دراسات

قسم يحتوى على مجموعة من الدراسات وقراءات في بعض الكتب

Feature image
02/03/2020

يشغل مشروع نصر حامد أبو زيد (1943-2010) التأويلي موقعًا مركزيًا ضمن مشروعات القراءة المعاصرة للقرآن الكريم التي أخذت في الظهور منذ الربع الأخير من القرن الماضي، وعلى الرغم من تعدد هذه المشروعات وتباين مناهجها وتنوع خلفيات القائمين عليها الفكرية إلا أنه يجمعها ادعاءين أساسيين: الأول: القول بجدة خطابها واستناده إلى مناهج ومفاهيم وأدوات معرفية لم

Feature image
29/01/2020

إن كثيرا من الورى في زماننا يفرقون بين العبادة والمعاملة، فقد يكون البعض أحيانا ضابطا لعباداته، لكن إذا أتيته من باب المال نسى أو تناسى رقابة الله عليه، وزين له الشيطان سوء عمله، وأوهم نفسه بكثرة الخير وإن كان بين البطلان ثم لا يجده بعد حين من الزمان لأنه لا بركة ولا خير ولا سعادة فيه، وهذا أمر خطير على المسلم في الدنيا والآخرة، قال الله تعالى: { ولا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل وتدلوا بها الى الحكام لتاكلوا فريق من أموال الناس بالإثم وأنتم تعلمون} فما هي البركة ؟ وكيف يمكن أن نلحظ أسبابها في المعاملات ؟

Feature image
26/01/2020

بدأ استخدام مصطلح «النِّسوية» في التسعينات من القرن العشرين، بينما كان عنوان كتاب ملك حفني ناصف سنة 1910 هو (نسائيات) وعالجت فيه قضايا «تحرير المرأة». والآن يشيع مصطلح الجنوسة أو الجندر، والهدف المتقدم بعد حركة تحرير المرأة هو «صوغ المعرفة بين التأنيث والتذكير». بدا أن النموذج الغربي التحديثي بقيمه التي يقدمها كالعلمانية والحرية والمساواة وتطبيقاتها

Feature image
21/01/2020

لم ينشأ مصطلح "السنة النبوية" المطهرة ولم يُعرف باستفاضة كاملة على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإن كان شائعا في اللغة، متداولاً في كثير من سور القرآن بمعانٍ مختلفة، ووارداً في بعض الأحاديث بلفظ سنتي ونحوها.

Feature image
31/12/2019

أحميدة النيفر * تحاول هذه المقاربة بيان مدى الحاجة إلى تطوير علم للكلام يفسر ظاهرة الوحي مستعملاً آليات جديدة للتفكير، فالإشكالية تعتني بعلاقة الوحي بالتاريخ أو إذا اخترنا تعبيرًا آخر قلنا: كيف ينبغي أن نصوغ الإيمان اليوم؟ العبارتان في تقديري تنتهيان إلى شيء واحد مصاغ بطريقتين مختلفتين ومتكاملتين، ذلك أن الإيمان هبة أو حقيقة يتلقاها

Feature image
30/12/2019

ذهب فكري يستهدف إبراز أهمية البعد التاريخي في دراسة الظواهر المختلفة، وأن يحظى التاريخ -كعلم- بمكانة تماثل العلوم الطبيعية التي اعتبرت في القرنين الماضيين الجديرة وحدها بلقب "علم"، وقد حاول التاريخيون الأوائل من أمثال: جورج نيبور ودروسن، ودلتاي، وبوركهارت التأكيد على أهمية علم التاريخ ودوره في تفسير الظواهر، وعلى أن تفسير ما يحدث في التاريخ وفقا للظروف التاريخية لا من خارجها، ورغم بساطة هذه الفكرة إلا أنها كانت تعني أمرين على جانب من الأهمية: استبعاد العلوم الطبيعية من التفسير التاريخي بزعم أن ليس للبيئة المادية تأثير كبير في الظواهر، واستبعاد البعد الغيبي من التاريخ على اعتبار أنه لا يمكن لأي قوة خارجية متعالية أن تتدخل في الحوادث التاريخية التي تجري وفق نواميس وغايات داخلية معلومة.

Feature image
22/12/2019

منهج في التفكير ينحو إليه المفكرون والفلاسفة بل والفقهاء داخل منظوماتهم الفكرية أو الفلسفية أو الشرعية مُولِين العقل مكانة محورية

Feature image
15/12/2019

تيار "الما بعديات" أصبح سمة في التفكير الغربي، لا يترك مساحة لراحة العقل، فالغرب بات شغوفا باليوم التالي، وإغراء القفز إلى المجهول يغري بالتفكير في المستقبل، غير أن ذلك التيار يعبر عن اللايقين الذي صار حالة ملازمة للغرب الباحث عن تجديد حيويته والحيلولة دون وقوعه في براثن الخواء الروحي، فالتيار تعبير عن القلق الباحث عن طمأنينة مفقودة،  فالقلق يسكن مفاصل الحضارة الغربية، لذا فـ"ما بعد الغرب" هو سؤال وجودي للحضارة الغربية وليس سؤالا عارضا، وربما هو تيار يحمل وعيا كامنا بالدور الرسالي للحضارة الغربية في العالم

Feature image
03/12/2019

د. أحمد محمود الخولي  اصطدم حوار الحضارات برفض الغرب الإقرار بالفضل الحضاري للمسلمين، ونشب خلاف عميق احتاج الجميع حسمه لاستئناف الحوار… كيف حسمه المسلمون… وتظهر أهمية الكتابة تحت هذا العنوان من خلال ما سنوضحه في المدخلين التاليين: الموضوعي والتاريخي:   أما المدخل الموضوعي: فأقصد بالموضوعية هنا اتصال هذا المدخل بمضمون هذا الموضوع، وهذا المدخل يتمثل

Feature image
20/11/2019

تتبنى الدراسة الراهنة قضية مؤداها أن منهجية لبناء الصرح العلمي للأمة العربية الإسلامية لا بد أن تنتمي بالضرورة للسياق الحضاري الإسلامي الذي أثمر في عهود الإسلام الأولى تراثًا علميًّا رصينًا استرشد به العلم في وضعه الحديث، وأن المنهجية الإسلامية بمعاييرها الأخلاقية التي تنبثق من أصول الإسلام ومبادئه، وأيضًا من خبرات علماء المسلمين الأوائل لها نشأتها وتطورها وتجاربها في خضم المعارف الطبيعية والعلوم الدينية، فإذا كانت المدنية الغربية الحديثة قد استنارت بمعالم المنهجية الإسلامية فمن باب أولى يجب أن نستنير نحن بها نحو طريق المعرفة.