حميد بن خيبش

حميد بن خيبش

لديه 79 مقالة

كيف تفكر على طريقة ليوناردو دافنشي

كتاب " كيف تفكر على طريقة ليوناردو دافنشي " سلط الضوء على الأسرار السبعة لعبقرية دافنشي التي لا تكمن فيما خلفه صاحبها من آثار بل في حثنا على الإبداع ..

نوح بن أبي مريم

اشتهر نوح بن أبي مريم بإلصاق الفضائل بكل سور القرآن الكريم فكان يضع للحديث المكذوب سندا متينا .. كيف تجدد خطابه في عصرنا الحالي ؟

حديث المعلمين

كانت فئة المعلمين عرضة كغيرها لأحاديث موضوعة أساءت لدورهم التربوي والمعرفي. المقال يشير إلى المصنفات التي بينت تراجع مكانة المعلم في فترات من التاريخ

وانغاري ماثاي

في كتابها "إفريقيا والتحدي" عرضت الناشطة الكينية والحائزة على جائزة نوبل وانغاري ماثاي خلاصة ثلاثين عاما من الأمل والخبرات ..

ميلاد المُهاجر

قصة المُهاجر في صدر الإسلام هي قصة التخلص من عوالق المكان والمصالح، وتغليب السماء على الأرض، حين يكون المراد هو إخراج العبد من ظلمات الشرك إلى نور التوحيد. فكانت الهجرة هي المحك الإيماني لما تتطلبه الرسالة المحمدية من استعدادات التضحية، ومفارقة المتاع الزائل. عاش العربي مقاوما لكل تجديد أو تغيير، شديد التمسك بأعراف قبيلته وعاداتها.

البراغيث

تختلف أدمغة البشر عن أدمغة البراغيث، لكن تكوين العادة التي يتحدد بموجبها ارتفاع الوثبة أمر يتعرض له البشر أيضا، حين يوضع غطاء لحياتهم وقدراتهم ..

صيام رمضان

كيف نستثمر الأوقات في شهر رمضان ونحافظ على صيام الأيام وإيقاعها المفعم بحلاوة الطاعة؟ وكيف يكون البرنامج اليومي للصائم ؟

صحيفتك فاملأها بما شئت !

يخلص عالم النفس السريري الدكتور "هايم جينو" إلى أن الأعمال الروتينية التي يفرضها الآباء على أبنائهم في البيت، والتدخل المستمر لقولبة شخصيتهم، قد يساعد في إدارة البيت لكنه لا يحقق الشعور المطلوب بالمسؤولية

حضارة الزهور والبساتين

جانب من جوانب الحضارة الإسلامية أولى اهتماما بالزهور والبساتين وأحدث حالة ثقافية وجمالية فريدة ..

يُولد المَثَل حين يتطابق بعض الكلام مع وقائع عامة في حياة الناس، ثم يدور بينهم فيشتهر، سواء كان عبارة لها جمالية خاصة من حيث الإيجاز وانتقاء اللفظ المناسب، أو بيتَ شعر تفتقت عنه موهبة شاعر حنكته التجارب، أو دلّته المشاهدة على رأي سديد.

الآجري وأخلاق العلماء

تضمنت خطة الكتاب كما وضعها الآجري إبراز مكانة العالِم في الإسلام، ومظاهر التشريف التي خصته بها الآيات والأحاديث النبوية. إلا أن الأمر مشروط بالتزام آداب وأخلاق محددة، سواء في طلبه للعلم أو عند نشره وتبليغه

جاء النبي صلى الله عليه وسلم ليتمم مكارم الأخلاق، ويسمو بالعلاقات الإنسانية لتتحرر من النفعية الضيقة ..

سُئل يحيى بن معاذ: "متى يطيب عيش المؤمن؟ قال: إذا رضي عن الله تعالى بكل ما قضى وقدر وحكم ودبر"

البيوت أزرار !

تحتاج الأسرة المسلمة اليوم إلى استعادة ثقافة الاستئذان، وخلق العفة وتقدير الخصوصية.

يقف المسلم المعاصر على عتبة القناعة متأرجحًا بين ما تمليه عليه الأحاديث والآثار من حض على لزومها، وبين رياح المادية البغيضة التي تعصف باعتداله، فتزين له الإقبال اللاهث على كل لذة ومتعة.

جاء في الحديث النبوي الشريف أن: «الإيمان بضع وستون شعبة والحياء شعبة من الإيمان» (رواه البخاري ومسلم) وتخصيص الحياء هنا بالذكر دون غيره من الشعب تأكيد على عظم شأنه وعلو قدره

لنا أن نتساءل عن حقيقة تلك المحبة في غياب درس الشمائل المحمدية عن حياتنا الأسرية. ماذا يعرف صغارنا عن تواضعه صلى الله عليه وسلم، وعطفه على اليتيم والمسكين و الأرملة؟

في التعلم: الرغبة بديلا للمكافأة والعقاب

إن الدوافع الداخلية التي تحرك المتعلم للحصول على الاستحسان يمكن توجيهها لتحقيق الشعور بالرضى الذاتي على كل إنجاز، واعتبار المشاعر والصلات الإيجابية مكافأة في حد ذاتها، دون الحاجة لمؤثر خارجي.

صديق حميم

هل يصح أن نسمي كل علاقة بنيت على التجاوب والارتياح النسبي صداقة؟

ابن القطعة والنساء الأشرار

الكتاب يحمل عنوان ( ابتلاء الأخيار بالنساء الأشرار)، واعتبر المحقق أن إصداره يندرج ضمن جهد المؤرخين لتوفير محطات ارتياح نفسية وفكرية، عن طريق ذكر النساء وأخبارهن و طرائفهن ، متوسلا بذلك إلى انتزاع بسمة من ثغر القارئ وهو يطالع قصص الكيد والدهاء، والمواعظ التي ترى في النساء بلاء وشرا مستطيرا.

النبوة وفن العيش

تعرض السيرة المحمدية دليلا عمليا لفن العيش، بمقوماته الثلاثة التي صاغها الفيلسوف الألماني أرتور شوبنهاور كموجه للحياة البشرية؛ أعني الكينونة والحيازة والتمثلات؛ حيث تحيل الأولى على شخصية الإنسان من حيث القوة، والصحة، والطبع الأخلاقي، والجمال.

على تخوم حراء

إن شواهد الحياة المحمدية قبل البعثة تدل على أنه صلى الله عليه وسلم لم يكن يرقب وحيا؛ أو يُعد نفسه لزعامة وأن تلقي الوحي ليس فعلا اختياريا يُعد له الرسل العدة مسبقا بالتحصيل والخبرة؛ إنما هو التدبير الإلهي الذي يُحدد أوان سُطوع شمس الإيمان على ظلمات الجهل والضلال.

عرض ساخر

متع بعض الصحابة رضوان الله عليهم بحس الدعابة، ولم تخل حياتهم من انبساط يقتضيه الطبع الإنساني. بل ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم داعب الصغير ومازح العجوز..

الفضيلة و صناعة النجاح

أصدر تشارلز دايغرت كتابه (النجاح جهد جماعي) للتأكيد بأن التخلص من الأداء الرتيب والخالي من التعاون والإبداع في فضاء العمل، يقتضي استبدال جيل "أنا" بجيل "نحن"

نبي الطفولة

حرص النبي صلى الله عليه وسلم على إدماج الطفولة في مخططه لبناء مجتمع إسلامي جديد، وفق معايير اجتماعية مغايرة بشكل واضح لما كان سائدا من قبل. ويشكل القطع مع المألوف الجاهلي في معاملة الأطفال رهانا حضت جملة من الأحاديث النبوية على كسبه، لتثبيت معادلة حضارية مفادها أن بناء المجتمعات لا يمكن أن يتحقق في ظل تنشئة عرجاء أو وضع تربوي مختل !

المُدَاراة من الهدي النبوي

قاعدة أخلاقية تسعف المسلم حين يضج واقعه بالتناقضات، وتصبح المفارقة عنوان السلوك اليومي لمن حوله. حيث تتطلب منه المواقف حِسا عاليا في إبداء الرأي وإسداء النصيحة

ثمرات البلاء

يحل البلاء بالناس فتصحبه رسائل من ربهم. قد تذهل عنها الأبصار حينها، لكن البصائر تلتقطها لتشعر بالمنح في طيات الشدائد، وتتيقن النفوس أن الآمر بذلك هو أرحم الراحمين.

الإمام الشاطبي مقلدا

امتاز أبو حنيفة بشخصية قادرة على استيعاب معطيات بيئته الاجتماعية، والتفاعل معها تأسيسا لمشروع فقهي يتسم بالمرونة، وتوسيع مجال حركة الفقيه بما يخدم مصالح الناس وطرق تعاملهم. فبالإضافة إلى ما تمتع به من صفات خلقية، وكفاءة علمية يكشفها منهجه في تقرير مسائل الاجتهاد

“خَوَلُكُم” والوصية النبوية

تكشف القصص اليومية لمشاكل الأسر مع الخادمات عن اغتراب واضح إزاء الإطار الذي حددته السنة النبوية، وحيرة في التوفيق بين مراد الشرع وإكراهات الواقع التي تزداد صعوبة ..

على خُطى الحَجّاج

قراءة لمرحلة ظهور الحَجاج بن يوسف الثقفي على مسرح الأحداث في العصر الأموي

{ إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُم مَّيِّتُونَ }

هل تتيح ثقافتنا المجتمعية أن يصبح الموت حديثَ المجالس، ودردشة عادية تفكك ارتباطه المألوف بصالونات العزاء وخطب النعي؟

الصُّحبة ولادة ثانية

ارتضى المهاجرون فراق الديار والأهل والمتاع استيفاء لشرط الإيمان والصحبة، كما ارتضى الأنصار إيواء المهاجرين ومؤاخاتهم، وتحمل الخصومة مع العرب قاطبة

تهذيب الصيام

هل نحتاج إلى تهذيب الصيام في شهر رمضان؟ خاصة وسط ارتباط الشهر الكريم في الآونة الأخيرة بين مذهب التسلية والترويح ومذهب الوعظ والدرس.

كَفّ المازنية

صحابية جليلة لها حضورها في السيرة النبوية هي نسيبة بنت كعب من بني مازن بن النجار، الملقبة بأم عمارة.

خَشاش الأرض

من المؤسف حقا أن تقع فئة عريضة من شبابنا ضحية صيغ متجددة من البطالة المُقنّعة، وصور الإنجاز والتألق التي لا طائل تحتها. وأن تصير النجومية والشهرة مطلبا في حد ذاته، بغض النظر عن أهمية العمل أو قيمة الجهد المؤدي إليه.

القراءة الرخيصة

حذر ابن الجوزي من قراءة تتخذ من الدين وعلوم الشريعة مطية لمكاسب دنيوية ..

گنون وأدب الفقهاء

كتاب ألفه العلاّمة عبد الله كنون ليحامي عن العطاء الإبداعي للفقيه، ويُثبت أن له قدما راسخة في دنيا الأدب والتعبير الجمالي عن أحوال النفس البشرية

طفلي مسؤول

تُنمي تربية الشعور بالمسؤولية ثقة الطفل بنفسه، خاصة حين يجابه المواقف الصعبة. كما يصبح تقديم المساعدة طبيعة ثانية، تعزز من احترام الآخرين، وتخفف في سن المراهقة من مظاهر الشغب والتمرد، وإلحاق الضرر بالنفس والمجتمع؛ ذلك أن "الذين يشعرون بالمسؤولية الحقة، يكون الحب دائما أساس علاقتهم بغيرهم".

مغارة الاعتراف

ألسنا بحاجة اليوم لأن يفتح كل منا سجل إنجازاته، باحثا عن موقف أو عمل يصلح لأن يدعو الله تعالى به كي يُفرج عنا ما نتخبط فيه ؟

   كم يَزِنُ اللسان ؟

من ضمن عشرات الحكم والأقوال المأثورة، التي زينت فصولنا الدراسية، وأثارت دهشتنا الطفولية لحسن سبكها وجودة صياغتها، تلك التي تعد السكوت من ذهب والصمت حكمة. ورغم أنها لم تَحُد من ثرثرتنا وفضولنا المبكر، إلا أنها ظلت ترِنّ في المسامع بين الفينة و الأخرى، لتمتدح الكف عن إطلاق اللسان فيما لا يعني صاحبه، وتزكي ثقافة الصمت

وقفة مع الواجب المنزلي

قبل أن يُقرع جرس الخروج بدقائق معدودة، يحرص جل المدرسين على أن ينقل صغارهم أثر التعلم إلى الخارج، وأن يُدعموا تحالف المنزل والمدرسة بواسطة “كتالوغ” من الواجبات المنزلية التي لا تزال مثارا للجدل حتى اليوم حول فعاليتها، وأثرها الحقيقي على التحصيل الدراسي. أما الآباء فلا يخفي بعضهم تذمره من هذا العبء الإضافي الذي يضغط على

كيف نُحسن الأداء المدرسي للطفل في بيئة فقيرة ؟

هل بإمكان المدرسة أن تصلح ما أفسده الفقر؟ إنه السؤال الملح الذي قاد الخبير التربوي إيريكجنسن إلى تسليط الضوء على إشكالية الفقر والتعليم من منظور علم النفس العصبي المعرفي، لرصد الآثار والتغييرات السلبية التي تطرأ على وظائف المخ في البيئات المحرومة. يركز مضمون عمل جنسن على العلاقة بين التحصيل الأكاديمي و الضغوط الاجتماعية التي يتعرض

تجديد النظر في المعصية

يُنسب للفضيل بن عياض قوله ” إني لأعصي الله فأرى ذلك في خُلُق دابتي وجاريتي”، بمعنى أن هذا العبد الصالح يقيس ردود الأفعال في محيطه الاجتماعي بمقياس الآية الكريمة:﴿ قل هو من عند أنفسكم﴾ آل عمران.165. ونستنتج من هذا الموقف أمرين اثنين، أولهما حساسية المؤمن إزاء المعصية، واستشعاره للخيط الرفيع بين ما يُبتلى به وما

اغتراب ثلاثي الأبعاد

يبدو أن الجيل الجديد من ألعاب الفيديو والإنترنت قد جاوز حد التسلية، ليزج بناشئتنا في اغتراب ثلاثي الأبعاد، وليضع الأسرة والمدرسة والأجهزة الرقابية في كل بلد عربي أمام تحدٍ ينبغي كسبه بأي حال من الأحوال. إذ حين تتحول التسلية الإلكترونية إلى نسق ثقافي مرعب يُجرد الطفل من انتمائه، ويخلق هوة بينه وبين واقعه، ثم يُغريه

نعم لقد فقدنا الرضا بقضاء الله !

إن أسوأ ما يلحق العبد أن يُحرم الرضا، فيمسي ويصبح شاكيا متبرما مما قدر الله له من رزق، أو ما امتحنه به من بلاء، فإنه سبحانه طمأن القلوب في محكم تنزيله برزقه الموصول ورحمته الواسعة، وحسب المؤمن كدًا وانشغالاً دخوله تحت قوله تعالى: {رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ رَبَّهُ} [سورة البينة:8]. إن

نماذج من تاريخ المسلمين في فن الصدقة

فضلا عن كونها أمرا إلهيا وواجبا شرعيا، فإن الصدقة عنوان على مجتمع التراحم و التضامن، وشارة الحس الإنساني التي تزين صدور المُنفقين. إنها اللُحمة بين اليد العليا واليد السفلى، ضدا على ذيول الداروينية الاجتماعية المتطرفة، و المنحازين إلى مجتمع الأقوياء. بداية، تجدر الإشارة إلى أن النبي صلى الله عليه وسلم قد وسع في عدد من

نماذج من تاريخ المسلمين في حب القراءة

لعلاقة المسلم بالكتاب صور ومداخل شتى، جرى تناولها بشكل متفرق في كتب ودراسات عديدة؛ رغم وجود خيط ناظم يكشف عن شغف المسلمين بالكلمة المكتوبة، منذ أن أثمرت الفتوحات عن اتصال إيجابي بالثقافات القديمة. وتولد عن تلك العلاقة سلوكيات وممارسات، تراوحت بين الولع بالكتب، وإرساء ميثاق أخلاقي لتداولها بين الأفراد ضمن ما اصطلح عليه ب"آداب الإعارة"

كن أبا خيثمة !

إن تسمية غزوة تبوك ب"ساعة العسرة" تحتمل إشارات عدة، يجدر بالمسلم المعاصر أن يستأنس بها في خضم ما يعيشه الإسلام اليوم من تضييق على أهله، وتشكيك في مبادئه وأركانه، وسعي ظاهر أو خفي لتحييده من معترك الحياة.

هذه مآثر آبائكم!

ما إن تتفتح مدارك الطفل حتى تسارع وسائل التواصل الحديثة لتحظى بحصة الأسد من روتينه اليومي. ذاك هو المظهر الذي يسِم الجيل الحالي من الصغار، وتلك خلاصة الشكاوى المتزايدة من لدن الآباء، بعد أن استأثرت المواد المرئية والسمعية بأوقات الطفل، وشغلته بنشاط لا هو باللعب ولا بالنوم، وإنما تشربٌ مثير لآلاف البرامج والألعاب التي تعزز

أتدرون من المفلس؟

يشكو واقعنا المعاصر من تجليات فصل خطير بين تدين المسلم وأدائه للشعائر من جهة، ومنبع السلوك الذي يحدد علاقته بالغير من جهة أخرى. فبين الدخول إلى المسجد والخروج منه تتولد حالة انفصام متكررة، بين ما يتلوه المسلم ويستمع إليه من أخلاق القرآن وتوجيهاته، وما يتبناه في معاملته للآخرين من أنانية وظلم، واستباحة للأموال والأعراض والدماء.

1 2