كتب الحديث وأنواعها

كتب الحديث وأنواعها

هذا تعريف مختصر بكتب الحديث وأنواعها , وكيفية ترتيبها ، لطالب الحديث الشريف ، ينفع الله تعالى به من يشاء .

أولا : المسانيد

هي الكتب الحديثية التي صنفها مؤلفها على مسانيد أسماء الصحابة ، أي أنهم جمعوا أحاديث كل صحابي على حدة .

أما على كيفية ترتيبها ، فقد تكون على حروف المعجم , وقد تكون على السابقة في الإسلام ، أو على البلدان أو غير ذلك .

وهذه أسماء بعض المسانيد :

1-  مسند أحمد بن حنبل (214 هـ) وهو أعظمها وأجمعها وأحسنها .

2- مسند أبي بكر عبدا لله بن الزبير الحميدي  ( 219 هـ)

3- مسند أبي داود سليمان بن داود الطيالسي ( 204 هـ )

4- مسند أسد بن موسى الأموي (212 )

5- مسند مسدد بن مسرهد الأسدي البصري (228 هـ)

6- مسند نعيم بن حماد ( 229 هـ)

7- مسند عبيد الله بن موسى العبسي ( 213 هـ)

8- مسند أبي خيثمة زهير بن حرب ( 234 هـ)

9- مسند أبي يعلى أحمد بن علي المثنى الموصلي (307 هـ)

10- مسند عبد بن حميد  (249هـ ) وغيرهم (1) .

 ثانيا : السنن

وهي كتب مرتبة على الكتب والأبواب الفقهية ، من الإيمان والعلم , إلى الطهارة والصلاة والزكاة والصيام والحج والبيوع . . وهكذا .

ولا تخلو أحاديثها من الموقوفات والمراسيل والمعلقات .

وأشهرها السنن الأربعة, وهي :

1- سنن أبي داود السجستاني (ت 275 هـ) .

2- سنن الترمذي – ويسمى بالجامع أيضا – ( ت 279 هـ).

3- سنن النسائي ( المجتبى ) أحمد بن شعيب – ( ت 302 هـ) .

وله السنن الكبرى أيضا .

4- سنن ابن ماجة القزويني – (ت 275 هـ) .

ومن السنن أيضا :

5- سنن سعيد بن منصور ( ت 227 هـ) .

6- سنن الدارمي , عبد الله بن عبد الرحمن ( ت 255 هـ).

7- سنن البيهقي , أحمد بن الحسين (ت 458 هـ)

ثالثا : الصحاح

وهي كالسنن في طريقة الترتيب , إلا أن أصحابها اشترطوا على أنفسهم الاقتصار على ما صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم  من الأحاديث والآثار .

وأشهرها الصحيحان :

1- صحيح الإمام البخاري , محمد بن إسماعيل ( ت 256 هـ) وهو أصح كتاب حديث في الدنيا .

2- صحيح الإمام مسلم النيسابوري ( ت 261 هـ) وهو يلي صحيح البخاري في الرتبة .

3- صحيح ابن خزيمة , محمد بن إسحاق ( ت 311 هـ) .

4- صحيح الإمام ابن حبان , محمد بن حبان  ( ت 354 هـ) .

رابعا : المعاجم

جمع معجم ، وهو الكتاب الذي رتبت فيه الأحاديث على مسانيد الصحابة ، أو الشيوخ , أو البلدان ، أو غير ذلك ، والغالب أن يكون ترتيب الأسماء فيه على حروف المعجم .

أشهر المعاجم :

1- المعجم الكبير : لأبي القاسم سليمان بن أحمد الطبراني ( 360 هـ) , بدأ فيه بأسماء العشرة المبشرين بالجنة رضي الله عنهم ، ثم رتبهم على حروف المعجم ، عدا مسند أبي هريرة رضي الله عنه فانه أفرده في مصنف على حده ( مطبوع ) .

2- المعجم الأوسط : له أيضا وهو مرتب على أسماء شيوخه ، وهم قريب على ألفي رجل ، ويقال : إن فيه ثلاثين ألف حديث (2) (مطبوع) .

3- المعجم الصغير: له أيضا ، وهو مرتب على أسماء شيوخه ، وقد رتبهم على حروف المعجم .

4- معجم الصحابة : لأحمد بن علي بن لال الهمداني ( 398 هـ)

5- معجم الصحابة : لأبي يعلى أحمد بن علي الموصلي ( 307 هـ) (مطبوع).

6- معجم الصحابة : لأبي القاسم عبد الله بن محمد البغوي (317 ) – (مطبوع).

خامسا : المصنفات

المصنف في اصطلاح المحدثين : هو الكتاب المرتب على الأبواب الفقهية ، والمشتمل على الأحاديث المرفوعة والمقطوعة ، أي : فيه الأحاديث النبوية ، وأقوال الصحابة , وفتاوى التابعين ، وفتاوى أتباع التابعين أحيانا ، وهذا هو الفرق الوحيد بينها وبين السنن .

ومن أمثلة المصنفات :

1- المصنف ، لأبي بكر عبد الله بن محمد بن أبي شيبة الكوفي ( 235 هـ) مطبوع .

2- المصنف ، لأبي بكر عبد الرزاق بن همام الصنعاني ( 211 هـ) مطبوع .

3- المصنف ، لبقي بن مخلد القرطبي (276 هـ)

4- المصنف ، لأبي سفيان وكيع بن الجراح الكوفي (196 هـ ) .

5- المصنف ، لأبي سلمة حماد بن سلمة البصري ( 167 هـ ) .

سادسا : الموطآت

وهو جمع ” موطأ ” ، والموطأ لغة : المسهل المهيأ ، وهو كالمصنف تماما ، وان اختلفت التسمية .

من أمثلة الموطآت :

1- موطأ الإمام مالك بن أنس (179) وهو أشهرها عند أهل العلم .

2- الموطأ لابن أبي ذئب محمد عبد الرحمن المدني (158).

3- الموطأ لعبد الله بن محمد المروزي المعروف بـ “عبدان ” (293).

___________________

(1) وقد جمع الحافظ ابن حجر رحمه الله الأحاديث الزائدة على الكتب الستة ومسند أحمد , من مسانيد : الطيالسي – الحميدي – العدني – مسدد – ابن منيع – ابن أبي شيبة – عبد بن حميد والحارث بن أبي أسامة , في كتابه : المطالب العالية بزوائد المسانيد الثمانية (مطبوع ).
وأضاف إليها الحافظ البوصيري : مسند إسحاق بن راهوية , ومسند أبي يعلى , في كتابه : إتحاف الخيرة المهرة بزوائد المسانيد العشرة (مطبوع ) .
(2) لكن المطبوع فيه ( 9489 !) فقط .

المواد المنشورة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي إسلام أون لاين

أحدث المقالات