بحيرا الراهب

Feature image
01/07/2019

نظر غالبية الاستشرق[1] إلى الإسلام بصورة قاصرة وخاصة إلى نبيه الكريم محمد -صلى الله عليه وسلم- إذ اعتمد الاستشراق على معرفة مشوشة، ومناهج منقوصة، ونوايا عدائية، فجاءت الكتابات تغلق الباب في وجه بناء معرفة صحيحة عن الإسلام، وتشكل حائطا منيعا أمام هداية الكثيرين. وقد تراوحت المدارس الاستشراقية تجاه الإسلام بين الدوافع العلمية والدينية والسياسة والاستعمارية،