيقة صارخة، بدعوى الإنصاف والنسبية، إن ذلك لظلم عظيم.