التربية الإسلامية

كتاب “إلى الجيل الصاعد”
18/01/2021

رسالة وصلت من شاب عرّف نفسه بأنه ينتمي إلى الجيل الصاعد، وبث فيها للمؤلف أحمد السيد الكثير من القلق الفكري والمعرفي مما دفع المؤلف كتابة " إلى الجيل الصاعد"

هل يترك العنف ضد الأطفال آثارا على وظائف الدماغ؟
26/10/2020

دراسة نشرتها الدورية الأمريكية للطب النفسي "أميركان جورنال أوف سيكاتري" ترجح أن استمرار التعرض للعنف لمدة طويلة، في أثناء فترة الطفولة، يُحدث خللًا دائمًا في الألياف العصبية بالمخ.

نبي الطفولة
05/07/2020

حرص النبي صلى الله عليه وسلم على إدماج الطفولة في مخططه لبناء مجتمع إسلامي جديد، وفق معايير اجتماعية مغايرة بشكل واضح لما كان سائدا من قبل. ويشكل القطع مع المألوف الجاهلي في معاملة الأطفال رهانا حضت جملة من الأحاديث النبوية على كسبه، لتثبيت معادلة حضارية مفادها أن بناء المجتمعات لا يمكن أن يتحقق في ظل تنشئة عرجاء أو وضع تربوي مختل !

كيف ساهمت علاقات النبي ﷺ في حفظ السنة؟
08/06/2020

هناك ثلاثة مظاهر أساسية[1] متصلة بالنبي عليه الصلاة والسلام ومعينة على ضبط السنةالنبوية، وهي:   أولا: مدة بقاء النبي صلى الله عليه وسلم بين أصحابه قضى الرسول صلى الله عليه وسلم حياته بين الصحابة دون أن يكون بينه وبينهم حاجز، وإنما كان في هذه السنين – ثلاث وعشرين سنة – كلها مبلغا وموجها ومرشدا ومستشارا

سؤال العنف في تربية الأبناء.. مقاربة فقهية تربوية
18/05/2020

في الهدي النبوي نجد أنسا رضي الله عنه يحكي خدمته لرسول الله صلى الله عليه وسلم عشر سنين فوالله ما نهره ولا قهره بأبي هو وأمي عليه الصلاة والسلام

يوسف عليه السلام في بيتنا
18/12/2018

يهتم كثير من الآباء والأمهات بتربية أبنائهم وبناتهم التربية الجسدية، فهم يفرحون كلما وجدوا أبنائهم يكبرون أمامهم ويشتد عودهم، وتنموا أجسادهم، وتتضح ملامحهم، وتغاضوا مع ذلك أن يوجدوا في بيوتهم يوسف عليهم السلام بصفاته وكريم خلقه، وحسن العلاقة مع إخوته. إن بيوت المسلمين – على كثرتها مليئة بالمصاحف التي تحتوي سورة يوسف، بل مليئة بالأجهزة

قواعد تعامل الباحث مع التراث .. “التراث التربوي الإسلامي” نموذجا
07/10/2018

تناولنا في مقالتين سابقتين بعض القضايا التي ترتبط بتحديد موقف الباحث من التراث والتصورات الأساسية التي تحكم نظرة الباحث وطريقة تعامله معه، وهي أفكار معينة للباحث تتطلب النظر المعمق منه. ونتناول في هذه المقالة القواعد المنهجية للتعامل مع “التراث التربوي الإسلامي” نموذجًا لتخصصات مماثلة في فروع العلوم الإنسانية، وهو نموذج أراد كاتب المقالة تقديمه من