تاريخ الحج

Feature image
07/08/2019

في كتابه "دمشق في مطلع القرن العشرين" يوضح أحمد حلمي العلاف كيف كانت ترتب شؤون الحجيج أيام الدولة العثمانية، والتفاصيل الدقيقة لكل مراسم المحمل الشامي بدءاً من الإعداد له مروراً بمسيرته وانتهاء بالاحتفالات التي يقيمها الدمشقيون بعد عودة الحجاج من الأراضي المقدسة

Feature image
30/01/2018

في النصف الثاني من القرن التاسع عشر، كانت “الموضة” تقتضي أن يكون المغامر البريطاني متقنا لعدة لغات، وقادراً على التسلل إلى مكة في هيئة رجل مسلم. في عام ١٨٨٢ للميلاد ولد آرثر جون وافل، الطفل البريطاني المنتمي إلى عائلة تشربت العمل العسكري وتوارثته أباً عن جد، ولأن الولد سر أبيه؛ فقد التحق آرثر بالكلية الحربية،

Feature image
24/01/2018

في منتصف القرن التاسع عشر، كانت بريطانيا دولةً واسعة الأرجاء، وإمبراطورية تسيطر على أنحاء شاسعة في مختلف قارات العالم، وتهيمن على عالم السياسة والاقتصاد بنهبها الممنهج لثروات الأراضي التي تحتلها. وكان في وسع المواطنين البريطانيين أن يغادروا موطنهم الأم في شمال القارة الأوروبي ليقضوا جزءاً من أعمارهم حيث شاؤوا من الأراضي التي تحتلها دولتهم في شرق الكوكب أو غربه.

Feature image
21/01/2018

في القرن التاسع عشر، كانت الجزائر واقعة تحت احتلال فرنسي غشوم، أرهق البلاد وآذى العباد، وفرض ثقافته على الشعب الجزائري العربي المسلم بالسيف والبارود، وسقط من جراء بطشه الوحشي مئات الألوف من الجزائريين شهداء. كان للفرنسيين طرقهم في بسط السيطرة على أرض الجزائر، وكان لهم جنودهم وعيونهم في تلك الأرض، ومن بين الحيل التي احتالها

Feature image
19/12/2017

كلما اطلع المرء على سير المستشرقين، تلقفته موجتان متناقضتان من الانفعالات:الموجة الأولى: الإعجاب والانبهار بما تضمنته سير أولئك القوم من الخصال المحمودة في ذاتها، كالجلَد المدهش، والاجتهاد الشديد، والتضحية الجمة والإقبال على التعلم، وركوب المخاوف والمخاطر في سبيل الوصول إلى أهدافهم وأهداف من أرسلهم.والموجة القانية: الاشمئزاز والاحتقار للأهداف الوضيعة التي يعملون من أجلها، والوسائل التي ينتهجها البعض منهم، والتي تتنزل إلى دركات الانحطاط الأخلاقي في أحيان كثيرة.

Feature image
29/11/2017

لى غير رغبته وجد جوزيف نفسه مسلماً سمي "يوسف"، ونطق الشهادتين، واختتن، وامتنع عن تناول لحم الختزير، إلا في حال الخلوة بعيداً عن عيون المسلمين! كان جوزيف يصلي بلا وضوء، ويرتدي قناع الإسلام مدة خمسة عشر عاماً، قبل أن يجد الفرصة للعودة إلى بلاده من جديد. ويعتبر واحداً من أوائل الرحالين الأوروبيين الذين زاروا مكة المكرمة وكتبوا عنها.

1 2