وليد عبدالحي

وليد عبدالحي

باحث أكاديمي وأستاذ العلاقات الدولية في جامعة اليرموك الأردنية له عدة مؤلفات متخصصة بالدراسات المستقبلية

لديه 39 مقالة

استراتيجية استبدال الدولار عالميا
30/05/2021

بنية الأسواق المالية هل هي مؤهلة لاستبدال الدولار عالميا؟ ماهي أهم المعوقات التي تقف أمام هذه الاستراتيجية؟

كتاب القرآن وماهية التغيير
14/05/2021

يرى دكتور وليد عبدالحي أن كتاب " القرآن وماهية التغيير: النص الديني –الإنسان" لمؤلفه أدريس الحمادي ماهو الا إعادة صياغة للخطب الدينية فما دلائله على هذا الاستنتاج؟

الإيمان بالله والأخلاق
02/05/2021

هل الإيمان بالله يجعل الإنسان أكثر أخلاقية أم لا؟ استطلاع حديث أجراه معهد بيو (Pew) الأمريكي حول العلاقة بين الله والأخلاق.

التنبؤ طبقا للنظام الشمسي في الدراسات المستقبلية
24/04/2021

يناقش هذا المقال المزدوج مسألة المصداقية في الدراسات المستقبلية، وفي موضع مختلف لكنه مرتبط بهذا النوع من الدراسات يناقش الكاتب مسألة التنبؤ طبقا للنظام الشمسي.

الانتماءات الدينية
30/03/2021

ماهي نسبة الانتماءات الدينية الحرة القائم على الوعي؟ وماهو تأثير متغيرات التحول والوراثة الثقافية على مسألة الاحتيار الديني؟ هذ المقالة تناقش هذه المسألة بأسلوب علمي وفقا لعدد من الدراسات

تساؤلات حول الأديان والتعداد السكاني
09/11/2020

مقال يناقش زيادة عدد المسيحيين الذي يفوق عدد المسلمين بحوالي ما بين 550 مليون -650 مليون نسمة ولماذا عدد المسيحيين في العالم هو الأعلى عند مقارنة كل الاديان من حيث التعداد السكاني.؟

التنبؤات التقنية للسنوات العشر القادمة
11/10/2020

مقال يعرض بما يعدنا به علماء التكنولوجيا بأنهم سينجزونه خلال الاعوام العشر القادمة

سيف القِيَم وعنق التاريخ
13/07/2020

ما على كهنة "التاريخ المعاند " إلا إدراك أن سيف القيم فوق عنق تاريخهم، فإما أن يستجيب ممثلوه أو أن تُجَزَّ تلك العنق، وتسير القافلة. - د. وليد عبدالحي

في نقد الخطاب الاستشراقي : سيرة محمد ونشأة الاسلام في الاستشراق الفرنسي المعاصر
18/06/2020

هدف الكتاب تحديد مكانة الاستشراق الفرنسي في سياق الاستشراق بشكل عام. ثم أطلَ على بعض الدراسات العربية للاستشراق ونقد "التجزيئية" فيها.

الدراسات المستقبلية وتوظيف الحدس
14/06/2020

في إطار التضافر المعرفي، يعمل باحثون في ميدان الطب( الجهاز العصبي) وعلماء النفس( علم النفس الاجتماعي) وعلماء الدراسات المستقبلية على توظيف “الحدس”(intuition) في مجال التنبؤ في مختلف ميادين الحياة لا سيما التنبؤات التي تعبر عن مستويات دون الاتجاهات الأعظم(Mega-trends) مثل الأحداث والاتجاهات الفرعية والاتجاهات، ثم يتم قياس ومقارنة درجة التقارب والتباعد بين نتائج التنبؤات المبنية

قراءة في كتاب “العقاب والغلو في الفقه والتراث الإسلامي”
07/06/2020

يقع متن كتاب "العقاب والغلو في الفقه والتراث الاسلامي. الردة-السب-الزنى-السحر-الكراهية"، وهو من تأليف الاستاذ رشيد الخيون وصادر عام 2018 في 333 صفحة، وتم تقسيمه الى بابين ،في كل منهما أربعة فصول،الى جانب ما اسماه خطبة الكتاب والخاتمة وقائمة المصادر والمراجع والكشاف.

ابن رشد وبناء النهضة الفكرية العربية
31/05/2020

قراءة نقدية لكتاب يحاول فهم سبب غياب ابن رشد عن الساحة الفكرية العربية؟

قراءة في كتاب أزمة القراءة والثقافة
17/05/2020

يتناول الكتاب في جزئه الاول جدوى الكتابة ومجالاتها في اطار الاجابة على سؤال هو : لمن نكتب؟ يتناول اهمية الكتابة وتطورها ومقتضياتها وموضوعاتها ومناقشة الكتابة الذاتية والموضوعية والكتابة الجريئة والمتوجسة والمنافقة وتلك التي لا تتبنى قضية معتبرا ان الكاتب الحقيقي هو من يكتب باسم الانسانية.

“حنبعل” بطل قرطاج والمتوسط
10/05/2020

في كتابه “حنبعل بطل قرطاج والمتوسط” الصادر عام 2018، يتناول الكاتب محمد حسين فنطر شخصية تاريخية عبر 580 صفحة منها 430 تمثل متنها بينما هناك 150 صفحة هي عبارة عن تعريف بالأماكن والأعلام الواردة في الدراسة.

سجون الثقافة
05/05/2020

يصور الكاتب الفكر والثقافة بسجن تتشكل جدرانه من المفاهيم والتصورات (وهي فكرة ميشيل فوكو)

هل من مُغيث لغوي؟
13/04/2020

دعوة إلى ترجمة بعض المصطلحات العلمية إلى اللغة العربية

باحثونا موضع مساءلة
29/03/2020

هناك ظاهرة " القروض البحثية "، إذ تجد بحثا عليه أسماء ثلاثة مؤلفين وأحيانا أربعة مؤلفين ومجموع صفحات البحث لا تزيد عن 25 صفحة، وعند قراءة البحث تشعر بانه لا يحتاج كل هذا العدد من المؤلفين بخاصة أن موضوعه ليس فيه أبعاد متنوعة لفروع معرفية متباينة، والواضح أن كلا من هؤلاء الباحثين " يُقرض" الباحث الآخر بحثا (بوضع اسمه معه) ويقوم الباحث المقترض بوضع اسم باحثنا على بحث له، وهكذا يسد قرضه ويربح كل منهما بحثا ويصبح على عتبة التقديم للترقية.

العالم إلى أين؟ الحاجة للدراسات المستقبلية
27/02/2020

لأن المستقبل يأتي قبل اوانه بفعل تسارع ايقاع التغير ، فان رصد وقياس حركة ومكونات الظواهر وبمنهجية كلانية(Holistic) اضحى احد مسلمات التخطيط لمن يريد الاتساق مع الحياة المعاصرة والتخلص من النظرة الدهرية .

التعصب الديني الهادئ
21/01/2020

كلما قرأت الأدبيات العربية عن موضوعات التسامح الديني والتطرف والكراهية الدينية أجد الثقافة الغربية ثاوية في كل ركن من منظومتنا المعرفية ، فنظريات التسامح ونقيضها وحقوق الانسان ونقيضها لا تُرى الا عبر ثنائية " مسلمون وغربيون "، واذا كان تفسير ذلك يمتد الى جذور التاريخ ومراحله المختلفة، الا ان التعالي على منظور غير الغربيين يشكل نوعا من التعصب الهادئ، ويكفي اخذ المؤشرات التالية في الحسبان:

الدراسات المستقبلية والدين
30/10/2019

طيلة تدريسي لهذا الموضوع أو خلال الدورات التي اعقدها في هذا الموضوع، كثيرا ما أثار الطلاب او المتدربون موضوع التنبؤات الواردة في النصوص الدينية ، وقد تناقشت طويلا في هذا الموضوع مع أساتذة من كليات الشريعة في الدول العربية، وقد ارسلت لي إحدى الجامعات العربية رسالة دكتوراة عن التنبؤات في الكتب الدينية (القرآن والتوراة بشكل رئيسي). لتقييمها.... وفي سياق هذا الموضوع أود التوقف عند بعض الملاحظات التالية لإثراء المناقشة:

كل الشعوب لها أمجادها.. 
21/07/2019

كانت الأرض تشكل الموضوع الأكثر جذبا للتنافس بين القوى الدولية في مراحل التطور البشري المختلفة،ثم أصبح البحر ثم ما تحت الأرض وما تحت البحر ثم الفضاء...الخ.

الدراسات المستقبلية في الوطن العربي: الثقافة والجامعات والمناهج العلمية
14/07/2019

إذا تجاوزنا التراث العربي الاسلامي بما فيه من كهانة وعرافة وما شاكلها من محاولات ، فإن تأصيل دراسة المستقبل كحقل علمي له مناهجه وتقنياته في العالم العربي لا يشير الى ثراء في هذا الجانب، ومع ان فكرة الدراسات المستقبلية طرحت عام 1793 على يد المفكر الفرنسي كوندرسيه والذي تنبا بظاهرة العولمة،فإن الدراسات المستقبلية كمصطلح ظهرت عام 1920 على يد العالم كولم جلفلين(Colum Gilflin)

الأم العذراء
10/07/2019

كثيرة هي كتب الإنثروبولوجيا والتاريخ القديم التي اثارت تعدد الشخصيات (الحقيقية او الاسطورية) التي تتناول ” معجزة” ولادة أطفال من أم عذراء، والملفت للنظر ان هذه الروايات تعود لفترات سابقة على قصة المسيح بفترات طويلة بعضها يصل لعشرات القرون. لعل كتاب استاذ التاريخ القديم في جامعة نيويورك ثوماس ماثيوس(Thomas F. Mathews) وعنوانه ” صدام الألهة”(The

تحايلات الخلود
30/06/2019

بديهي أن يكره الانسان الموت او الفناء، لكنه يدرك تمام الادراك بأنه سيموت او يفنى، فكيف يوفق هذا المسكين بين نزعة الرغبة في البقاء والحياة من ناحية وبين يقين الفناء الذي يسيطر عليه من ناحية ثانية؟

ثلاثة اتجاهات عظمى ستشكل مستقبل العالم
26/06/2019

من خلال 40 عاما بحثا وتنقيبا في ميدان الدراسات المستقبلية ، اشعر بأن اتجاهات عظمى ثلاثة تهيمن على منظومتي المعرفية الى حد الاستسلام لها في رؤيتي للمستقبل البعيد ، ويمكن أن أوجز هذه الاتجاهات (رغم الصعوبة الهائلة في ايجازها نظرا لما تخلقه من تساؤلات عميقة او ساذجة لدى القارئ) على النحو التالي:

النفط بين إرث التاريخ وتحديات القرن الحادي والعشرين
18/06/2019

تقع هذه الدراسة في نطاق الاقتصاد السياسي الدولي(IPE)، إذ تغطي ثلاثة موضوعات هي النفط أولا (بجوانبه الاقتصادية المختلفة من عرض وطلب واسعار وما يتداعى من هذه الابعاد من تأثيرات على السوق والناتج المحلي والاستهلاك والتنمية والنمو والتكنولوجيا والبيئة) والسياسة ثانيا( ويتمثل ذلك في التنافس الدولي ،المتغيرات الجيوسياسية، السياسات المحلية والاقليمية والدولية في قطاع الطاقة، السياسات الامنية(امن طرق الامداد ومناطق الانتاج النفطية)) والنطاق الدولي ثالثا(أي انها تغطي كافة مناطق العالم لان الدول اما منتجة للنفط او مستهلكة له مما يجعله عاملا مؤثرا على كل الدول وعلى البيئة العالمية من مناخ وتربة ومياه وانتاج زراعي...الخ).

التداوي بالفلسفة
13/06/2019

يقع هذا الكتاب في دائرة الفلسفة، فهو محاولة لإحياء دور الفلسفة لتقوم بوظيفتها في مواجهة الآيديولوجيات والعقائد الخلاصية (كالدين والماركسية والرأسمالية) من ناحية ، ومحاولة من ناحية أخرى للانتقال بالفكر من العقل الآداتي( التكنولوجيا) الى العقل النقدي المسكون بالشك المعرفي ، ولن يتم انجاز هذه الوظيفة للفلسفة الا بالعودة لسؤالين جوهريين من ناحية وهما: كيف نفكر؟ وكيف نعيش ؟ ومترابطين من ناحية أخرى فكما نفكر نكون.

كيف يصور الاستشراق الجديد العرب والمسلمين ؟
28/05/2019

يُقِرُ الكاتب في الصفحة 187 تحت عنوان "اشارة" بأن ما ورد في الكتاب –في معظمه- هو تجميع لمقالات صحفية كان قد نشرها في صحف ومواقع الكترونية( الحياة اللندنية والخليج الإماراتية والدستور الأردنية والعربي الكويتية ويتفكرون المغربية وألف المصرية)،اما الملحق في الدراسة فهو ورقة بحثية باللغة الانجليزية القاها المؤلف في مؤتمر ثم ترجمها للعربية في هذا الكتاب.

التطرف بين “ذئبنا المنفرد ” و ” كلبهم الشارد”
12/05/2019

تخونني الذاكرة في العثور على " عقيدة دينية أو مذهبية أو آيديولوجية علمانية من قومية أو اشتراكية أو ماركسية أو ليبرالية" لم تعرف التشظي في بنياتها التنظيمية أو لم تعرف بروز الاشتقاق الفكري الذي يجنح بعيدا عن الفكرة المركزية ،بل ان التناحر الداخلي بين المصطفين وراء نفس الفكرة هو ظاهرة تاريخية يمكن سرد العشرات من الأدلة عليه.

الكسندر دوغين: المستقبل في الماضي
05/05/2019

مع أنني لا أتفق مع وجهة نظر الفيلسوف الروسي المعاصر والجالس بجوار "بوتين" أو خلف قراراته ، إلإ أنني ارى ان تصوراته المستقبلية تستحق التأمل العميق(رغم أنها لا تتفق مع وجهة نظري قيد انملة)، ففي نظريته السياسية " الرابعة" يرى دوغين ما يلي:

تعقيد الاستشراف للمنطقة العربية
11/04/2019

في إطار مشروع بحثي لمستقبل المنطقة العربية تبين لي ان هناك 32 متغيرا تؤثر على رسم صورة المستقبل العربي، وعند تحليل هذه المتغيرات يجب تحليل التأثير المتبادل بين هذه المتغيرات، وهذا يعني قياس معامل الارتباط بين المتغيرات خلال الفترة من 2000 الى 2010 ثم من 2010 الى 2019، وهو ما يستدعي بناء جدول استنادا الى جداول فرعية عددها 32 ضرب 31 يساوي 992 جدولا. ويتفرع من كل متغير مركزي متغيرات فرعية يصل مجموعها لكل المتغيرات 128 متغيرا فرعيا.

تكامل التقنيات المنهجية الكمية والكيفية في الدراسات المستقبلية
19/03/2019

في كتابه حول الطاوية والفيزياء يقول فريتجوف كابرا (Fritjof Cabra) " إن نظريتي الكم والنسبية في فيزياء القرن العشرين، تدفعانا لرؤية قريبة جدا من رؤية البوذية والهندوسية أو الطاوية للعالم، ويزداد التشابه بين الجانبين كلما ذهبنا نحو وصف العالم ما دون الميكروسكوبي....،إن التماثل بين الفيزياء الحديثة وبين الصوفية الشرقية كبير للغاية،ويصل أحيانا حد صعوبة الفصل فيما إذا كان من صنع الفيزياء أو من صنع الصوفيين الشرقيين".

للباحثين فقط
13/02/2019

استكمالا لما كنت قد طرحته حول تصنيف الجامعات (شنغهاي وغيرها)، أود التوقف هذه المرة عند تصنيف المجلات العلمية التي " يُعتد" بالاقتباس منها كمؤشر على مستوى المجلة، ويتم تصنيف المجلات استنادا لمؤشرين( بشكل رئيسي) وهما :

الرأسمالية بين وحداتها وموضوعها
20/12/2018

ليست مصادفة ان ظهور الرأسمالية الحديثة تزامن مع ظهور الدولة القومية لتكون الأداة الجديدة لضمان بيئة مواتية تحفظ للرأسماليين مصالحهم في البحث عن الاسواق والمواد الخام والإستثمار الخارجي لينتهي ذلك كله عند تراكم الثروة في ايدي الطبقات الرأسمالية، ومن هنا كانت وحدات الرأسمالية(الدولة) هي الحارس لموضوعها(تراكم الثروة للرأسمالي).

الاستطراق الثقافي
16/12/2018

لو تأملت في التوزيع الآيديولوجي والثقافي منذ القرن الماضي ،ستكتشف أن الجدران التي كانت تفصل بين الآيديولوجيات أو بين الثقافات إما منهارة أو أصابها التشقق.

جينيولوجي الوهم
06/11/2018

تقبع في منظوماتنا المعرفية شبكة من المفاهيم تتوارى خلفها نزعات وميول،أو تتفيأ بظلال جدران واقعِ يحجب وهجها عن العين الناظرة في كنهها.

لعبة تصنيف الجامعات والمجلات العلمية المحكمة
30/09/2018

من الصعب المكابرة في أن جامعات معينة أفضل من غيرها، لكن نسبة الجامعات المجمع على صدارتها محدودة للغاية، غير أن تزايد الاعتناء بمقاييس تقييم الجامعات وترتيبها أخذ يطغى على التقييم الموضوعي، وسأحاول أن أبين في حدود كفايتي العلمية في هذا المضمار أن هذه المقاييس ليست هي القول الفصل للأسباب التالية: 1- التباين في المراتب :

ماذا يبحثون في مختبراتهم؟
23/09/2018

من خلال متابعتي للدراسات المستقبلية الغربية، أود أن أنقل لكم ما يجري في مختبراتهم حاليا:

الآفاق المستقبلية للتحولات الدينية في المجتمعات المعاصرة
30/08/2018

ثمة مشكلة في تعريف المتدين(لكل الأديان)، فهل من يؤمن بوجود " الله" لكنه لا يمارس الشعائر الدينية يعد مؤمنا؟ او من يؤمن بوجود قوة " ما" خلف الكون لكنه لا يؤمن بالأديان ، وهل اللاأدريون ( الغنوصيون) الذين ليس لهم اجابة هم متدينون ام غير متدينين لأنهم لا ينكرون الاديان ولا يقرونها؟