فيصل بن علي

Feature image
30/04/2019

مع ما يدعو للحَيرة والذهول للوهلة الأولى من هذا العنوان الصادم، فقد رغبت ألا أحيطه بما يخفف هذا الذهول حتى أضع القارئ العزيز على حقيقة بلغت حد اليقين عن قضية تعمد الكثيرون تغافلَها، مع وقوع الشك في نفوسهم تجاهها.