صورة رمزية للكاتب - اسلام اون لاين

محمد محمود

لديه 78 مقالة

هل علة الربا في النقدين هي الثمنية؟

ما هو الربا وأنواعه؟ وهل العلة في الذهب والفضة الثمنية ؟

قال القرافي في الفروق: (الحرمة عندنا في المحرم لعارض والكراهة في المكروه لعارض أخف منهما في المحرم لذاته والمكروه فافهم)

القواعد المشتركة بين الأصول والفقه

بين سبب الاشتراك والتداخل بين القاعدة الأصولية، والقاعدة الفقهية وأثر ذلك على بعض العلماء الذين ألفوا في القواعد الفقهية، حيث ذكروا في كتبهم عدداً من القواعد الأصولية كالقرافي وغيره.

بيان دلالة الآية المذكورة على قاعدة (الأصل في الأشياء الحل) ومجالات تطبيقاتها بمقتضى الآية، وباعتبارها إحدى القاوعد الأصوليةالمقاصدية في الفقه الإسلامي.

الحياء من شعب الإيمان، وهو تاج الأخلاق وزينة النفوس: ولذا تواطأت الكتب السماوية على مدحه. لأنه يعصم صاحبه عن ملابسة ما لا ينبغي.

أَجْعَلُ لك صلاتي كُلَّهَا؟ قَالَ: (إِذًا يُكْفَى هَمُّكَ وَيُغْفَرُ ذَنْبُكَ)

أخرج الترمذي في سننه من حيث أبي بن كعب رضي الله عنه قال: قلت: يا رسول الله إني أكثر الصلاة عليك فكم أجعل لك من صلاتي؟ فقال: «ما شئت». قال: قلت: الربع، قال: «ما شئت فإن زدت فهو خير لك»، قلت: النصف، قال: «ما شئت، فإن زدت فهو خير لك»، قال: قلت: فالثلثين، قال: «ما

{قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ قُلْ هِيَ لِلَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا خَالِصَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ} [الأعراف: 31 ـ 32]

وقفات مع حديث “الحلال بين والحرام بين”

كيف يفهم المسلم الأحكام المختلف بين الحلال والحرام في ضوء حديث الحلال بين والحرام كذلك؟

من فقه البيوع خيار المجلس

قال صلى الله عليه وسلم «البيعان بالخيار ما لم يتفرقا، فإن صدقا وبينا بورك لهما في بيعهما، وإن كذبا وكتما محق بركة بيعهما»

وأذن في الناس بالحج

{رَبَّنَا إِنِّي أَسْكَنْتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلَاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُمْ مِنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ} [إبراهيم: 37].

ما أنزل الله داء إلا قد أنزل له شفاء

عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أن النبي صلي الله عليه وسلم قال: "ما أنزل الله داء إلا قد أنزل له شفاء، علمه من علمه، وجهله من جهله"

الأرواح جنود مجندة

عن عائشة رضي الله عنها، قالت: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم، يقول: « الأرواح جنود مجندة فما تعارف منها ائتلف، وما تناكر منها اختلف».

القرطبي ومنهجه في التفسير

إن أهمية التفسير تتمثل في فهم كتاب الله جل وعلا المنزل على نبيه محمد -صلى الله عليه وسلم وبيان معانيه واستخراج أحكامه وحِكَمِهِ

التفسير واتجاهاته

بدأ تدوين التفسير في أواخر العصر الأمويّ وأوائل العصر العباسيّ إذ انتشر التدوين بصورة واسعة وعني العرب بتدوين كلّ ما يتّصل بدينهم الحنيف

العيد مناسبة عظيمة

قال تعالى: (قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا) يونس: 58

التكافل الاجتماعي في زكاة الفطر

خصت الشريعة الإسلامية أيام العيد بمزيد من توصية القادرين بالضعفاء والمساكين، ففرضت في عيد الفطر زكاة الفطر، وشرعت الأضحية في عيد الأضحى

ليلة القدر

هي ليلة القدر، الليلة التي قال الله تعالى إنها خير من ألف شهر، ليلة موعودة ومشهودة سجلها الوجود كله في فرح وغبطة وابتهال.

“الصوم جُنَّةٌ”

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «الصوم جنة».[1] وفي رواية أخرى“الصوم جنة والصدقة تطفئ الخطيئة والصلاة قربان – أو قال: برهان –“[2] والجُنة بضم الجيم الوقاية والستر وقد تبين بهذه الروايات متعلق هذا الستر وأنه من النار.. ومعنى كونه جنة، أي: يقي صاحبه ما يؤذيه قال القرطبي جنة أي سترة يعني بحسب مشروعيته فينبغي

“رحم الله رجلا سمحا إذا باع”

في هذا الحديث يدعو الرسول الكريم ربه مبتهلًا إليه، أن يرحم المؤمن السمح في كل معاملاته فيحسن المعاملة في البيع والشراء، كما يحسن المعاملة في قضاء الدين

لمحة إعجاز نبوية

"ألا وإن في الجسد مضغة، إذا صلحت، صلح الجسد كله، وإذا فسدت، فسد الجسد كله، ألا وهي القلب".

أوجه الإعجاز في الحديث (الطهور شطر الإيمان)

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لطهور شطر الإيمان " للطهارة من المدلولات ما يفوق مجرد النظافة المادية

الأخلاق بين الطبع والتطبع

"وَإِنَّمَا الْحِلْمُ بِالتَّحَلُّمِ، وَمَنْ يَتَحَرَّ الْخَيْرَ يُعْطَهُ، وَمَنْ يَتَّقِ الشَّرَّ يُوقَهُ»

فقه عمر بن الخطاب في التحرز من المخاوف

المصائب وما شرع من أسباب مقاومتها، كلها منه سبحانه بقدره، والإنسان مأمور بأن يعالج ويقاوم فرارا من قدر الله إلى قدره كما قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه

“أعطيت جوامع الكلم”

عبارة “حمي الوطيس” يكنى بها عن اشتداد الحرب، والوطيس هو الفرن. قال أبو عثمان الجاحظ: وهذه كلمة لرسول الله صلّى الله عليه وسلّم، لم يسبقه إليها أحد، وكذلك قوله: «مات حتف أنفه»، وكذلك قوله: «كلّ الصيد في جوف الفرا»، وكذلك قوله: «هدنة على دخن»، وكذلك قوله: «لايلسع المؤمن من جحر مرّتين»  فصارت كلها أمثالا…[1] وهذا

وجَب أجرُكِ وردَّها عليكِ المِيرَاثُ

عنوان هذا المقال جملة من حديث نبوي شريف وهو يعتبر أصلا لقاعدة فقهية أصولية مهمة جدا لكونها إحدى قواعد المقاصد الشرعية، وفيها مظهر من مظاهر التيسير، ورفع الحرج. وفروعها وتطبيقاتها كثيرة جدا ولا سيما في واقعنا اليوم. هذه القاعدة هي قولهم: ” اختلاف الأسباب يوجب اختلاف الأعيان حكما”([1]). أي أنه: إذا تبدل سبب تملك شيء

شريعة الإسلام شريعة عدل وفضل

تعرف على بعض صور العدل والفضل في شريعة الإسلام

الخطاب في الهدي النبوي

قال صلى الله عليه وسلم: «وَالكَلِمَةُ الطَّيِّبَةُ صَدَقَةٌ»

لو كنت في زمن النبوة لنزل فيك وحي!

الهجاء عنف لغوي، يؤذي المهجو، وينتهك عرضه ويشوه صورته، وقد يميته حكما ومعنى، يقول ابن الونان: وَكَمْ وَكَمْ حَطَّ الهِجَا مِنْ ماجِدٍ *** ذِي رُتْبَةٍ قَعْسَا وقَدْرٍ سَمِقِ مِثْلِ الرَّبِيعِ وبَنِي العَجْلانِ مَعْ *** بَنِي نُمَيْرٍ جَمَراتِ الحَــــدَقِ بل ربما يتعدى أثر الهجاء شخص المهجو إلى أهله وقبيلته، ومن الهجاء ما قتل المهجو كمدا وأماته

إن من البيان لسحرا

هذه العبارة مشهورة سائرة على ألسن العامة والخاصة وتذكر الكتب لها قصة وهي أن الزِّبْرِقانَ بنَ بَدْر -وكان يقال له: قَمَرُ نجد، لجماله – وفد على رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم في وفد بني تميم، وكان من ساداتهم، ومعه: قيس بن عاصم المِنْقَري الذي يضرب به المثل في الحِلم ، ومعه عمرو بن الأهتم،

حب الوطن فطرة

حب الوطن غريزة فطرية يشترك فيها الإنسان مع غيره، فيألَفُ أرضَه ولو كانت قفراً مستوحَشاً، ويستريح إلى البقاء فيه على علاته، ويحنُّ إليه إذا غاب عنه، ويدافع عنه إذا هُوجِم، ويَغضب له إذا انتقص. هواؤه لديه عليل ولو كان محمَّلاً بالغبار، وماؤه زلال ولو خالطته الأقذاء والأكدار، كما قال القائل. بلادٌ أَلِفْناهَــــا عَلـــى كُلِّ حالــــةٍ

معاوية رضي الله عنه..حلمه ودهاؤه

معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه اشتهر بالحلم والدهاء والحنكة، مكث في القيادة أربعين عاما: عشرون منها واليا، وعشرون منها أميرا، وقد استطاع بفضل حلمه وأناته، وحسن سياسته، أن يملك قلوب أعدائه، قبل أودائه وكان يقول: لو أنّ بيني وبين الناس شعرة ما انقطعت، كانوا إذا مدّوها أرخيتها، وإذا أرخوها مددتها. وما هذا إلا

حقوق المرأة في الإسلام

لقد اعتنى الإسلام بـ حقوق المرأة وكرمها وأعطاها حقوقها كاملة بما يناسب فطرتها وطبيعة تكوينها، لأن دين الإسلام ليس اجتهادا بشريا، وإنما هو وحي من الخالق سبحانه، الكتاب والسنة، وقد قال تعالى: {أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ} الملك (14). قال عمر بن الخطاب: “كُنَّا في الجاهليةِ ما نَعُدُّ للنساءِ أمراً حتى أنزلَ الله

ما أهجرُ إلا اسمَك!

من يتصور خلو الحياة الزوجية عن منغصات، ويظنها حياة لا مكدر فيها وأنها انسجام تام، لا خلاف فيها، ولاعتب، ولا غضب،  مخطئ تمام الخطإ ، ولو أمكن تصور بيت خال من ذلك فسيكون بيت النبوة، وبيوت أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم الذين تخرجوا من مدرسة النبوة، غير أنا نجد أن الواقع ليس كذلك، وهذا

تصنيف الذنوب في كتب السلف

سؤال يشغل بال الكثيرين وهو هل الذنوب تتفاوت ويكون بعضها أعظم إثما من بعض وأشد فحشا و جرما؟ أو هي متساوية لا تفاوت بينها في ذلك.؟ والذي سبب الإشكال هو أن الذنوب قد تتحد وقد تتفاوت بحسب الاعتبار. فهي باعتبار الجرأة على الله وتجاوز حدوده ومخالفة أمره، تكون كلها كبائر، وهي مستوية في هذه المفسدة.

عيد البرية

عيد البرية عنوان قصيدة لشاعر مسيحي اسمه رشيد سليم الخوري يمدح بها النبي صلى الله عليه وسلم

فقه عمر بن الخطاب

قبل الحديث عن فقه عمر بن الخطاب رضي الله عنه نعلم أنه كان عبقريا ملهما سريع البديهة أوتي ذكاء متوقدا وفقها وعلما واسعا فكانت الحكمة تخرج من نواحيه

بيوع الآجال وقرار المجلس الأوربي للإفتاء

الآجال جمع أجل، والأجل هو: المدّة المستقبلة التي يضاف إليها أمر من الأمور، سواء كانت هذه المدّة مقرّرة من قبل الشّارع، أو من قبل القاضي، أو بإرادة الملتزِم. ومصطلح بيوع الآجال مصطلح فقهي شائع في المذهب المالكي، ويقصد به بعض البيوع التي يكون ظاهرها الجواز، ولكنّ مالكا رحمه الله تعالى منع مما غلبت فيه التهمة

عقود التوثيقات وصورها المعاصرة

توثيق الشيء شده وتقويته وإحكامه، ومنه الوثيقة في العقد؛ لأنها تربط المتعاقدين، وتؤكد العقد، وتقوي الالتزام. والتوثيقات سواء كانت عقودا أو غيرها يقصد بها: الوسائل التي يستوفى منها الحق: كالضمان، والكفالة، والرهن، أو يستوفى بها: كالشهادة، والكتابة، ونحوها. ويمكن تعريف التوثيقات من حيث الإجمال بأنها: ما يؤكد الحقوق والالتزامات، ويثبتها على وجه: يصح الاحتجاج به،

عقود التبرع والتأمين التكافلي

التبرعات: جمع تبرع، وتبرع بالعطاء: أعطى من غير سؤال، أو تفضل بما لا يجب عليه. قال الزمخشري: كأنه يتكلف البراعة فيه والكرم. وعقد التبرع يمكن تعريفه اصطلاحا بأنه: بذل المكلف مالا أو منفعة لغيره في الحال، أو المآل بلا عوض بقصد البر والمعروف غالبا. وعلى هذا يكون عقد التبرع: هو العقد الذي يقوم التمليك فيه

الشركات في الفقه الإسلامي

أصل الشركة اختلاط النصيبين فصاعدا، بحيث لا يتميز أحدهما عن الآخر. والشركة في اصطلاح الفقهاء: يختلف مدلولها لاختلاف أنواعها لديهم، حيث تتنوع الشركة إلى شركة أملاك وشركة عقود. وتتنوع شركة العقود إلى شركة أموال، وشركة أبدان، وشركة وجوه، وتتنوع كل من هذه إلى شركة مفاوضة وشركة عنان… لكن مصطلح الشركة يقتضي من حيث العموم ثبوت

الهدي النبوي في معاملة الزوجة

كم هي مشاغل النبي صلى الله عليه وسلم، ومسؤولياته الدعوية، والإدارية والعسكرية وغيرها؟ هو المعلم، وهو المفتي، وهو القاضي، وهو القائد، إلى غير ذلك من عظيم المهام التي يتحمَّلها. ولو تخيلنا حال من يدعوهم: {كَأَنَّهُمْ حُمُرٌ مُّسْتَنفِرَةٌ * فَرَّتْ مِن قَسْوَرَةٍ * بَلْ يُرِيدُ كُلُّ امْرِئٍ مِّنْهُمْ أَن يُؤْتَىٰ صُحُفًا مُّنَشَّرَةً} المدثر:50-52. وعلمنا شدة حرصه

وفاة الرسول ﷺ : حين أظلم كل شيء بالمدينة

يقول أنس بن مالك: لما كان اليوم الذي دخل فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم الْمَدِينَةَ، أضَاءَ مِنْهَا كُلُّ شَيْ، فَلَمَّا كَانَ الْيَوْمُ الَّذِي مَاتَ فِيهِ أَظْلَمَ مِنْهَا كُلُّ شَيْءٍ وَمَا نَفَضْنَا عَنِ النَّبِيِّ -صلى الله عليه وسلم- الأَيْدِي حَتَّى أنْكَرْنَا قُلُوبَنَا. لقد أظلمت المدينة، وأصاب الحزن والهم والكمد كل شيء فيها، لموت الحبيب

التوازن في شخصية أبي بكر الصديق

أبو بكر الصديق رضي الله عنه كان فلتة من فلتات الزمان في عقله وحكمته وإيمانه ورقته وقيادته. أبو بكر الذي تصفه ابنته عائشة الصديقة رضي الله عنها بأنه رجل أسيف أي: أنه رقيق القلب سريع البكاء والحزن، وليس معنى الأسيف هنا الضعيف الذي لا يسمن، على حد ما تفسر به كلمة الأسيف من معان لغوية.

بين هدايا البنوك الإسلامية وفوائد البنوك

قد يتساءل القائل: هل هناك فرق بين هدايا البنوك الإسلامية وبين فوائد البنوك الصريحة؟ لا سيما والهدايا أو الجوائز التي تعطيها البنوك الإسلامية لزبنائها كثيرة ومتنوعة، ومجالاتها مختلفة، ومن هنا قد يقع الخلط واللبس في حكمها مما حدا بالبعض إلى أن يسميها فوائد ربوية. هذا الخلط واللبس من جملة أسبابه: تعميم الأحكام وإطلاقها على عواهنها،

وقفة مع الآية (وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ)

يقول الحق سبحانه: {وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا ۖ وَمِنْ آنَاءِ اللَّيْلِ فَسَبِّحْ وَأَطْرَافَ النَّهَارِ لَعَلَّكَ تَرْضَىٰ } طه -130. الرضى غاية كل إنسان، فكل يغدو بحثا عن السعادة والرضى، ويسلك الناس في ذلك سبلا شتى، وهذه الآية تبين لنا أقصر طريق وأيسره لتحصيل تلك الغاية ” لعلك ترضى”. فلماذا التسبيح؟ وما

“أوحي بعد رسول الله؟ “

دخل أحد الصحابة ذات يوم على عثمان بن عفان رضي الله عنه، قال: وكنت رأيت في طريقي محرما، فقال عثمان رضي الله عنه: يدخل عليّ أحدكم وأثر الزنا ظاهر في عينيه. فقلت: أوحي بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فقال: لا، ولكن تبصرة وبرهان وفراسة صادقة. إنها فراسة المؤمن وقد جاء في حديث أَبِي

مالنا من مجالسنا بد؟

قد لا يكون الجواب وفق ما يشتهي الآمر ويريد، داعية كان، أو مربيا، أو مديرا، أو غيرهم، وبعض أولئك لا يقبل الحلول الوسطى، ويرى أن عصيان أمره مهما كان سوء أدب معه، وأن أوامره ينبغي أن تنفذ كما هي مطلقا وإلا سقطت هيبته وهانت كرامته. فأين هؤلاء من هذا الموقف النبوي العظيم الناطق بالحكمة والحلم والرفق.

الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا

قال تعالى: {لِكُلِّ نَبَإٍ مُسْتَقَرٌّ وَسَوْفَ تَعْلَمُونَ} قرأ بها الإمام في صلاة الفجر، ولقرآن الفجر حلاوة وطلاوة خاصة قال تعالى: {وَقُرْآنَ الْفَجْرِ ۖ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا} الإسراء-78. فوجدت نفسي أردد مع الإمام تلك الآية ” لكل نبإ مستقر” ونسيت قوله تعالى: {وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ} الأعراف-204، ونسيت حديث أبي

هذا من ملح التفسير لا من متين العلم

قال تعالى: إِنَّا أَنْزَلْناهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ * وَما أَدْراكَ ما لَيْلَةُ الْقَدْرِ* لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ * تَنَزَّلُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيها بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ * سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ * [القدر: 1 – 5]. أخرج عبد الرزاق في مصنفه عن ابن عباس قال: دعا عمر بن الخطاب أصحاب محمد

“المرء مع من أحب”

غاية الإكرام أن تحب إنسانا فتبلغ مناك في اللحاق به وإن قصر بك عملك عن درجته، وقد وقعت هذه البشارة موقعها من قلوب المحبين المتولهين بحب النبي صلى الله عليه وسلم وحب أصحابه لما سمعوها منه فقد قال  قائلهم ـ: ” ما فرحنا بعد الإسلام بشيء فرحنا بهذا الحديث “. وكان ثوبان رضي الله عنه

1 2