العمل التطوعي

Feature image
15/02/2017

  في المجتمعات الفقيرة ماديا وثقافيا يتطور الاستبداد إلى أزمة حلقية متتالية الأفعال والنتائج.. من الأسرة والوالدين، إلى المجتمع الصغير والكبير، إلى هرم الدولة، ثم نزولا إلى الأسرة الفرد من جديد.. وتحتفظ ذاكرتنا الاجتماعية بألوان من الاستبداد ليس آخرها السياسي بطبيعة الحال، وإن كان أكثرها وضوحا وتأثيرا.. كنت قد كتبت مقالة لموقع إسلام أون لاين