تجديد الخطاب الديني

العلوم الإسلامية

حوار مع الباحث الأكاديمي د. خالد راتب الذي أصدر ثلاثة أجزاء من مشروعه في تيسير العلوم الإسلامية بما يجمع بين التراث والمعاصرة

الفقه الإسلامي ومحاولة التجديد (2)

الاجتهاد في النصوص الشرعية من أجل استخراج الأحكام أمر بقي يشغل العقل المسلم عبر العصور، وشهد الموضوع محاولة جادة في القرن الحديث فأنشئت مجامع وموسوعات فقهية

الفقه الإسلامي ومحاولة التجديد (1)

يعود تاريخ ضعف الفقه الإسلامي إلى بداية القرن الخامس الهجري، واستمر الوضع إلى العصر الحالي، وفي هذه الحالة ظهرت قلة الاعتناء بنصوص الدين، واستيعابها، والاجتهاد في معانيها وأسرارها، وانتقل الناس إلى الاقتصار على متن الإمام وحفظه، وشرح معانيه، وكان من أبرز أسباب هذا الضعف كثرة االفرضيات..

خطاب التجديد مسار تاريخي ونظري لم يكتمل

محمد فراس أدنى ما إن بدأت الحداثة الغربية تمارس ضغطها على الشعوب العربية والإسلامية حتى راحت تلك الأخيرة ضحية الاستلاب لحضارة صناعية موّارة بالحركة والأفكار؛ حيث رأى الشيخ الذي أصبح على تماسٍّ مباشر مع تلك الحركة نفسه مفلسا أمام ذلك التحول الذي لم تشهد مثله أجيال السلف السابقة. أمام الشعور بالعجز عن صد هجمة الحداثة

المسلمون.. وتحدّي العلم والنهضة

أوّل خيوط مشكلاتنا أن المصلح ليس أمام معضلة تعليم من لا يعرف، ولكنّه يواجه طامّة كبرى هي إقناعه أنّه لا يعرف

في الحاجة إلى تأسيس خطاب إصلاحي..

بعد انطلاق شرارة الربيع العربي، تظهر الحاجة إلى إنشاء خطاب إصلاحي، في جميع مفاصل الحياة الاجتماعية، بدءاً بالمؤسسات التربوية والدينية

الضوابط المنهجية لفقه الأقليات المسلمة (3)

حادثة صلاة العصر في بني قريظة كانت اجتهادا مقاصديا في أمر تعبدي فيه نص قطعي دلالة وثبوتا لكن الذين صلوا في الطريق هم سلف أهل المعاني والقياس والذين صلوا في بني قريظة هم سلف أهل الظاهر كما ذكر ابن القيم

النسوية .. بضاعة فاسدة!

نعم: المجتمع بحاجة لإصلاح.. والذي يزعم أن أوضاع المرأة مثالية يدفن رأسه في الرمال، لكن البديل النسوي هو بديل المستجير من الرمضاء بالنار

إسبال الكساء على النساء!

يقرأ المرء في تجواله بين صفحات الكتب وفي بعض بطون التفاسير آراءً لا توافق صريح نص القرآن ولا السنة ونحزن حين نلمس هذا الموقف غير المبرر من النساء اللاتي أكرمتهن هذه الدعوة وكرمتهن

إسلامية المعرفة: خلفية تاريخية.. وإشكالات مطروحة

يرى الكاتب بأن كنه وحقيقة إسلامية المعرفة ناتج من روح الإسلام وفلسفته، وما ذاك إلا أن إسلامية المعرفة هي النظر إلى العلوم ومناهجها بنظرة إسلامية

التطرف.. أزمة أخلاقية

لابد من التنبيه لموجة إلصاق التطرف بالإسلام وحده دون غيره رغم أن التطرف في العالم الإسلامي كان لاحقا لتطرف هبت رياحه من الغرب

“حياة باي”.. فنّ إعادة اكتشاف الإيمان!

قد يتيه الإنسان، وقد يهتدي.. قد يسقط في حمأة المعصية، وقد يرتقي في مدارج الطاعة.. لكنّ فتح قناة تواصل مباشرة مع الله هو بداية الطريق..