التعليم الديني

التحفيظ في المسجد

مراجعة أوضاع مؤسسات التعليم الشرعي، من خلال التعرف على الداء والدواء من أجل الوصول إلى إيجاد وضع أمثل يوافق مع غايات التعليم الشرعي

تجديد التعليم الديني عند طه جابر العلواني

سجل طه العلواني في كتاب: التعليم الديني بين التجديد والتجميد، أفكاره حول التعليم الديني وإعادة هيكلة مناهج العلوم التقليدية على نحو يجمع بين التراث والحداثة

الشيخ محمد شارف الجزائري

هذه سيرة مختصرة للعلامة الفقيه الشيخ محمد شارف الملياني الجزائري، أحد أبرز الفقهاء المعاصرين الذين لديهم شغف غير عادي بالتعليم.

نظام الإجازة

عرض بإيجاز لنظام الإجازة ودواعي نشأته وبعض أنواع الإجازات العلمية وكيف يمكن للباحثين الإفادة منها.

كتاب “إلى الجيل الصاعد”

رسالة وصلت من شاب عرّف نفسه بأنه ينتمي إلى الجيل الصاعد، وبث فيها للمؤلف أحمد السيد الكثير من القلق الفكري والمعرفي مما دفع المؤلف كتابة " إلى الجيل الصاعد"

معايير الجودة في طرق التدريس (2)

استفادت علوم الشريعة من التقنيات المعاصرة بشكل أقل من العلوم والتخصصات الأخرى التي يتحصلها الإنسان من خلال بعض الأفلام الوثائقية مثلا ربما تكون ضعف كثير من الكتب التدريسية، وإن استعمال تلك التقنيات الحديثة وطرق العرض من خلال الشرائح أو من خلال مشاهد الفيديو أو غيرها

معايير الجودة في طرق التدريس (1)

يغلب على طريقة التدريس في الكليات والمعاهد الشرعية طريقة التلقين، بحيث يجلس المعلم أمام طلابه، فيستمعون له بدون تفاعل منهم معه في الغالب، مما يولد التيه وعدم التركيز، فلا يستوعب الطالب مما قيل ولا يثبت في عقله إلا نسبة قليلة ..

قال العلامة ابن باديس رحمه الله: " فهل نعدّ منهجًا ينبت به أبناؤنا نباتًا حسنًا فيكون رجاؤنا عظيمًا، أم نستمر على ما نحن عليه فيضيع الرجاء؟"

التعليم الديني وتثبيت الهوية

ما من أمة من الأمم إلا وهي في حاجة للعلم والتعليم، به تصنع مجدها، وتبني مستقبلها.وكلما فرطت في العلم والتعليم كانت في ذيل الأمم تحبو، وعن طريق التقدم والنهضة مجانبة.والدين والتدين فطرة مفطورة في البشرية، والإلحاد شيء عارض لا يستقر ولا يستمر، ولا يمكن أن يكون حالة عامة مطردة.

رؤى التحديث بين محمَّد عبده وأحمد خان

يتربَّع السيد أحمد خان (1233- 1316هـ/ 1817- 1898م) على عرش التَّيار التَّحديثيِّ في شبه القارة الهندية، فقد ولد وترعْرع في ظلِّ أسرة أرستقراطية تمتاز بأصولها العريقة منذ أن رحل أجداده الأوائل من بلاد الغرب إلى مدينة “هُراة”، ثمَّ منها إلى العاصمة “دلهي” إبَّان عهد الملك “أكبر شاه”. لكنه على عكس أسرته التي كانت تتحرَّج كثيرا