شريعة

( جدال وحوار)

( جدال وحوار)

( قَدۡ سَمِعَ ٱللهُ قَوۡلَ ٱلَّتِی تُجَـٰدِلُكَ فِی زَوۡجِهَا وَتَشۡتَكِیۤ إِلَى ٱللهِ وَٱللهُ یَسۡمَعُ تَحَاوُرَكُمَاۤۚ إِنَّ ٱلله سَمِیعُۢ بَصِیرٌ) [سورة المجادلة 1]

إن البيان القرآني يراعي الجوانب النفسية، ويصف حالاتها، ويتناسب فيه المقال تمام المناسبة مع واقع التنزيل والحال.

فوصف حديث المرأة التي ظاهر منها زوجها بالجدال ( تجادلك) وأي جدال ؟

إنه جدال بدافع نفسي للبقاء على شمل الأسرة من التصدع والافتراق؛ فعبر عنه البيان المعجز بالجدال؛ لما فيه من إلحاح ومراجعة، وكان من الرسول ( صلى الله عليه وسلم) لطف الخطاب، ومراعاة حال النفوس المكلومة، فهدأت النفس، ولان الجدال إلى حوار، غلبت فيه طريقة الرسول طريقتها في الكلام؛ فجاء التعبير عنه بأرقى بيان ( تحاوركما) .

إن الخطاب الدعوي ينبغي أن يراعي الجوانب النفسية للمخاطبين، حتى في مقام التشريع والأحكام.

المواد المنشورة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي إسلام أون لاين

أحدث المقالات